أخبار عاجلة
شاهد.. عبد الله جمعة بالزي البدوي في سيناء -

بالصور.. جدل فى لبنان بعد منع عرض فيلمWonder Woman بسبب بطلته الإسرائيلية.. الحكومة اللبنانية: بطلة الفيلم جُندت فى الكيان الصهيونى لمدة عامين وداعمة للحرب على غزة.. وأصحاب دور العرض أكبر الخاسرين


كتب شريف إبراهيم

لا يزال الجدل مستمرا بين جمهور السينما الأجنبية والموزعين وأصحاب دور العرض السينمائية فى لبنان، بعد إعلان رفع فيلم الأكشن المنتظر Wonder Woman من دور السينما اللبنانية قبل ساعات من عرضه، بسبب الجنسية الإسرائيلية لبطلته الرئيسية جال جادوت، ذلك القرار الذى وافقت عليه مديرية الأمن العام المسئولة عن الرقابة فى لبنان، بناء على الطلب المقدم لها خلال الأسبوع الماضى من وزارة الاقتصاد والتجارة اللبنانية بمنع الفيلم الذى يتصدر حاليا دور العرض السينمائى حول العالم، بعد استنادها للمذكرة الصادرة من الأمانة العامة لجامعة الدول العربية المتعلقة بمنع عرض الأفلام والأعمال الفنية التى تشارك فى تمثيلها الممثلة الإسرائيلية جال جادوت، وفقا لما ذكرته صحيفة لوس أنجلوس تايمز الأمريكية.

MISISRAEL
جال جادوت ملكة جمال إسرائيل 2004

بداية الأزمة.. الحكومة اللبنانية تمنع الفيلم وتستند لجامعة الدول العربية

بداية الأزمة جاءت مع تقدم وزارة الاقتصاد والتجارة اللبنانية بشكوى لمنع عرض الفيلم، وأوضحت فى بيان، أنه سبق لها أن اتخذت الإجراءات اللازمة لمنع عرض فيلم Batman V superman عن طريق إرسال كتاب إلى المديرية العامة للأمن العام بتاريخ 13/3/2016 لاتخاذ الإجراءات اللازمة لمنع عرضه، كذلك أرسلت بتاريخ 8/4/2016 كتاباً إلى المكتب الرئيسى لمقاطعة إسرائيل فى دمشق لإدراج اسم الممثلة جال جادوت وكل أفلامها وأعمالها الفنية على القائمة السوداء، لكون بطلته مجندة إسرائيلية لمدة عامين وداعمة لحرب إسرائيل على غزة وللجيش الإسرائيلى بشكل واضح، وفى تاريخ 21/4/2016 أصدرت الأمانة العامة لجامعة الدول العربية مذكرة تتعلق بمنع عرض الأفلام والأعمال الفنية التى تشارك فيها جال جادوت، وتؤكد وزارة الاقتصاد والتجارة أنها باشرت باتخاذ الإجراء اللازم لحظر عرض فيلم wonder woman الذى تشارك فى تمثيله الممثلة ذاتها، وقد تم بتاريخ 29/5/2017 إعداد كتاب للمديرية العامة للأمن العام لاتخاذ الإجراءات اللازمة لمنع عرضه.

gal-gadot-l-miss-israel-universe-2004-and-shandi-finnessey-miss-usa-universe-2004-pose-togethe_4550454
جال جادوت فى مسابقة الجمال

الموزعون وأصحاب دور العرض أكبر الخاسرين

على الجانب الآخر أكد رئيس دائرة البث المرئى والمسموع فى الأمن العام اللبنانى لإحدى الصحف اللبنانية، أنه: "من المفترض ألا تكون هناك علاقة للأمن العام بإيقاف الفيلم، لا بل وليس لديه صلاحية المنع فى القانون. نحن نراقب فقط، وفى حال وجود أى مشكلة نحوّل الأمر إلى الجهات المعنية، كما أننا عرضنا الفيلم قبل أشهرٍ على لجنة الرقابة على الأفلام المعدّة للعرض، لم تبدِ أى اعتراض عليه، أصدرنا إجازة له، لنفاجَأ بالشكوى المقدمة من وزارة الاقتصاد التى لم تصلنا حتى نسخة عن الكتاب الذى نشرته، قرأته عبر وسائل الإعلام، وعندما لم تبد اللجنة رأيها فى الموضوع، تحول إلى وزير الداخلية الذى أصدر قراره بمنع عرضه"، وأضاف: "بحسب وزارة الاقتصاد الممثلة الإسرائيلية جال جادوت، مدرجة على اللائحة السوداء الصادرة عن مكتب مقاطعة إسرائيل، وهذه هى المرة الأولى التى نكتشف فيها أن صاحبة العلاقة ممنوعة فى لبنان، فيما من المفروض على الوزارة أن ترسل لنا لوائح المنع بصورة دورية".

1
جال جادوت فى زى عسكرى

أيضا تساءل أحد أصحاب شركات توزيع الأفلام فى لبنان: "أى تطبيع وراء هذا الفيلم الذى سيعرض فى الإمارات، الكويت، قطر، البحرين، عمان، العراق والأردن؟ فهل أصبح لبنان البلد العربى الوحيد؟! هل لأننا نعمل تحت سقف القانون نعامل بهذا الأسلوب؟ هل سيلاحق المعنيون طرح الأقراص المدمجة للفيلم التى ستغزو السوق؟"، وأضاف: "فى البداية تناهى إلى مسامعنا أن هذه الممثلة قد يثار حولها علامات استفهام، لكن بعد أن وجدنا أنها شاركت فى أفلام عدة عرضت فى بيروت من دون أن يحرّك أحد ساكناً سرنا فى الموضوع، أخذنا موافقة الأمن العام، لنفاجَأ قبل أيام بالحملة المبرمجة غير الطبيعية على وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعى ضد الفيلم"، وقال: "أكبر فيلم للشركة لهذا العام، متوقع أن يفتتح فى أميركا بـ250 مليون دولار خلال 3 أيام، تم منع عرضه بقرار"، ثم شرح "نحو 80 ألف دولار خسائر شركتنا على الدعايات، عدا عن أرباح الفيلم المقدرة بنصف مليون دولار، إضافة إلى خسائر السينما والدولة اللبنانية". وقال: "لن نستسلم، سنتابع القضية مع المعنيين، فالأمر لا يتوقف على هذا الفيلم فهو جزء من سلسلة طويلة يخشى أن يتم منعها هى الأخرى".

 

كما أوضح أحد أصحاب دور العرض الشهيرة فى لبنان لأحد الصحف اللبنانية، أن دار السينما لن تعرض الفيلم مجددا، احتراما لقرارات السلطات اللبنانية، رغم أنه شكك فى طلب المنع الذى يعتقد أن مصدره مكتب مقاطعة إسرائيل التابع لجامعة الدول العربية، وتابع: "نريد إيضاحات، إذا كان الهدف من المنع تثبيط عزيمة المواطنين الإسرائيليين فإنه ينبغى منع عرض من 10% إلى 15% من أفلام هوليوود.. قالوا لنا إن القرار نابع من جامعة الدول العربية، لكن Wonder Woman يعرض فى كافة البلدان العربية، وسيقدم فى رام الله ونابلس".

wonder_woman_ver2
Wonder Woman

الفيلم على القمة ويتصدر شباك التذاكر 100 مليون دولار

تصدر فيلم الأكشن والمغامرات Wonder Woman عائدات شباك التذاكر الأمريكى فى أسبوعه الأول، حاصدًا أكثر من 100 مليون دولار أمريكى، فيما احتل المرتبة الثانية فى القائمة فيلم الأنيميشن Captain Underpants جامعًا 23 مليون دولار أمريكى، وفقًا لما ذكره موقع بوكس أوفيس موجو الأمريكى.

الفيلم ينتمى لفئة الأكشن والمغامرات، وهو من إخراج باتى جنكينز، وبطولة جال جادوت، كريس باين، روبن رايت، دانى هيوستن، ديفيد ثويليس، أوين بريمنر، سعيد التجماوى، إيلينا أنايا، كونى نيلسن ولوسى ديفيز وفلورانس كاسيمبا وداوتزن كروز وليسا لوفين.

قصة الفيلم تدور فى إطار من الأكشن والمغامرة حول ديانا أميرة الأمازون التى تم تدريبها لتكون محاربة أسطورية، والتى قد تربت فى جزيرة بارادايس واحتمت فيها إلى أن هبط طيار أمريكى على الجزيرة وأخبرها بالفروقات الكبيرة فى العالم الخارجى، فتقرر ديانا الرحيل عن موطنها وترك جزيرتها لتتعرف على حضارات وأماكن مختلفة، وتشارك فى وقف أخطر الحروب المدمرة.

rs_600x600-170531105852-600-gal-gadot-miss-israel-2-2004
جال جادوت

هل يتوقف العرب على متابعة السينما فى هوليوود بسبب اسرائيل؟

فى النهاية يبدو أن الأزمة شائكة للغاية، نظرا لأن هناك جانبا يؤيد منع التطبيع أى كان شكله أو محتواه أو من يقف وراءه، وعلى الجانب الآخر هناك جانب يرى أنه من المفترض ألا ينغلق الجمهور العربى على نفسه، ومنحهم فرصة متابعة كل جديد يدور بالعالم مرورا بالجانب الفنى وترك حرية القرار له فى النهاية، لكن لحين الوصول لحل لهذه الأزمة الدائرة، يظل هناك سؤالا ملحا للغاية، هل يتوقف الجمهور العربى فى النهاية على متابعة الأعمال السينمائية فى هوليوود مع تقدم بعض النجوم ذى الأصول الإسرائيلية فى مقدمة هذه الصناعة، التى لطالما وقفت وراؤها إسرائيل على مر الزمن؟ أم يكون الأمر مجرد زوبعة فنجان.

 

 

 

هذا الخبر منقول من اليوم السابع