أخبار عاجلة

تعرف على أبرز كتب المؤرخ الراحل قاسم عبده قاسم

أثرى المؤرخ الكبير الراحل قاسم عبده قاسم المكتبة العربية بالعديد من المؤلفات في مجالي التاريخ والترجمة، وقد تناولت كتبه جميعها التاريخ في كافة المراحل غير أنه اهتم بالتاريخ العربي والإسلامى وهنا نذكر أهم كتب قاسم عبده قاسم.

عصر سلاطين المماليك

يناقش الكتاب ظروف قيام دولة المماليك وينتقل لسرد التاريخ الاجتماعى لمصر فى هذه الفترة فيعرض للأسواق اليومية ومظاهرها والاحتفالات الدينية والقومية والاجتماعية ومعيشتهم وملبسهم ومأكلهم والأقليات الدينية فى المجتمع المصرى، والحرف المتصلة بالحياة اليومية أن ذاك والمجاعات والأوبئة والأزمات وأسبابها وموقف الدولة منها وأثرها على المجتمع أن ذاك.

عصر سلاطين المماليك
 

 

السلطان المظفر سيف الدين قطز بطل معركة عين جالوت

هذا الكتاب يحكي قصة ذلك اليوم، وسيرة سيف الدين قطز، في فصول متتالية، وفي تأريخ مؤلَّق، وسرد واضح، يقول قاسم عبد قاسم في كتابه:"أرسل هولاكو خطاباً إلى سلطان مصر، يقول فيه: فاتّعطوا بغيركم وسلِّموا لنا أمركم، فنحن لا نرحم من بكى، ولا ترقٌّ لمن شكى، فتحنا البلاد، وطهّرنا الأرض من الفساد، فعلكيم بالهرب وعلينا بالطلب، فأي أرض تأويكم، وأي بلاد تحميكم، فخيولنا سوابق، وسيوفنا صواعق، وقلوبنا كالجبال، وعديدنا كالرمال".

لكن سلطان مصر الملك المظفر "قطز" وبتأييد من الله تعالى، وبنفحة من عزَّة الإسلام، رفض إنذار هولاكو، وسار بأهل مصر للقاء جيش التتار الذي يقوده "كتبغا" قبل أن يغزوه ذلك الجيش في عقر داره.

والتقى الجيشان في عين جالوت في بيسان من أرض فلسطين، وهاجت المعركة في يوم الجمعة 25/ 9/ 658هـ، وحمل التتار على جيش مصر حملة شديدة حتى فقد توازنه، لكن البطل القائد قطز ثبَّت جيشه، وهجم على قلب العدو يصيح: وإسلاماه، وسيفه في يده يحصد به أعداءه، وكانت ساعة رهيبة، تنزَّل فيها النصر على المسلمين، وخذل الله تعالى التتار، فانهزموا - أو من بقى منهم حيّاً - خزايا نادمين.

السلطان المظفر سيف الدين قطز بطل معركة عين جالوت
 

 

فكرة التاريخ عند المسلمين

يتعلق موضوع هذا الكتاب برؤية العرب والمسلمين للتاريخ والدور الذي يؤديه في خدمة المجتمع العربي المسلم وينحصر البحث في المنطقة العربية من العالم الإسلامي أو في الكتابات التاريخية التي كتبت باللغة العربية في ظل الإسلام

كما يعرف الظاهرة التاريخية بذكر أركانها وعلاقة الإنسان بتاريخه معتمدا على التراث العربي الإسلامي في مجال كتابة التاريخ كما يتطرق إلى موضوع نظري آخر يتصل باستخدام العرب المسلمين للتاريخ باعتباره ممارسة ثقافية ذات وظيفة اجتماعية داخل نطاق الحضارة العربية الإسلامية ثم ينتقل إلى مؤرخي عصر سلاطين المماليك ويورد نصوصا من كتاباتهم ليحللها في ضوء الهدف العام للكتاب وقد اختار هذا العصر لأن ملامح تدوين التاريخ عند المسلمين قد بلغت ذروتها خلاله كما أن مؤرخي تلك الفترة خلفوا لنا تراثا ضخما يجمع كل أنواع الكتابات التاريخية.

فكرة
 

اليهود في مصر

كتاب يذكر بالحجة والشاهد ما لا يستطيع دفعه أحد، كيف عاش اليهود في مصر في كنف الدولة الإسلامية من فتح العرب مصر حتى الغزو العثماني. وكيف أن النظرية السياسية للدولة الإسلامية لم تضع عقبات أمام الرعايا من غير المسلمين، فقد أتاحت الدولة لرعاياها من اليهود والنصارى الحرية في التجارة وممارسة شعائرهم الدينية.

 

اليهود في مصر
 

 

 

هذا الخبر منقول من اليوم السابع