أخبار عاجلة
طقس الثلاثاء 10-12-2019 في مصر والدول العربية -
إزاى تشترى شقة بفايدة 10% فى برنامج "بنكنوت" -

مدحت سيف يكتب: دروس حياتية من التنمية البشرية (-مَنْ ذلك الرجل؟)

مدحت سيف يكتب: دروس حياتية من التنمية البشرية (-مَنْ ذلك الرجل؟)
مدحت سيف يكتب: دروس حياتية من التنمية البشرية (-مَنْ ذلك الرجل؟)

سقط رجل عجوز على رصيف في أحد شوارع نيويورك، فحملته سيارة الإسعاف إلى المستشفى واستطاعت الممرضة أن تقرأ من محفظة الرجل اسم ابنه وعنوانه، وكان فى السلاح البحرى فبعثت إليه برسالة عاجلة، فحضر .
وعندما وصل إلى المستشفى، قالت الممرضة للعجوز الذى غُطِّىَّ بكمامة الأوكسجين: ابنك هنا.
فمد الرجل يده، وهو تحت تأثير المهدئات، فأخذها الشاب المجند وضمها إلى صدره بحنان لمدة أربع ساعات !
وبين الحين والآخر، كانت الممرضة تطلب من الشاب أن يستريح أو يتمشى قليلا .. فيعتذر بلطف !
وعند الفجر،مات الرجل العجوز.
فقال الابن للممرضة: من هو ذلك العجوز المتوفى؟! فأجابت فى ذهول: انه أبوك!، فقال: لا، انه ليس أبى، بل إننى لم أره قبل ذلك فى حياتى، فسألته: ولماذا لم تقل ذلك عندما صحبتك إلى سريره؟! فقال: لقد أدركت أن هناك خطأ ما قد حصل، ولكننى عرفت من عينيه التي لا ترى شيئاً انه فى حاجة إلى ابنه، وهو لا يعرف ولا يدرك إن كنت أنا ابنه أم لا، وهكذا بقيت وتواصلت معه إلى أن توفى !

 

ألا ترى معى عزيزى القارئ أن ذلك الشاب هو بالفعل إنسان رائع؟!

يتمتع بالإنسانية فى أجمل صورها، لأنه سلك على المستوى الإنسانى، لم ينظر إلى لون الشخص الآخر أو بحث عن نوع ديانته، أو أُصوله، أو... إنما تعامل معه على إنه إنسان، وما أحوجنا أن نسلك على هذا المستوى الإنسانى...فأنت

  • عندما تستمع لقصة أو موقف من زميل للمرة الثانية، ولا تقاطعه مبيناً أنك قد سمعتها من قبل، فأنت إنسان رائع...
  • وعندما تستمع للقصة أو للحديث للمرة الثالثة أو الرابعة من جدك، أو من شخص مُسِن، وتنصت له بجدية وإهتمام، فأنت إنسان رائع...
  • وعندما تساعد شخصاً لا تعرفه، فأنت إنسان رائع...
  • وعندما تمنح الآخر، سواء كنتَ تعرفه أو لا تعرفه، من خبرتك وأفكارك، فأنت إنسان رائع...
  • وعندما تفيض بالسلام والبهجة على كل من يتقابل معك، فأنت إنسان رائع...
  • وعندما تتعامل مع الآخرين بكل إحترام، فأنت إنسان رائع...
  •  وعندما تتعامل، مع أفكار الآخرين وتستمع إليها جيدا ولا تهمشها أو تقلل من شأنها، فأنت إنسان رائع...
  • وعندما تسمع وتشاهد أكثر مما تتكلم، فأنت إنسان رائع...
  • عندما  تفكر قبل أن تنطق بكلمات قد لا تفيد، فأنت إنسان رائع...
    عندما تحفظ الآخرين في غيابهم ولا تقول فيهم ما يعيب، فأنت إنسان رائع...
  • عندما لا تتحدث بكل ما تسمع، فأنت إنسان رائع...
  • وعندما تستر ما لا يرغب الآخرون كشفه لأحد، فإنت إنسان رائع...



                          42 –كن مبدعاً
حكم أحد الملوك على شخصين بالإعدام، وحدد موعد تنفيذ الحكم بعد شهر من تاريخ إصداره وقد كان أحدهما مستسلماً تماماًو قدإلتصق بإحدى زوايا السجن باكيا منتظراً يوم الإعدام...

أما الآخر فكان ذكيا لمَّاحاً، وبدأ يفكر فى طريقة ما تنجيه أو على الأقل تبقيه حيا مدة أطول. 
فجلس فى إحدى الليالى متأملاً فىالملك وعن مزاجه وماذا يحب وماذا لا يحب،فتذكر مدى عشقه لحصان عنده حيث كان يمضىمعظم أوقاته مصاحبا لهذا الحصان وخطرت له فكرة عجيبة خطيرة... 
فصرخ منادياً السجَّان طالباً مقابلة الملك لأمر خطير، ووافق الملك على مقابلته وسأله عن هذا  الأمر الخطير.
فقال له السجين إنه باستطاعته أن يعلم حصانه الطيران فى خلال سنة،مما يتطلب، بديهياً، تأجيل إعدامه لمدة سنة...

وقد وافق الملك حيث تخيل نفسه راكبا على الحصان الطائر الوحيد في العالم. 
سمع السجين الآخر بالخبر وهو فى قمة الدهشة قائلا له:أنت تعلم أن الخيل لا يطير فكيف تتجرأ على طرح مثل تلك الفكرة الغير العاقلة؟!
قال له السجين الذكى أعلم ذلك ولكننى منحت نفسى أربع فرص محتملة لنيل الحرية:
أولها أن يموت الملك خلال هذه السنة،
وثانيها لربما أنا أموت وتبقى ميتة الفراش أعز من الإعدام،
والثالثة أن الحصان قد يموت،
والرابعة قد أستطيع أن أعلم الحصان الطيران!
عزيزى القارئ، هل توصلت للدروس الرائعة من طريقة تفكير السجين، سواء كنا نتفق معه أو لا نتفق؟

تعلمتُ منه:

  1. كيف يكون التفكير مبدعاً، وخارجاً عن إطار المألوف.
  2. لم يجلس باكياً، إنما أدرك الواقع، وبدأ يفكر كيف يواجهه.
  3. أخذ الطريق الإيجابى فى الحل، لم يوجه اللوم للظروف أو الأشخاص، إنما كان إيجابياً.
  4. النتائج التى توقعها كانت متفاوتة، ما بين النجاة الكاملة، أو النجاة الجزئية. حسناً فعل،
  • فما لا يؤخذ كله لا يُترك كله.
  1. عندما بدأ فى الحل، بدأ من النقطة التى تهم الآخر، فما الفائدة أن تتحدث فى موضوع لا يهم الآخر، إنما
  • تكلم فيما يلذ لمحدثك.

...وهذه رسالة هامة لـ

  1. للأباء والأُمهات فى توجيه أبناءهم، فعليهم أن يدركوا كيف يفكر أبناؤهم، وبالتالى يعرفوا كيف يتعاملون معهم. وهنا نرجو من الأباء والأُمهات أن يدركوا أنه من غير المقبول أن يطلبوا من أبنائهم أن يسلكوا بحسب فكرهم، كأن يعاتب أب عمره ثلاثون عاماً ابنه البالغ من العمر خمس سنوات على إنه لم يسلك كما يليق مع الضيوف كما يسلك أبوه! 
  2.  المحاضرين والواعظين، فنرجوهم أن يدركوا أن المستمعين لهم يريدوا أن يعرفوا ما علاقة المحاضرة أو العظة بحياتهم، وكيف يستفيدون منها، وكيف ستتطور حياتهم. فالمستمعون لا يعنيهم خبرة المتحدث، إنما يعنيهم أن يستفيدوا مما سمعوه ويطبقوه على حياتهم...
  3. لنا جميعاً، فـ
  • كلما إزداد الشخص نضجاً، كلما بدأ يتحدث فيما يُعْنى ويهم الآخرين. و
  • الشخص الذى يتحدث عن نفسه، هو شخص جاهل، بصرف النظر عن مدى تعليمه...

 

  1. إجابته الواضحة، فهو كان صريحاً فى إجابة زميله السجين، لم يحاول إخفاء الأسباب، أو يختلق إجابة، إنما كان مبدعاً فى التعامل مع التحدى، ومدققاً فى إجابته...

 

متذكراً معك عزيزى القارئ:

بعض القيم، والنقاط الحياتية التى توصلنا لها من خلال التسع والثلاثون قصة السابقة ومنها:

  1. من يخشى صعود الجبال، يعيش حياته بين الحفر.
  2. هناك مَنْ يصطاد بالصنارة،وهناك مَنْ يصطاد بالشبكة.
  3. لنضع أنفسنا مكان الآخرين ولا نحكم عليهم،فربما لو كنا مكانهم لفعلنا مثلهم.
  4. إذا جعلت نفسك دودة، فلا تلُم الآخرين إن داسوا عليك بأقدامهم.
  5. ليس كل ما يُعرف يُقال، فبعض الكلمات قد تفتح علينا وعلى الآخرين أبواباً قد لا يمكن غلقها.
  6. آن الآوان لنرى أنفسنا بشكل أفضل، ونستثمر إمكانياتنا لتطوير أنفسنا فنعيش الحياة التى نرجوها ونستحقها.
  7. الناس كالسلحفاة إن أردتهم أن ينزلوا عند رأيك فأدفئهم بعطفك، ولا تجبرهم على فعل ما تريد بعصاك.

8.    لا تفترض أنالطرف الآخر سيفهم قصدك، ويرى الأمور كما تراها أنت.  

9.    إعرف طبيعة من تتعامل معه، فهناك من يكفيه نظرة ليعرف أنه أخطأ، وهناك من يحتاج إلى قدر من المواجهة الحكيمة ليعرف مكانه ومكانته.

10.  كن متجدداً، تجنب تكرار ما فعله غيرك وأبدع جديدا لحياتك على الدوام ولا تكن نسخة من شخص آخر، فأنت شخص فريد فى قدراتك وليس لك نظير.

  1. كن أنت التغيير الذى تريد إحداثه فى الآخرين.

12.        عندما تنظر إلى الماضى تعلم منه، وعندما تنظر إلى المستقبل تطلع إليه.

13.  إذا أردت أن تحلق مع النسور،فلا تقضى وقتك مع الدجاج.

14.  إن لم تكن ناضجاً لقبول النقد، فلستَ ناضجاً بعد لقبول المدح.

  1. غالباً ما يكون النجاح حليف أولئك الذين يعملون بجرأة، ونادراً ما يكون حليف أولئك المترددين الذين يهابون المواقف.

16.  عندما تواجه التحديات، كن صلباً لا رخواً.

17.  اعمل من الحجارة التى تواجهك، سلماً للإرتفاع.

  1. النجاح يتطلب منك أن تمشى فى الإتجاه الصحيح حتى لو كان بسرعة السلحفاه.
  2.  لا تظن أن رأيك هو الرأى الصحيح، أو هو الرأى الصحيح الوحيد.

20.  كل حدث تتعرض له، تعلم منه، وخذ أفضل ما فيه، ولا تتباكى بل إمض بقوة.

21.  التحديات التى تواجهها، إما تعطيك دفعة وقوة للأمام أو تتركك جريحاً متقهقراً، وكلاهما من إختيارك.

22.  عليك أن تدفع مقدماً (إعداد وجهد ووقت...) ثمن ما تريد الحصول عليه.

  1. يمكنك بالإرادة القوية أن تعوض ما ضاع، بل تحقق أكثر منه، لأنك الآن أصبحت أكثر خبرة من الماضى.

24.  تظهر شجاعتك عندما تكون أنت من الأقلية.

25.  ما لا يؤخذ كله لا يُترك كله وافعل ما تستطيع فعله الآن.

  1. منع شخص من السقوط هو أفضل من مساعدته بعد السقوط.

27.  أنت حيث تضع نفسك.

28.  وراء كل تحدى (مشكلة)، فرصة عظيمة.

29.     سلوك الشخص الناضج السوى لا يتوقف على سلوك الآخرين، إنما له مبادئه ومعاييره الخاصة.

30.  الإختلاف فى حد ذاته يوسع مجال رؤيتنا للأحداث، وفهمنا للأشخاص.

31.   معلومة بسيطة قد تنقذ حياتك وحياة الآخرين.

32.  لنحيا ونحن على يقين من أن كل الأشياء تعمل معاً للخير.

33.  الحياة تتعامل معك على أساس الإستحقاق وليس على أساس الإحتياج.

34.  إسأل قبل أن تُقدم على أية خطوة جديدة.

  1. أفضل استعداد للغد، هو أن تبذل قصارى جهدك اليوم.
  2. ليس بالضرورة أن تكون عظيماً لكى تبدأ، بل إبدأ لكى تكون عظيماً.
  3. اليد التى تنهضك عند تعثرك، أصدق من ألف يد تصافحك عند الوصول.
  4. النجاح الحقيقى هو أن يكون كل من يتعامل معك ناجحاً مثلك. 
  5. كل ما تستطيع تصوره، يمكنك تحقيقه.
  6. كل مجهود تبذله، ستستفيد منه يوماً ما، وبشكل ما.


تاركين لك عزيزى القارئ، ولتأملاتك الشخصية، ولثرائك الفكرى، وخبرتك الخاصة، إستنتاج العديد من الدروس المثمرة من كل قصة بل وإضافة الكثير إليها، ليصبح لكل قصة، على حدة، معنى عام، ومعانى خاصة تتوقف على مدى ثقافة القارئ العزيز...

     ولدروسنا من التنمية البشرية بقية...