أخبار عاجلة

أسامة عيد يكتب: خمس سنوات علي رحيل د بطرس بطرس غالي الأمين العام السادس للأمم المتحدة

أسامة عيد يكتب: خمس سنوات علي رحيل د بطرس بطرس غالي الأمين العام السادس للأمم المتحدة
أسامة عيد يكتب: خمس سنوات علي رحيل د بطرس بطرس غالي  الأمين العام السادس للأمم المتحدة

قاد  بطرس بطرس غالي،  مسيرة دبلوماسية وصفها المؤرخين باصعب فترات الدبلوماسية   وعمل بطرس غالي أمينا  عام  للأمم المتحدة وترك تاريخ ملئ بالاحداث وتمر اليوم الذكري الخامسة لرحيله  ويرصد المؤرخ سامح جميل مراحل حياة الدبلوماسي الاشهر في القرن العشرين فهو  من مواليد 14 نوفمبر 1922 وتوفي في 16 فبراير 2016) كان دبلوماسي مصري والأمين العام السادس للأمم المتحدة للأعوام 1992 - 1996م. أكاديمي ونائب وزارة الخارجية المصرية السابق، بطرس غالي أشرف على الأمم المتحدة في وقت تناولت فيه العديد من الأزمات العالمية، بما في ذلك تفكك يوغوسلافيا والإبادة الجماعية في رواندا. ثم كان أول أمين عام للمنظمة الدولية للفرنكوفونية في الفترة من 16 نوفمبر 1997 إلى 31 ديسمبر 2002.

 أسرة الراحل أسرة  مسيحية قبطية عريقة . كان والده يوسف بطرس غالي ابن بطرس غالي(الذي يحمل إسمه أيضاً)، الذي كان رئيس الوزراء المصري من عام 1908 حتى أغتيل في عام 1910. كانت والدته صفيلة ميخائيل شاروبيم ابنة ميخائيل شاروبيم (1861-1920)، موظف ومؤرخ عام بارز. هو أيضاً عم يوسف بطرس غالي الذي كان وزيراً للمالية.

واضاف جميل أن الراحل  بطرس غالي من جامعة القاهرة عام 1946. حصل على درجة الدكتوراه في القانون الدولي العام من جامعة باريس ودبلوم في العلاقات الدولية من معهد الدراسات السياسية بباريس في عام 1949. خلال 1949-1979، تم تعيينه أستاذ القانون الدولي والعلاقات الدولية في جامعة القاهرة. أصبح رئيساً لمركز الدراسات السياسية والإستراتيجية في عام 1975 ورئيس الجمعية الأفريقية للدراسات السياسية في عام 1980. وكان باحث فولبرايت في جامعة كولومبيا من 1954 إلى 1955، مدير مركز بحوث أكاديمية لاهاي للقانون الدولي من 1963 إلى 1964، والأستاذ الزائر في كلية الحقوق في جامعة باريس من 1967 إلى 1968. في عام 1986 حصل على دكتوراه فخرية من كلية الحقوق في جامعة أوبسالا، السويد. وكان أيضاً رئيس فخري لمعهد الدراسات العليا للدراسات السلام، في فرع من جامعة كيونغي، سول.

 وأكد جميل أن حياة بطرس بطرس غالي السياسية تطورت خلال رئاسة محمد أنور السادات. كان عضواً في اللجنة المركزية للإتحاد الاشتراكي العربي في الفترة من 1974 إلى 1977. شغل منصب وزير خارجية مصر من عام 1977 حتى أوائل عام 1991. ثم أصبح نائب وزير الشؤون الخارجية لعدة أشهر قبل الانتقال إلى الأمم المتحدة. بوصفه وزيراً للدولة للشؤون الخارجية، لعب دوراً في إتفاقات السلام بين الرئيس السادات ورئيس وزراء إسرائيل مناحم بيجن.

أنتخب بطرس غالي إلي منصبه عام 1991 كأمين عام، المنصب الأعلى في الأمم المتحدة، لا يزال منصبه مثيراً للجدل. في عام 1992، قدم "خطة للسلام"، وهو اقتراح حول كيفية استجابة الأمم المتحدة للصراع العنيف.

في عام 1996، قام عشرة من اعضاء مجلس الأمن برئاسة دول إفريقية مصر، غينيا بيساو و بوتسوانا برعاية قرار يدعم بطرس غالى لفترة ثانية مدتها خمس سنوات حتى عام 2001. ولكن الولايات المتحدة أستخدمت حق الفيتو ضد ولاية ثانية له. وبالإضافة إلى الولايات المتحدة، لم ترع المملكة المتحدة، كوريا الجنوبية وإيطاليا القرار، إلا ان الدول الثلاث الأخيرة صوتت لصالح بطرس غالى بعد أن أعلنت الولايات المتحدة اعتزامها استخدام الفيتو. على الرغم من أنه ليس أول مرشح تستخدم فيه حق النقض (أعترضت الصين على الولاية الثالثة لكورت فالدهايم عام 1981 لترشيح أمين عام من العالم الثالث) فإن بطرس غالي هو الأمين العام الوحيد للإمم المتحدة الذي لم ينتخب لولاية ثانية إلى المنصب. قد خلفه في الأمم المتحدة كوفي أنان.

وعن حياته العائلية يقول إنه تزوج من ليا نادلر، وهي أبنه لأسرة يهودية مصرية من الإسكندرية. تحولت ليا نادلر إلى الديانة المسيحية على المذهب الكاثوليكي في شبابها.

واختتم المؤرخ سامح جميل أن د بطرس غالي توفى يوم الثلاثاء 16 فبراير 2016 عن عمر يناهز 93 عاماً، في مستشفى في القاهرة، بعد معاناة مع المرض. جرت له جنازة عسكرية مع صلاة قادها البابا تواضروس الثاني. دفن في الكنيسة البطرسية في العباسية،