أخبار عاجلة
أسعار العملات فى السعودية اليوم الاثنين 28-9-2020 -

اللواء إبراهيم شكيب لـ«صوت بلادي»: أنقذت رأفت الهجان من الموت علي يد الإسرائيليين عن طريق الصدفة

اللواء إبراهيم شكيب لـ«صوت بلادي»: أنقذت رأفت الهجان من الموت علي يد الإسرائيليين عن طريق الصدفة
اللواء إبراهيم شكيب لـ«صوت بلادي»: أنقذت رأفت الهجان من الموت علي يد الإسرائيليين عن طريق الصدفة

اللواء ابراهيم شكيب المحلل العسكري والاستراتيجي وقائد عمليات البحر الأحمر في حرب اكتوبر لـ" صوت بلادي" :

 

  • انقذت رأفت الهجان من الموت علي يد الإسرائيليين عن طريق الصدفة

 

  • السيسي حلف اليمين لمرسي في سرية تامة دون علم طنطاوي وعنان

 

  • عام 2025 سيشهد التعادل الاستراتيجي بين الولايات المتحدة والصين

 

 

حوار : رشا لاشين

 

من ملفات بطولات الجيش التي سجلها التاريخ .. كان ملفة .. هذا البطل الذي كان قائدا لمنطقه عمليات البحر الأحمر أثناء حرب 1973  وقام بسد مواسير النابالم التي كانت تتباهي بها اسرائيل .. ضيف هذا الشهر لدية عقلية مخابراتية علي أعلي مستوي حيث قام بإنقاذ عميل المخابرات العامة  المصرية لدينا في اسرائيل وهو "رفعت علي سليمان الجمال " الذي لقب ب" رأفت الهجان" عن طريق الصدفة .. اللواء ابراهيم شكيب هو شخصية العدد وصاحب رؤية ونظرية استراتيجية عميقة في تحليل ما تمر به مصر وعلاقاتها علي كافة المستويات العربية والعالمية ورؤيتة للمشهد السياسي فيما يخص التعديلات الدستورية .. وكان لنا معه هذا اللقاء :

 

س: ما قصة اكتشافاتك المخابراتية اثناء عملك وخاصة موقفك من رأفت الهجان وانقاذك لحياتة ؟

ج : حتي وقت نشر قصه العميل المصري في اسرائيل رأفت الهجان ( اسمه الحقيقي رفعت الجمال) والتي شرحت فيها دورة الحيوي داخل اسرائيل وخصوصا خط بارليف ، حتي ذلك الوقت لم اكن اعلم انني شاركت في انقاذ هذا العميل الحيوي من الموت وحافظت عليه بدون ان اعلم ليستكمل عمله ، وهذا انجاز اعتز به جدا حيث انني شاركت في جنازته مندوبا عن وزير الدفاع في مطلع الثامنينات بدون ان اعلم حقيقيه .

ففي مارس 1972 وصلت للقياده صور استطلاع جوي لنقط من خط بارليف قام الطيران المصري باستطلاعها ضمن تقرير المخابرات الربع سنوي ، وتم عرضها علي الجهات المختصه وارفق في الصور تقارير عن تلك الصور ، وفوجئت بأحد الصور مدون علي احد اطرافها بجوار سهم  مخزن ذخيرة هاون 120 ملم

فدارت رأسي بسرعه فجأه ، فمن المعروف ان تحليل صور الاستطلاع يستطيع تحديد اماكن مخازن الذخيرة بأشكالها المعتاده المخلتفه عن مخازن الوقود او مخازن الطعام ، وهو امر عادي ومعتاد وتعودت اعينا علي تحليله بدون الرجوع للتقرير ، لكن التحليل ذاكر ان هذا مخزن ذخيرة هاون 120ملم ، اي ان هناك شخصا ما قد دخل هذا المخزن وفتح الصناديق وعرف محتواها وارسل الي القياده المصريه بمحتويات المخزن .

فأسرعت الي قائدي وطلبت بسرعه سحب هذه الصور والتقرير من ايدي ضباط القوات المسلحه حتي لا تقع تلك الصور في يد اي خائن او جاسوس او عميل اسرائيلي داخل مصر ويضيئ كل انوار الانذار في القياده الاسرائيليه مما كان سيؤدي بالتبعيه ولو بعد وقت في القبض علي العميل المصري ، وقد علمت بعد سنوات ان العميل الوحيد الذي كان يمكنه دخول نقاط خط بارليف هو رأفت الهجان والذي شرفت بحضور جنازته في القاهرة .. حيث حضرت الي مسجد عمر مكرم ووجدت لوحة ضخمة مكتوب عليها المرحوم " رفعت علي سليمان الجمال" وسط صوان يتسع لألف شخص وعندما عدت الي هيئة البحوث صعدت بالأسانسير فوجدت أمامي السكرتير قائلا لي " سيادة اللواء عايزك" فسألني هل حضرت الجنازة ؟ فأجبته بنعم وسألته .. من رفعت الجمال هذا ؟

فقال لي هل تتذكر التقرير الذي اعطيتة لزميلك ناجي .. فقلت له هذا هو عميلنا في اسرائيل الذي انقذت حياتة والذي قدم لمصر خدمات لم يقدمها اي عميل مخابراتي اخر .. هذا الشخص تم زرعة في اسرائيل منذ عام 1956 ولم يكن عميل مزدوج كما يدعي البعض لأن اسرائيل لا تسمح أبدا أن يكون لديها عميل مزدوج وقد اشار الكاتب صلاح منتصر الي هذا في احدي مقالاتة عن الراحل أشرف مروان الذي اتهم بإزدواجية العمالة فهذة المعلومات   غير صحيحة .. فقد كان اشرف مروان رجل وطني من الدرجة الأولي وامام هذا شعر اليهود بمرارة الخداع وانتصار العقل المخابراتي المصري علي الموساد الاسرائيلي فدبروا لقتلة بقصرة في لندن .

اكتشاف اعمده تليفون للتصنت :

بعد تعييني للعمل في منطقه البحر الاحمر ، علمت ان هناك طائرات اسرائيليه شوهدت بالقرب من الطريق الساحلي في مكان محدد بين الغردقه وسفاجا ، وان تلك المشاهدات تكررت مرتين خلال فترة شهر تقريبا ، وقد استاذنت قائد المنطقه بالقيام بجوله استطلاع في تلك المنطقه .

وقد ظللت بالمنطقه اربعه ايام اجوبها دارسا وملاحظا اي شئ غريب وفي عقلي سؤال ، ما الشئ المميز في هذه المنطقه ؟ وما الذي يدفع الاسرائيليين للاختراق في تلك المنطقه مرتين في وقت قصير ؟

وعدت بخفي حنين بدون ان اجد شيئا غريبا ، لكن بعد فتره فقد اقتلعت عاصفه ممطره عددا من اعمده التليفونات الواصله بين الغردقه وسفاجا ، وبعد هدوء العاصفه وتوجه فرق الاصلاح لاصلاح الاعمده المتضررة ، وجد فريق منهم عمودا مجوفا من الداخل وبه اجهزة غريبه ، فتم اخطار مكتب مخابرات الغردقه الذي توجه وحمل العمود بكامله الي القاهرة ، حيث تبين ان داخل العمود اجهزة تنصنت علي المكالمات التليفونيه الماره من الغردقه وسفاجا والعكس وايضا جهاز ارسال تلك المكالمات الي اسرائيل ، اي ان كل الاوامر او المحادثات التليفونيه لقيادات منطقه البحر الاحمر مكشوفه ومتابعه ثانيه بثانيه من اسرائيل .

واتضح انه في البدايه هبطت طائرة هليكوبتر اسرائيليه وحملت عمودا من الاعمده الي اسرائيل ووضعت مكانه عمودا اخرا يشبهه تماما .

وبعد عده اسابيع عادت الطائرة لتضع عمودا اخرا مزودا باجهزه التصنت والارسال الحساسه جدا مستغله عدم وجود دفاع جوي في تلك المنطقه او رادارات لانها من المناطق البعيده والغير حيويه وكان الله رحيما بنا عندما اظهر لنا تلك الاعمده لكي نبطل تصنتهم علينا .

وبعد حرب اكتوبر 1973 نقلت في يونيو 1974 الي ادارة البحوث العسكريه وظللت بها حتي عام 1982 وفي عام 1985 انتدبت مستشارا بوزاره الدفاع الكويتيه بترشيح من المشير ابو غزاله شخصيا .

 

س : وسط هذا التقدم التكنولوجي الرهيب اصبحت مهمة المخابرات العامة اكثر صعوبة وتعقيدا بعد ظهور مواقع السوشيال ميديا وخلاف ذلك من ظهور اجهزة تكنولوجية عالية التقنية .. كيف يستطيع جهاز المخابرات السيطرة علي جواسيس الالفية الثالثة ؟

ج : من يأخذ قرار بأن يعمل كمندوب أو عميل فهو امر منتهي المشكله كلها تكمن في ان بعض الشباب يسعون للعمل كجواسيس من أجل الحصول علي المال ولكن كفاءة الأجهزة تضعة تحت المراقبة مهما حاول التخفي فتتبع أجهزة المخابرات لأي جاسوس تحتاج  الي سياسة النفس الطويل لسبب بسيط جدا أنه في اطار الصراع بين القوي الكبري فإن الأمر هذا اصبح منتشرا وظهور تبعية الدول ومن ثم زيادة عدد العملاء لدي مخابرات هذه الدول في الدول التابعه كنوع من السيطرة المعلوماتية .. فقد كنت أظن وخاب ظني في أن أوباما ولد لأب مسلم كيني وقد حسبت ان مشكلة فلسطين ستجد طريقها الي الحل في حالة تولي اوباما رئاسة الولايات المتحدة .. لكن نجد أن الصراع الان حتي 2025 بين امريكا والصين .. فالولايات المتحدة الامريكية وضعت خطة حتي عام 2000 ان تحافظ علي ريادتها الدولية كقوة عظمي حتي عام 2050 وهذه من ضمن استراتيجياتها .. ثانيا جميع المراكز الاستراتيجية علي مستوي العالم أجمعت بما لا يدع مجالا لأي شك أن الصين سوف تصل الي نقطة التعادل الإستراتيجي مع أمريكا في عام 2025 وهذا شيء معروف منذ وقت طويل ولذلك مجهود الولايات المتحدة تم توفيرة في كيفية تقسيم الدول العربية فيما يعرف باسم الربيع العربي ولذلك سعدت بنجاح منافس هيلاري لرياسة الولايات المتحدة واول دولة عظمي تتحمس لتعيينها كرئيس دولة مع تأكيد جميع استظلاعات الرأي  انها ستفوز لا محالة وكانت هيلاري تضع في خطتها التي ترمي الي تفتيت دول  الوطن العربي الي دويلات صغيرة  حتي تضمن التبعية والولاء لامريكا وأن الشرق الأوسط سيظل يختزن 62 % من البترول الثابت وجوده عالميا فلابد ان تهيمن علي كل الدول العربية وتصبح الصين منافسها الوحيد بحاجه الي البترول العربي .. كانت هذه العملية في غاية الخطورة وأنقذتنا العناية الإلهية منها .. ولولا وجود السيسي بفضل ترتيبات القدر لأصبحنا في خبر كان .. فقد جاء في التوقيت المناسب جدا وهو توقيت قاتل  والرئيس السيسي بيني وبينه ثلاثين دفعة .. انا خريج دفعة 32 وهو خريج دفعه 62 حربية  .. الذي منع مصر من السقوط وان لم يفعل السيسي مافعله يومي 30 يونيو و3 يوليو لكنا اصبحنا كالكرة يلعب بها كل دول العالم بعد سيطرة وتنفيذ ما خطط له الأخوان المسلمين .

 

س : علي أي أسس تم اختيار الرئيس المعزول محمد مرسي للسيسي وزيرا للدفاع و كيف كان دور عقليتة المخابراتية في الايقاع بالإخوان والزج بهم في السجون؟

ج : لأول مرة أصرح بهذا الكلام وهو تصريح مهم ومميز اود ان تنفرد به جريدتكم الغراء في بلاد الامريكان .. عندما تنحي الرئيس مبارك عن الحكم وكلف المجلس الأعلي للقوات المسلحة بإدارة شئون البلاد بقيادة المشير طنطاوي وقيادات اخري عليا وكان قرار حكيم مائة بالمائة .. أما محمد مرسي ومن معه كانوا يضعون الاتي في اعتبارهم ان هناك سلطتين في الدولة " سلطة منتخبة" والسلطة الثانية " القوات المسلحة" .. واتخذوا قرارا بأنه طالما المشير حسين طنطاوي والفريق سامي عنان رئيس الأركان موجودين لن يكون هناك أمل في السيطرة المطلقة علي الحكم انما القرار الصحيح بالنسبة لهم هو اقالة هاتين القيادتين الهامتين من منصبهما الوزير ورئيس الأركان وتعيين بديلا لهما وحاولوا وجاهدوا في البحث كثيرا عن قيادة كبيرة في الجيش تكون كفة راجحة بالنسبة لهم ويكون مرن في اسلوبة وتفكيرة .. ويشاء الله السميع العليم ان يضلهم في رحلة التقصي وجمع المعلومات حول كل قيادة في الجيش ووقع الإختيار علي الفريق عبد الفتاح السيسي والذي تجمعه صلة قرابة بواحد من جماعة الإخوان كان لها نشاطا معهم عام 1940واطمئنوا جدا لهذا الأمر ورشحوة بقوة ليحل محل المشير طنطاوي  .. بعدها قام محمد مرسي باستدعاء كلا من طنطاوي وعنان الي مكتبة وانتظروا في الصالون حتي ينتهي مرسي من مقابلة الضيف الجديد بمقر الرئاسة في الاتحادية وقام باستدعاء السيسي والذي حلف يمين وزير دون علمهم وفي سرية تامة بعد حلف اليمين قام باستدعائهما وعندها هم السيسي بالانصراف ولكن مرسي امهله بالانتظار ودخلا عنان وطنطاوي وقال مرسي لعنان " مش تهنوا الفريق عبد الفتاح السيسي علي حلف اليمين وزيرا للدفاع ؟" وكانت مفاجأة لهما وقدما له التهاني وبعد ما انتهت المقابلة مع مرسي ذهب الفريق السيسي وقتها الي المشير طنطاوي ليشكره علي ثقته في ترشيحة وزيرا بديلا عنه فقال له انه لم يرشحه وليس لديه فكره عن هذا القرار من الاساس فرد السيسي قائلا : ياافندم انا مستعد الآن اقدم استقالتي ولكن حكومة الاخوان ومرسي المعزول رفضوا استقالته وحدث لهم نوع من الاسترخاء والاطمئنان بعد تعيين السيسي وزيرا للدفاع .

 

س : هل عقلية المخابرات ودهاء الرئيس عبد الفتاح السيسي كانا سببا في أن يتخذ بعض القرارات المنفردة احيانا ؟

ج : رئيس الدولة له كل الاحترام والتقدير ولكن لا نعلم ما الذي يدور في رأسة وماذا يخطط وهي سمة شخصية تختلف من رئيسا لآخر .. فالثلاثون عاما التي حكم فيهم الرئيس مبارك الدولة .. كانت محصلتها النهائية ان الرئيس الراحل  مبارك بعد رحيل الرئيس  السادات  رتبوا له كل الأمور ورسموا خطة علي المدي البعيد بأنة سيتولي حكم البلاد لمدة خمسون عاما واقترحت عضوة مجلس الشعب وقتها الفنانة أمينة رزق  والتي قدمت للبرلمان أن يتم التجديد للرئيس مبارك  لمدد أخري وتركتها غير محددة المده فمكث في الحكم ثلاثون عاما ولم يحدث فوضي مثلما حدثت هذه الايام عندما حددت مدة الحكم ل6 سنوات وفقا للتعديلات الدستورية الجديدة .. والرئيس مبارك له ما له وعليه ما عليه ولكنه كان ضعيف لاقصي درجة أمام الولايات المتحدة .. والتي نصحته أكثر من مرة أن يغض   الطرف عن موضوع انفاق سيناء وان من مصلحتة أن يقف في صف الفلسطينيين وان يترك الانفاق مفتوحة ومن ثم يكسب تأييد الشعب الفلسطيني وان هذا سيميزة عن اي رئيس اخر يأتي من بعدة ثم بعد ذلك عند حصر هذه الأنفاق وقت قيام الثورة نجد ان عددها وصل الي 1500 نفق واعتقد ان حسبتة لم تكن سليمه فيما يخص أمن مصر القومي والذي لن يتأثر بوجود هذه الأنفاق ولكنها كانت كارثة .. هل تعلمين أن 30 يونيو والذي كان يوما مميزا في تاريخ مصر حينما خرج 33 مليون لتفويض الرئيس عبد الفتاح السيسي قد احبط مخطط 2 و3 يوليو عند تعيينه لعدلي منصور رئيسا مؤقتا  لجمهورية مصر العربية والذي كان قبلها رئيسا للمحكمة الدستورية العليا .. ثم في خلال ايام وتحديدا يوم 3 يوليو كانت ستصبح سيناء في قبضة الاخوان وباقي الجماعات الاسلامية المسلحة ويتم اعلانها إمارة إسلامية .. وهذا كان ضمن التخطيط والسيناريو الأمريكي المرسوم بالاتفاق مع دول الغرب وكل الجبهات والجماعات الاسلامية بالسيطرة علي 61 الف كيلو متر مربع من مساحة مصر والتي تمثل 6%.. وقد وضعت امريكا في اعتبارها منذ وقت سابق وبعيد انه كي يتم  بحث مشكله فلسطين مع اسرائيل وايجاد حل نهائي للاجئين واعادة توطينهم وقد ظهرت بعد التسريبات التي تقول انه يكتب المجد للرئيس حسني مبارك وانه صاحب فضل في رفضه مناقشة مشكلة اللاجئين الفلسطينيين والذين طالبوا ب30 كيلو اسفل قطاع غزة علي البحر وعرض 24 كيلو ويعاد توطينهم من كل الدول العربية ودول العالم بالكامل في هذه المساحة الصغيرة والتي تبلغ  720 كيلومتر مربع ومقابل هذا عرض علي الرئيس مبارك أن يحصل علي جائزة نوبل للسلام كما تعهدت دول الاتحاد الاوروبي وأمريكا بتحقيق التوازن الاقتصادي لميزانية مصر وبالتالي لا يوجد عجز في الموازنة العامة للدولة واستشهد بذلك في مادة وضعها السيد عمرو موسي في دستور 2014 بعدم تصرف او تفريط رئيس الجمهورية بأي أرض تقع ضمن أملاك الدولة .. وكانت كمية الإغراءات لا حصر لها وهذا يحسب للرئيس مبارك ايضا وقالها ان التاريخ سيحكم وايضا في الأيام الاخيرة له في الحكم كان زكريا عزمي وجماعتة يخفون عنه بعض الأمور حتي لا يغضب ..

وكان هدف امريكا من اعلان سيناء كإمارة إسلامية هو ترك مصر لقضايا هامة وخطيرة مثل مكافحة الأمية وتحديد النسل والاهتمام بالتعليم والصحة وتطوير الاعلام ووضع كل شغلها الشاغل في استرداد سيناء مرة أخري .. ولكن مشيئة الله ارادت ان تحفظ مصر من كل سوء الحمد لله .

 

س : هل هناك توقيت محدد تنتهي فيه عملية تطهير سيناء من الإرهاب .. من وجهة نظرك؟

ج : مشكلة المشاكل أن العمليات الإرهابية يتم التخطيط  والتجهيز لها والتدريب عليها وبعد ذلك يتم تحديد ساعة التنفيذ وأجهزة مخابراتنا بالكامل تكون في حالة عمل دؤوب وتعمل ليلا ونهارا عندما تحدث اي عملية ارهابية مثال علي ذلك تتبع حادث الازهر ومن قبله الشباب الذين استشهدوا قبل انتهاء مدة خدمتهم بالجيش حتي يتم القبض علي من قاموا بهذه العمليات لذلك كانت الشرطة في تحرياتها التي تأخذ وقتا طويلا في القبض علي الارهابيين المتورطين ومنفذي الهجمات علي الابرياء العزل عكس ما تفعله المخابرات من سرعة في كشف منفذي العملية والقبض عليهم ثم بعد ذلك يعلن رسميا في الصحافة والاعلام عن مرتكبي الهجوم الارهابي ولكن ليست الحرب ضدهم في القبض علي منفذي هذه العمليات فقط ولكنني اصفها بالاستراتيحية الخاطئة بكل المقاييس فلا يصح ان انتظر الارهابي حتي يبادر بالهجوم بل الاحترافيه الدفاعيه تحتم علي ان افسد عليه كل مخططاتة والقي القبض عليه قبل تنفيذ الهجوم وطالبت بتغيير هذه الاستراتيجية وتكون كالآتي جميع الأجهزة المخابراتية والمعلوماتية تتبع نشاط هذه الجماعات يوما بيوم وساعة بساعة وتحتفظ لنفسها بالمعلومات وانه اول ما يصل اليها خبر انه تحدد يوم كذا لتنفيذ الهجوم فلابد ان تأخذ اجهزتنا المبادئة وتخرج الطائرات وتقصف البؤر الارهابية وتقضي علي العناصر الفاسدة الموجودة بأي مكان وليس سيناء فقط وتم تنفيذ هذا بالفعل وحققت نتائج لا بأس بها ومنعت خطط وعمليات مستقبليه من الحدوث .. وكانت الدولة قبل تنفيذ الاستراتيجية المحلية  اتبعت شيء اخر اسمه الاستراتيجية القومية والتي يتم الحشد فيها بوعي واقتدار امكانياتك السياسية والاقتصادية والعسكرية والاجتماعية والإعلامية ومن ثم تصبح الدولة في حالة استعداد للدفاع عن نفسها .. وقد كتبت في احدي مقالاتي بالأهرام انه حتي لو الارهاب انتهز فرصة عدم وجود رئيس البلاد داخل اراضيها حيث ان تنفيذ العملية كان وقت وجود السيسي في ميونخ بألمانيا وغرضهم من ذلك ان يقطع الرئيس السيسي زيارته لالمانيا ويركب طيارتة متجها الي مصر ولكن هذا لم يحدث فقد انهي سيادة الرئيس كل مهامة في خلال هذه الزيارة ثم عاد واجتمع بأجهزة الدولة والمجلس الاعلي للقوات المسلحة في اجتماع طاريء وهو لم يعطيهم هذه الفرصة حتي لا تتكرر اثناء سفرة خارج مصر مرة اخري ولكنه اتم عمله وعاد الي البلاد .. علاوة علي ذلك اشعر بتحسن كبير في مقاومة الارهاب انما الأجهزة التي لا تريد الخير لمصر كثيرة جدا ووضعتنا في صراع اقليمي في منطقة الشرق الاوسط فلدينا السعودية ومصر واسرائيل وتركيا ولما تكون الريادة الكونية في يد الصين سنمنحكم البترول الذي تطلبونة .. ويحمد للرئيس السيسي موقف امريكا منه وانهم في حاجة دائما الية .

من الطريف في الموضوع ايضا ان الرئيس الأمريكي طالب بجائزة نوبل للسلام علي أساس انه حقق السلام بين كوريا الشمالية وكوريا الجنوبية .. وامريكا تضمن كوريا الجنوبية في جيبها لكن كوريا الشمالية كان من الممكن تمحيها من الوجود في خمس دقائق ما الذي حدث حتي يستجيب رئيس كوريا الشمالية لترامب ويعقد سلاما مع كوريا الجنوبية بعد ان كانت العلاقات مضطربة ومتوترة بين امريكا وكوريا الشمالية .. اعتقد ان السياسة عملية معقدة ولا تصلح لأن تحمل اي نية بريئة .

واعتقد انه قبل حلول عام 2025 لابد ان يتبلور الشرق الأوسط نهائيا من التبعية للدول الكبري لذلك فالأمر يحتاج الي ذكاء رهيب جدا في التعامل استراتيجيا مع الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة وبالمناسبة اذكر أن صفقة القرن لم ولن تنشر او يعلن عما تم الاتفاق عليه بخصوصها ولكن ما أعلمة هو حل النزاع الفلسطيني الاسرائيلي والذي بدورة اذا تم ستحل جميع مشاكل دول الشرق الأوسط الداخلية .. لذلك فالخمس سنوات القادمة ستشهد تغييرات كبيرة علي مستوي الشرق الأوسط والعالم .. وستصل الصين مع الولايات المتحدة الي نقطة التعادل الاستراتيجي والتكنولوجي والفضائي فالصين تبحث مع علمائها في كيفية استخراج مواد معدنية نادرة من باطن القمر وستنافس امريكا في كل المراكز الاستراتيجية علي اتساع العالم ولن يكون لدي امريكا السلطة والقوة في الهيمنة علي العالم بل ستنافسها الصين وتعادلها في ميزان القوي ولذلك فأمريكا حريصة جدا علي خلق علاقات ممتازة مع كل دول العالم والشرق الأوسط بالتحديد ولذلك فأنا متوقع ان يكون هناك علاقات متينه وممتازة بين مصر وامريكا علي كافة المستويات في الفترات المقبله اكثر من ذي قبل .

وأود أن أبدي اعجابي بآداء الرئيس السيسي في اصلاح الدولة واعادة بنائها وانشاء علاقات قوية ومتينه مع دول اوروبا والشرق الاقصي ولكن رغم كل هذا الشعب لا يساعده  وتقريبا هو يعمل بمفردة .. فأنا متعاطف جدا مع كل قرارات الحكومة التي تتخذها في زيادة أسعار البنزين والكهرباء رغم ما تفعله السوشيال ميديا من شحن الناس ضد الحكومة والانتقادات التي لا تنتهي وهي لن تتوقف حتي لو تحسنت الأمور ..

وبالنسبة لقرارات الرئيس السيسي في مسألة هدم فيلات المنتزة فقد رأيت الكشف وبه اسماء شخصيات كبيرة في يد امين عام الملاك والذي رفض تنفيذ القرار لولا اتصال الرئيس عبد الفتاح السيسي به ومطالبته بقراءة كشف الأسماء وتنفيذ القرار وانه اذا وجد اسم عبد الفتاح السيسي فقم بهدم ما يخصني قبلهم جميعا فهذا امر رئاسي غير قابل للنقاش او التراخي في التنفيذ فلا أحد فوق القانون والرئيس لا يحابي أحدا علي أحد ويطبق القانون مع الجميع فالمساواة في الظلم عدل ودائما انا اردد هذه العبارة .

س : لماذا تأخر الرئيس السيسي في إعادة هيكلة المؤسسات الإعلامية وتنظيم العمل بها ؟

ج : صدقيني اذا قلت لكي انني رشحت لمنصب وزير الإعلام ولكنني رفضت وعندما علم الرئيس بهذا الأمر حزن لموقفي فأنا ليس لدي استعداد علي الإطلاق ان تكون مهمتي هي فك الاشتباكات بين وسائل الإعلام المقروءة والمسموعة والمرئية

فما الفائدة في عدم التوفيق في عمل اتولاه وسط اجواء مسمومة تسودها الصراعات والمنافسات الغير شريفة .

واخر كلام اقولة في هذا الموضوع بصفتي رجلا عسكريا .. المصري اذا شعر انه اذا أخطأ لن يحاسب فسيستمر دون ردع ولابد ان يعلم كل مسئول انه تحت ميكروسكوب الأجهزة الرقابيه والأمنية فإذا أخطأ سيتم محاسبتة .

 

س : هل ضاعت الثقة بين الشعب ونواب البرلمان وخاصة بعد ضبط واقعه فساد شهيرة خاصة بأحد النواب؟

ج : مجلس الشعب هذا من افرازات الثورة .. فلا تتوقعي ان يكون المستوي افضل بل العكس صحيح فلا يوجد رمز نسير وراءة ولا يوجد رادع يحاسب المسئول اذا أخطأ .. فأنا يهمني جدا أن اضع الأسس والقواعد والمباديء والمعايير الصحيحه وابدا احاسب الكل عليها بميزان من ذهب واعتقد انه اذا استقرت مصر اقتصاديا ستنصلح الأمور شيئا فشيئا .

 

س : علي هامش مؤتمر أسوان للشباب المقام تحت رعاية السيد رئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسي .. لماذا لا تتجة الدولة الي تخصيص قطع اراضي يستصلحها الشباب بمساعدة القوات المسلحة ؟

ج : سنوات الكفاح بالنسبة للمصريين طويلة جدا ولا تنسي اننا وقعنا تحت سيطرة الإحتلال الانجليزي 72 سنة ولكن انا اقول ان جهاز الحكم جعل الرئيس قدوة وانا في تصوري انه عندما تنتعش مصر اقتصاديا من الممكن ان تحدث انفراجة وان يأخذ الشباب مكانه ويعود الجيش الي موقعه الطبيعي .. فالتركة التي تولي امرها السيسي ثقيله جدا جدا اكثر مما تظني .

 

س : هل رئاسة مصر للإتحاد الإفريقي سيكون بابا لحل مشكلة وأزمة المياة وسد النهضة علي وجة التحديد ؟

ج : اعتقد ان هذا الموضوع تم تقريبا حله فرئيس الوزراء الأثيوبي أبي أحمد علي متفهم جدا وتم عقد اجتماع مع السيسي والبشير لحل ازمة توزيع المياه وطلب رئيس الوزراء الاثيوبي المساعدة في حل مشكلة سد النهضة لان به اخطاء كبيرة في انشائة وقد تناولت وسائل الإعلام هذه القضيه بشيء من الحذر والجميل في الموضوع هو انتخاب مصر لحمل هذه المسئولية وبعدها اقامة كأس الأمم الافريقية واقامتة علي أرض مصر فهذا شرف كبير لنا جميعا واهم مافي الامر هو التقييم الدولي