أخبار عاجلة
"توعية المجتمع بذوي الإعاقة".. ندوة بجامعة مصر -

مدير وحدة الأفلام الوثائقية بـ"dmc": وضعنا أمام أعيننا تفكيك الإسلام السياسي

مدير وحدة الأفلام الوثائقية بـ"dmc": وضعنا أمام أعيننا تفكيك الإسلام السياسي
مدير وحدة الأفلام الوثائقية بـ"dmc": وضعنا أمام أعيننا تفكيك الإسلام السياسي

قال الكاتب الصحفي أحمد الدريني، مدير وحدة الأفلام الوثائقية بـ"dmc"، إنه وضع أمام عينيه منذ إنشاء وحدة الأفلام الوثائقية عنوانا عريضا لتفكيك الإسلام السياسي بمفاهيمه وظواهره وأشخاصه.

وأضاف "الدريني"، خلال استضافته ببرنامج "من مصر"، الذي يقدمه الإعلامي عمرو خليل، على شاشة "cbc"، أنه عند تأمل تجربة عبدالرحمن السندي، أول قائد للجهاز السري للتنظيم الخاص بالإخوان على سبيل المثال، وجد أنها من خرج منها جماعات "حسم" و"العقاب الثوري" و"كتائب حلوان"، وهي انبعاثات متطابقة ومتشابهة تماما.

وتابع أن الوحدة تختار الشخصيات التي لها تأثير مفصلي في تاريخ تيارات الإسلام السياسي وجماعات الإرهاب الإسلامي، مشيرا إلى أن عبدالرحمن السندي، هو أول من شكل ميليشيا في مصر في القرن العشرين، وهي من أخرجت بعد ذلك كل الجماعات التي تأثرت بها.

واستطرد أن ميليشيا السندي، كانت تنفذ تفجيرات لكنها كانت مرتبطة بظروف سياسية، ومن الممكن اعتبارها أنها ردود أفعال على أمور معينة، على عكس سيد قطب القيادي في الجماعة الإرهابية، فهو المرحلة التي أعطت للعمل المسلح إطارا فكريا وفقهيا، وهو من أسس وأعطى سردية ومروية كبرى للإسلام السياسي للتحرك في ضوئها، واستدعاء مفاهيم دار الحرب والسلم، وفسطاطي الإيمان والكفر، والقول بالتكفير والقول بجهالة الحكم وجهالة المسلمين.

وأكد "الدريني"، على أن أي شخص سيقرأ هذه السردية أو جزءا منها سيتحول إلى طرف النقيض، موضحا أن "قطب"، فتح باب كل جحيم يمكن تصوره، وأي شخص خرج من بعد سيد قطب تأثر به سواء الجهاد أو الجماعة الإسلامية أو التكفير والهجرة أو داعش، وجميع الأدبيات والكلاسيكيات الخاصة بهذه التنظيمات ترجع إلى سيد قطب، وما لم تكن بالإشارة المباشرة فبالفكرة.

هذا الخبر منقول ولا نتحمل أي مسئولية عن مدى صحة أو خطأ المعلومات الموجودة به

 

 

هذا الخبر منقول من الوطن