أخبار عاجلة
7 أخبار رياضية لا تفوتك اليوم -
تعرف على أسعار الأسماك اليوم بسوق العبور -

صفوت عطا الله يكتب: أقباط العريش المعادله الصعبه

صفوت عطا الله يكتب: أقباط العريش المعادله الصعبه
صفوت عطا الله يكتب: أقباط العريش المعادله الصعبه

اولاً قبل الدخول فى تحليل ماحدث لاقباط العريش نؤكد ونقسم بالله بان هذه الاحداث ليس لها دخل من قريب او بعيد من الفتنة الطائفيه وكما يسقط كل يوم شهداء من ابناء القوات المسلحه كذلك الاقباط وان قواتنا المسلحه منذ ثلاث سنوات تحارب الارهاب وتقوم بواجبها خير قيام ولايوجد تقصير او لوم لاى جهه حتى نبعد اى شبهه او تحوير الكلام او تأويله.

ثانياً: يعانى الاقباط منذ فض رابعه الارهابيه مضايقات وارهاب واضح سقط ابرياء فكان الاباء الكهنه من اوائل الشهداء واطباء وتجار ومهندسين وكلما اشتد الضغط على الارهابيين يحدث الانتقام من الاقباط وهكذا وضح الامر بكل جليه خلال اسبوعين فقط سقط اكثر من ثمانية اشخاص من الاقباط اخرها قتل اب وحرق ابنه امام امه وسلب ونهب ممتلكاتهم دون مضايقه او استغاثه من الجيران وبعد انتهاء عمليتهم الخسيسه الاجراميه جاءت مدرعات وقوات الامن وامتلأ الشارع برجال الامن وبدلاً من مواساة الام المرعوبه من هذا المنظر البشع المحزن الرهيب وفى اصرار غريب يتم احتجاز السيده لعدة ساعات لاخذ اموالها ولم تستطيع ابلاغ ذويها لانها ببساطه شديده مغلوب على امرها وهنا كانت الطامه الكبرى والهدف هو تفريغ المدينه من الاقباط وأتخاذ قرار شبه جماعى دون سابق ترتيب او تنسيق فكان ترك كل شئ والنفاذ بالانفس فكان تهجير او فرار او هروب او انتقال او خروج او نزوح او رحيل او سفر والسر فى ذكر كل تلك المسميات لان لها قصه تركنا كل شئ عن هؤلاء البائسين الهاربين من شعورهم بالرعب والخوف والارهاب والحزن والمعاناه والالام لفقد ذويهم وخسارة املاكهم وترك منازلهم واعمالهم ووظائفهم وجيرانهم ومحلات اكل عيشهم والطلاب تركوا المدارس والكليات وحياتهم الطويله فى مدينتهم العريش وانشغل الاعلام الفاشل الفاسد الساقط فى مصطلح التهجير وتعليقات المسيحيين خاصه فى اول الامر عندما وضح ان هناك حالة تعتيم واخفاء ماحدث وسرعة نقد اسقف الاسماعيليه لمطالبته المعونه من ابنائه لسد احتياجات النازحين لمقر المطرانيه والكنيسه الانجيليه بالاسماعيليه وانحرف الاعلام ناحية المهاترات والتعليق السخيف والانزلاق نحو تفريعات لامعنى ولاقيمه الهدف الرئيسى من هذا اللغط كله ابعاد اى شبهات للتقصير موجه للقوات المسلحه او عدم وجود فتنه طائفيه كما ذكرت من اول المقاله وجدنا المذيع الهمام احمد موسى بتوجيه الاتهام للوزير القبطى السابق منير فخرى عبد النور لسؤاله فى تويتر عن دور الحكومه وتطاول على وطنيته المعروفه وآخرى امانى الخياط تسرع وتنتقد مافعله نيافه الانبا صاروفيم اسقف الاسماعيليه وآخرين باحثين عن الشهره والايثاره وتحويل موضوع اقباط العريش الى اتهامات وتشويه الحقيقه وتسابقت الهيئات القبطيه التى انحرف عن دورها الى التهديد والدعوه للمظاهرات ومحاولة تشويه صورة مصر فى الخارج خاصه لقرب زيارة الرئيس السيسى امريكا وهنا لدى سؤال بالتأكيد سيكون هناك مظاهرات من قبل الجماعه الارهابيه الاخوان المسلمين ضده فهل من الحكمه والصالح قيام الاقباط بمظاهره ايضاً ربما ينتهزها المغرضين فى اظهار توافق بينهما ونتذكر ماحدث عند زيارة الرئيس السادات عقب عقد اتفاقية كامب ديفيد لامريكا واندساس بعض الفلسطينيين وضربه بالبيض والطماطم فرجع السادات للانتقام من قداسة البابا شنوده والاقباط عامه فى مصر.

ويسرع قبطى ناشط يلعب دور مشبوه منذ فتره لتأليب الاقباط ومهاجمة قامات الكنيسه فى وسائل الاعلام مره يتطاول على قداسة الباب تاوضروس الثانى ومره اخرى لجميع الاقباط وينعتهم بالخنوع والخضوع ومره ثالثه ينتقد تقبيل ايدى الكاهن فى استفزاز واضح وصريح ويخرج من جحره ويبدأ فى شحن الاقباط واثارة مشاعرهم والخروج بمظاهرات ضد السيسى وينتهز مشكلة اقباط العريش ويلعب على هذا الوتر المقطوع ويكشف عن وجهه القبيح خاصه بعد ان فقد بريقه وانطفئ دوره.

امر عجيب وغريب افاق المصريين بعد ثلاثة ايام من عملية نزوح اقباط العريش للاسماعيليه وخمس محافظات اخرى الى قضية الساعه وبعد توجيهات السيد الرئيس يسرع الوزراء الى مدينة الاسماعيليه وتحول التعتيم والاخفاء الى الاعلان وانخفضت وتيرة النقد والاتهام الى الرعايه والعنايه والاهتمام واسرعت الجهات التشريعيه ممثله فى اعضاء مجلس النواب والجهات التنفيذيه ممثله فى وزراء التضامن الاجتماعى والتعليم والاسكان ويسرع كل منهم لايجاد مأوى مناسب اليهم وحل جميع مشاكلهم وتدبير احتياجاتهم الماليه والصحيه والتعليميه بصوره مشرفه ومحترمه وعادله ونغمة التصريحات جميعها تأكيد على نسيج الوطن والوعد بالعوده الامنه لهم فى اقرب وقت واتضح امامنا فك طلاسم اللغز وحل للمعادله الصعبه واثبات ان اقباط العريش هم مصريين ابناء مصر بكل حقوقهم وواجباتهم.

فاذا كانت المسأله واضحه ومكشوفه امام الجميع بالنسبه لمشكلة اقباط العريش نأتى الآن لقضيه مازالت عالقه امام اذهاننا خاصة فى محافظة المنيا التى تعانى من صعوبة فك الطلسم واللغز المحير داخل قرى ونجوع المنيا من تغلغل وسيطرة الارهاب الداعشى المعشش فى عقول المتشدددين من ناحيه وفى بعض المسئولين للاسف من ناحيه ثانيه فالذى حدث فى قرية عزبة النخل من تحرك القوات والامن والمدرعات لمنع الاقباط من اقامة صلواتهم التى لهم ستة اشهر دون مضايقه من جيرانهم المسلمين واى مشاكل اخرى فجاءت هذه المره من الامن بحجه واهيه عدم وجود ترخيص بكنيسه وان اقامتهم للصلاه امر مشين وجب منعه بالقوه الجبريه امر محير الداخليه قامت بواجبها كاملاً ولم يبقى سوى هؤلاء البسطاء الغلابه لوقفهم عند حدودهم ومنعهم من اداء الصلاه فى المكان ومنع تعكير الامن او اثارة السلفين او المتشددين وكأن الداخليه بدلاً من حماية الاقباط قامت بمنعهم امر معيب ومشين لدور الامن فى المنطقه فالذى تم اصلاحه من احتواء لمشكلة نزوح او تهجير اقباط العريش بتدخل الرئيس والجهات المسئوله يقوم آخرين بإثارة مشاكل وتخريب كل عمل طيب تقوم به الدوله وهنا تبقى المعادله الصعبه واللغز المحير والطلسم القائم الذي ليس له حل او فك.

مشكلة اخرى بقرية كوم اللوفي واصرار السلفيين والمتشددين عدم اقامة كنيسه بالقريه والنداء المشهور لهم ارتاح ياعيسى مفيش كنيسه ولن يرتفع فى سماء القريه سوى الآذان فقط وكلها أمور ترجعنا الى المربع صفر والسؤال اين المواطنه ام هى فتنة طائفيه واضطهاد للأقباط.

لماذا نعطى فرصه للمندسين ونهازى الفرص والارهاب لفرض شروطه واومره على الدوله ففى الوقت الذي تقوم فيه القوات المسلحه بدورها المشرف لفرض سيطرتها على شمال ووسط سيناء ومحاربة بؤر الارهاب يتم ترك الداعشيين يترعرعون وينتشرون ويبسطون سيطرتهم داخل قرى ونجوع محافظة المنيا ويملوا شروطهم، نعلم ان من الصعب جداً تنقية العقول المتحجرة وتنظيف القلوب المظلمه فى وقت قصير ولكن المماطله والتأخر ليس فى صالح الوطن لانه يعطى فرص لانتشار هذا الفكر الداعشى الارهاب ويتغلغل فى كثيرين.

فالذى يقوم به الرئيس السيسى من جهد صادق وعمل وطنى شجاع فى شهور وسنوات يقوم آخرين بهدمه وتخريبه فى لحظات يجب ان تتنبه الحكومه من الخلايا النائمه، من السرطان الاخوانى الذى يحاول تمزيق الوطن الذى يقدر عليه فى اثاره مشاعر ودغدغة البسطاء من ابناء الوطن على اخوانهم وجيرانهم لخلق فتنه ومشاكل وازمات.

نرجو ونصلى الى الله العلى ان يحمى بلادنا المصريه الغاليه من الغلاء والوباء والارهاب.

بإذن الله نتشرف بحضور سيادة الرئيس عبد الفتاح السيسى وسوف نرحب به احسن ترحيب لانه يستحق منا كل الاحترام والتقدير والتشجيع.

 

 

واحتكم الأمر مبارك برئ

واخيراً اسدل الستار على قضية القرن ببراءة الرئيس المتنحى محمد حسنى مبارك من تهمة تحريض وقتل متظاهرى 25 يناير 2011 فقد اصدرت محكمة النقض العليا بتأييد حكم البراءه واصبح حكما نهائياً وباتاً ولايقبل النقض او الاستئناف وبعد ست سنوات قضاها مبارك بين السجن والمستشفى يحق له الخروج الى مسكنه ولايعوقه شئ او يتحكم عليه شئ.

وبكل التقدير لاتعليق لاحكام القضاء، ويتبادر الى ذهنى هل فعلاً الرئيس مبارك برئ بالتأكيد بحكم القانون والقضاء وفى نظر معظم المصريين متهم فى أمور آخرى ربما غير وارده فى قرار الاتهام يكفى فقط خلال فترة حكمه الثلاثين عاماً استطاع تحويل المصريين كدميه جامده هشه مخدره لطول الزمن وتحت شعارين فقط كانت تتغنى به والمعاونين حوله وهما عدم المساس بمحدودى الدخل ونحن نعيش فى ازهى عصور الديمقراطيه وحول الحياه الى نوع من الركود والهدوء اللذى يسبق العاصفه وهذا ماحدث بالفعل فى 25 يناير من انفجار اطاح بالكل وهدم وحرق الاخضر واليابس ومازلنا نعانى من آثار هذا العمل حتى اليوم ويحاول النظام الحالى جاهداً الخروج من هذا المأزق الذى نعيشه ويحاول اصلاح ما أفسدته ثلاثين عاماً من فساد متعفن ونقص فى الكفاءات وقلة الموارد وربما كان السبب الرئيسى فى انفجار المتشددين وتحويلهم الى ارهابيين وانه بالحق قام باستكمال مافعله الرئيس السادات من زرع الفتن والمشاكل الطائفيه وهذا لم يحاسب او يحاكم عليها مبارك ربما الى حكمه يعلمها الله او كبر سنه او ربما عمل طيب فعله دون ان ندرى والايام القادمه توضح ذلك المشكله بعد البراءه. هل يحق له المطالبه برد الاعتبار ورد الشرف وعودة كل مظاهر إخفاء اسمه من الاماكن وحرق صوره باعتباره رئيس سابق وليس رئيس متهم وحصوله على كافة مستحقاته واجراءات الامن المخصصه للرئيس وعودة اسم زوجته مكرمه على مكتبات الطفل المعروفه بأسمها مثلاً.

جاء قرار البراءة فى توقيت غير مناسب بسبب وقوع الشعب المصرى تحت وطأة المشاكل الطاحنه اليوميه والاحداث المتاليه والمكرره وأصبح لم يعد له قابلية لمتابعة اجراءات المحكمة الشبه يوميه سواء لنظام ورموز الرئيس المتنحى مبارك او محاكم لنظام الرئيس المخلوع مرسى ورموز حكمه واعضاء الجماعات الارهابيه لوم يكن هناك رد فعل شعبى واضح لتلك الاحكام مجرد سؤال والجميع يتذكر ماحدث من محاكمات أعقبت النكسة 1967 وعندما جاءت الاحكام غير ردعيه وشديده حدثت مظاهرات عارمه خاصه فى الجامعات والمصانع جعل السادات حينها إعادة المحاكم العسكريه مره اخرى وهذا لم يحدث لتغير الزمن والمكان ويأتى السؤال الثانى عدم قيام جماعة الاخوان الارهابيه لإثارة الجماهير والاعتراض على هذا الحكم مقدمه او بادره طيبه وتكون من صالحهم الهدوء واعطاء الامل الى براءتهم ايضاً ولكن هناك فرق شاسع بين التهم الموجه الى مبارك والتهم المثبته الى مرسى وخاصه الجرائم والاعتيالات والتفجيرات وحرق الكنائس ومراكز الشرطه وتحطيم السجون وخروجهم منها وقضية التخابر كلها لايمكن باى حال من الاحوال الهروب منها دون عقاب او حساب وان كان هناك نغمات تتردد حالياً من محاولات مصالحه مع جماعة الاخوان ولعل ماحدث مؤخراً من خروج بعض المحسوبين على جماعة الاخوان فى العفو الثالث مبادرة لمزيد من العفو وهنا تكمن الخطورة وممارسة الضغط او الوضع الراهن يفرض على الدوله الدخول فى مراجعة من قبيل الوصول الى حلول يرضى عنها الاطراف واضعين فى الاعتبار نسيان الناس ماقام به هؤلاء من جرائم لايمكن بأى حال التفريط فى الدماء التى سالت ومازالت كل يوم لابناءنا من القوات المسلحه والاقباط.

يجب على الجميع ان يضعوا امام اعينهم تلك الامور ولايجب ان ننسى شهدائنا والحوادث البشعه الاجراميه فالحساب قادم بإذن الله حتى ولو بعد حين لكل المجرمين فى حق مصر.