أخبار عاجلة
مخالفات قد تعرض شركات المحمول للغرامة.. تعرف عليها -

عادل السنهورى يناقش "الشيخ زايد.. محطات وصور فى الصحافة العربية" بمعرض الكتاب

يشارك الكاتب الصحفى عادل السنهورى، غدا السبت، فى مناقشة كتاب "الشيخ زايد، محطات وصور فى الصحافة العربية"، وذلك فى جناح أبوظبى بمعرض القاهرة الدولى للكتاب فى تمام الساعة الثالثة عصرا. ويشارك فى الندوة كل من جمعة الدرمكى، وعماد حسين، ويقدمها سعيد حمدان، مدير إدارة النشر فى دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي.

 

520164145121868Ashraf-Fawzy-(6).jpg

 

والكتاب يستمد أهميته من توثيقه لكل ما كتب عن الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيب الله ثراه" خلال الفترة الممتدة من 1959 إلى 1978، وهو أول عمل يرصد كل ما كتب عن السيرة والمسيرة المضيئة والمستنيرة للشيخ زايد فى مختلف الصحف العربية خلال هذه الفترة، وأهميته تكمن فى أنه يقدم معلومات دقيقة أدلت بها شخصيات مجتمعية مهتمة بالتوثيق والرصد، وما قدموه قد لا يتوفر مجتمعاً عند المؤسسات الرسمية المعنية بالتوثيق والأرشفة وتاريخ المنطقة.

 

ويشار إلى أن معرض القاهرة الدولي للكتاب يستمر حتي يوم 4 فبراير المقبل، وقد بلغت عدد الأجنحة فى المعرض 808 بزيادة 86 جناحًا، وعدد الناشرين والجهات الرسمية المصرية والأجنبية 900 دار نشر وجهة بزيادة 153 دار نشر وجهة عن العام الماضى، وعدد الناشرين المصريين 398 دار نشر، وعدد الناشرين المصريين كتاب الأطفال 75 دار نشر، وعدد الناشرين المصريين كتاب إسلامي تراث 121 دار نشر، عدد مكتبات سور الأزبكية 41، وعدد الناشرين كتاب صوتي والاليكترونى 7، وعدد المشاركين ذوي القدرات الخاصة، عدد الناشرين العرب 255 ناشرًا، وبذلك يكون العدد الإجمالى 900 دار نشر، وعدد التوكيلات 99 توكيلًا،  وعدد المشاركين فى الفاعليات 3502 مشارك، والدول المشاركة 38 دولة بزيادة ثلاث دول عن دورة اليوبيل الذهبى فى العام الماضى.

الشيخ زايد
 

شخصية المعرض جمال حمدان ولد فى 4 فبراير 1928م فى محافظة القليوبية فى أسرة تنتهى إلى قبيلة (بنى حمدان) العربية، وحصل على الشهادة الابتدائية عام 1939، وحفظ القرآن الكريم على يد والده وكذلك تجويده وتلاوته، والتحق بالمدرسة التوفيقية الثانوية وحصل على شهادة الثقافة عام 1943، ثم حصل على التوجيهية الثانوية عام 1944، انضم إلى هيئة التدريس بقسم الجغرافيا فى كلية الآداب جامعة القاهرة، ثم رُقّى أستاذاً مساعداً، وأصدر فى فترة تواجده بالجامعة كتبه الثلاثة الأولى.

 

وتخرج جمال حمدان فى كليته عام 1948، وتم تعيينه معيداً بها، ثم أوفدته الجامعة فى بعثة إلى بريطانيا سنة 1949، وألف نحو 29 كتاباً و79 بحثاً ومقالة فى مقدمتها كتاب "شخصية مصر" الذى تشر سنة 1967، وفى عام 1967 أصدر كتابه "اليهود أنثروبولوجياً"، والذى أثبت فيه أن اليهود المعاصرين الذين يدعون أنهم ينتمون إلى فلسطين ليسوا هم أحفاد اليهود الذين خرجوا من فلسطين.

 

وتعتبر دراسته "شخصية مصر: دراسة فى عبقرية المكان" إحدى أهم الدراسات الجغرافية عن مصر حيث مزج "حمدان" فى دراسته بين الجغرافية والتاريخ والسياسة وعلوم طبيعية وإنسانية وتطبيقية أخرى.

 

وحصل جمال حمدان على جائزة الدول التشجيعية فى العلوم الاجتماعية، جائزة الدولة التقديرية فى العلوم الاجتماعية سنة 1986م، وجائزة التقدم العلمى من الكويت 1992م، 1959، وكذلك حصل على وسام العلوم من الطبقة الأولى عن كتابه "شخصية مصر" عام 1411هـ ـ 1988، ورحل فى عام 1993.


 

 

هذا الخبر منقول من اليوم السابع