أخبار عاجلة
طبيب يوضح 3 طرق لعلاج جفاف العيون.. منها شرب الماء -

الزى المدرسى.. فكرة ظهرت فى القرن الـ15 وتطورت حتى أصبحت رسمية

الزى المدرسى.. فكرة ظهرت فى القرن الـ15 وتطورت حتى أصبحت رسمية
الزى المدرسى.. فكرة ظهرت فى القرن الـ15 وتطورت حتى أصبحت رسمية

أيام قليلة وتنطلق الدراسة فى المدارس بجميع مراحلها التعليمية، والصباح سوف تنتشر ألوان الزى المدرس المميزة للصفوف الإبتدائية والإعدادية والثانوية، وتعتبر الأزياء المدرسية عموماً مفروضة فى المدارس فى عدد من الدول بداية من المرحلة الابتدائية وحتى الثانوية. 

 

وهناك اختلاف هام بين الزى المدرسى والزى الرسمى فى العموم، لكن متى بدأ تطبيق فكرة الزى المدرسى، ومتى تم تطبيقه فى مصر؟

من الصعب تتبع أصول الزى لأنه لا يوجد تاريخ مكتوب شامل بل مجموعة متنوعة من التأثيرات المعروفة. ويُعتقد أن الزى المدرسى هو ممارسة تعود إلى القرن السادس عشر فى المملكة المتحدة. 

 

كما يُعتقد أن مدرسة مستشفى المسيح فى إنجلترا عام 1552 كانت أول مدرسة تستخدم الزى المدرسي، وتم إعطاء الطلاب زيًا رسميًا يتكون بشكل خاص من معطف أزرق طويل وجوارب صفراء تصل إلى الركبة.

 

ولا يزال الطلاب الملتحقون بالمدرسة يرتدون زيًا متطابقًا تقريبًا حتى اليوم، ويعود أقدم دليل موثق على الاستخدام المؤسسى للزى الأكاديمى القياسى إلى عام 1222 عندما أمر رئيس أساقفة كانتربرى آنذاك بارتداء كلوزا كابا.

 

وتطورت هذه الممارسة الرهبانية والأكاديمية إلى زى جامعى فى إنجلترا، لا سيما فى المدارس الخيرية حيث غالبًا ما يتم توفير الزى الرسمى للأطفال الفقراء. ثم استخدمت الجامعات والمدارس الابتدائية والثانوية الزى الرسمى كمؤشر على الطبقة والمكانة.

 

وعلى الرغم من أنه يمكن غالبًا اعتبار الزى المدرسى محافظًا وقديم الطراز، إلا أن الزى المدرسى فى السنوات الأخيرة قد تغير مع تغير قواعد اللباس الاجتماعي.

 

أما فى مصر، ففكرة الزى المدرسى، عرفت منذ ظهور المدارس الحديثة فى القرن الـ19، وكان معروفاً بهيئة واحدة وهى بنطال وقميص للأولاد، و"مريلة" للفتيات، وكان يتم تفصيله خصيصاً وليس شرائه، فلم تكن هناك مصانع لتصميم ملابس مخصصة للمدرسة، ولا محلات لبيع الزى المدرسى، وظهر ذلك واضحاً من خلال عدة أفلام عربية قديمة شاهدنا فيها كيف كان يرتدى الفنانون الزى المدرسى بنفس الشكل المتعارف لدينا.

 

وأصبح الزى المدرسى فكرة مُقدسة ويتم إتباعها بحرص شديد فى كافة مدارس مصر قديماً، إلى أن الزى المدرسى بدأ يتطور شكله، فظهرت فكرة "الجيب" والقميص للفتيات، وظل الأولاد يرتدون القميص والبنطلون، الى جانب الشنطة الجلد العريضة التى تطورت أيضا لتواكب شكل الزى الحالى.


 

 

هذا الخبر منقول من اليوم السابع