أخبار عاجلة
كارتيرون يرفض ذبح لاعبي الزمالك بعد القمة -

لماذا سامح النبى حاطب بن أبى بلتعة؟.. ما يقوله التراث الإسلامى

لماذا سامح النبى حاطب بن أبى بلتعة؟.. ما يقوله التراث الإسلامى
لماذا سامح النبى حاطب بن أبى بلتعة؟.. ما يقوله التراث الإسلامى

كان النبى يستعد لفتح مكة، يعمل على تجهز الجيش وقد أعلم أصحابه بالأمر، لكن الصحابى حاطب بن أبى بلتعة، ارتكب أمرا غريبا، إذ أرسل إلى قريش رسالة ليعلمهم بخطة النبى محمد، فما الذى يقوله التراث الإسلامى؟


يقول كتاب البداية والنهاية تحت عنوان "قصة حاطب بن أبى بلتعة": 

قال محمد بن إسحاق: حدثنى محمد بن جعفر، عن عروة بن الزبير وغيره من علمائنا قالوا: لما أجمع رسول الله ﷺ المسير إلى مكة، كتب حاطب بن أبى بلتعة كتابا إلى قريش يخبرهم بالذى أجمع عليه رسول الله ﷺ من الأمر فى السير إليهم.

ثم أعطاه امرأة زعم محمد بن جعفر أنها من مزينة، وزعم لى غيره أنها سارة مولاة لبعض بنى عبد المطلب، وجعل لها جعلا على أن تبلغه قريشا، فجعلته فى رأسها، ثم فتلت عليه قرونها، ثم خرجت به.

 

وأتى رسول الله ﷺ الخبر من السماء بما صنع حاطب، فبعث على بن أبى طالب والزبير بن العوام، فقال: "أدركا امرأة قد كتب معها حاطب بن أبى بلتعة بكتاب إلى قريش، يحذرهم ما قد أجمعنا له من أمرهم".

 

فخرجا حتى أدركاها بالحليفة، حليفة بنى أبى أحمد فاستنزلاها، فالتمساه فى رحلها، فلم يجدا فيه شيئا.

 

فقال لها علي: إنى أحلف بالله ما كذب رسول الله ﷺ ولا كذبنا، ولتخرجن لنا هذا الكتاب أو لنكشفنك.

 

فلما رأت الجد منه قالت: أعرض، فأعرض، فحلت قرون رأسها، فاستخرجت الكتاب منها، فدفعته إليه.

 

فأتى به رسول الله ﷺ، فدعا رسول الله ﷺ حاطبا، فقال: "يا حاطب ما حملك على هذا؟".

 

فقال: يا رسول الله أما والله إنى لمؤمن بالله وبرسوله ما غيرت ولا بدلت، ولكننى كنت امرءا ليس لى فى القوم من أصل ولا عشيرة، وكان لى بين أظهرهم ولد وأهل، فصانعتهم عليهم.

 

فقال عمر بن الخطاب: يا رسول الله دعنى فلأضرب عنقه فإن الرجل قد نافق.

 

فقال رسول الله ﷺ: "وما يدريك يا عمر، لعل الله قد اطلع على أصحاب بدر يوم بدر، فقال: اعملوا ما شئتم فقد غفرت لكم".

 

وأنزل الله فى حاطب: "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا عَدُوِّى وَعَدُوَّكُمْ أَوْلِيَاءَ تُلْقُونَ إِلَيْهِمْ بِالْمَوَدَّةِ... " [أول سورة الممتحنة] إلى آخر القصة.

 

هكذا أورد ابن إسحاق هذه القصة مرسلة.

 

وقد ذكر السهيلى أنه كان فى كتاب حاطب أن رسول الله قد توجه إليكم بجيش كالليل يسير كالسيل، وأقسم بالله لو سار إليكم وحده، لنصره الله عليكم، فإنه منجز له ما وعده.

 

قال: وفى تفسير ابن سلام: أن حاطبا كتب: إن محمدا قد نفر، فإما إليكم وإما إلى غيركم، فعليكم الحذر.

 

وقد قال البخارى: ثنا قتيبة، ثنا سفيان، عن عمرو بن دينار، أخبرنى الحسن بن محمد أنه سمع عبيد الله بن أبى رافع، سمعت عليا يقول: بعثنى رسول الله ﷺ أنا والزبير والمقداد، فقال: "انطلقوا حتى تأتوا روضة خاخ، فإن بها ظعينة معها كتاب فخذوه منها".

 

فانطلقنا تعادى بنا خيلنا، حتى أتينا الروضة، فإذا نحن بالظعينة، فقلنا: أخرجى الكتاب.

فقالت: ما معى.

فقلنا: لتخرجن الكتاب، أو لنلقين الثياب.

قال: فأخرجته من عقاصها، فأتينا به رسول الله ﷺ فإذا فيه: من حاطب بن أبى بلتعة، إلى ناس مكة من المشركين، يخبرهم ببعض أمر رسول الله ﷺ.

فقال: "يا حاطب ما هذا؟".

فقال: يا رسول الله لا تعجل على، إنى كنت امرءا ملصقا فى قريش - يقول: كنت حليفا - ولم أكن من أنفسها، وكان من معك من المهاجرين من لهم قرابات بمكة يحمون بها أهليهم وأموالهم، فأحببت إذا فاتنى ذلك من النسب فيهم، أن أتخذ عندهم يدا يحمون قرابتى، ولم أفعله ارتدادا عن ديني، ولا رضا بالكفر بعد الإسلام.

 

قال رسول الله ﷺ: "أما إنه قد صدقكم".

 

فقال عمر: يا رسول الله دعنى أضرب عنق هذا المنافق.

 

فقال: "إنه قد شهد بدرا، وما يدريك لعل الله قد اطلع على من شهد بدرا، فقال: اعملوا ما شئتم فقد غفرت لكم".

 

فأنزل الله سورة: "يا أيها الذين آمنوا لا تتخذوا عدوى وعدوكم أولياء" إلى قوله: "فقد ضل سواء السبيل" .

وأخرجه بقية الجماعة إلا ابن ماجه، من حديث سفيان بن عيينة.

وقال الترمذي: حسن صحيح.


 

 

هذا الخبر منقول من اليوم السابع