أخبار عاجلة
أخبار الرياضة المصرية اليوم 14 / 6 / 2021 -

غضب برلمانى من المشاهد المسيئة بدراما رمضان.. أسالمة هيكل: دول عربية رفضت شراء مسلسلات مصرية بسبب "البذاءات" .. نشوى الديب تطالب بميثاق شرف وكود درامى.. وجليلة عثمان: محدش يقولى الريموت فى إيدك لو ما عجبكش حول

غضب برلمانى من المشاهد المسيئة بدراما رمضان.. أسالمة هيكل: دول عربية رفضت شراء مسلسلات مصرية بسبب "البذاءات" .. نشوى الديب تطالب بميثاق شرف وكود درامى.. وجليلة عثمان: محدش يقولى الريموت فى إيدك لو ما عجبكش حول
غضب برلمانى من المشاهد المسيئة بدراما رمضان.. أسالمة هيكل: دول عربية رفضت شراء مسلسلات مصرية بسبب "البذاءات" .. نشوى الديب تطالب بميثاق شرف وكود درامى.. وجليلة عثمان: محدش يقولى الريموت فى إيدك لو ما عجبكش حول

كتبت إيمان على

بدأ المجلس الأعلى للإعلام فى إلزام القنوات الفضائيه بتطبيق الكود الأخلاقى الإعلامى عند تناول القضايا الخلافية العربية، الذى تضمن حق كل إعلامى فى مساندة وجهة نظر بلاده بكل السبل والطرق والوسائل وبكل ما تضمنه حرية الرأى والتعبير وأن ينحاز لوجهة نظر بلده بأى وسيلة، ولكن لابد أن يلتزم الإعلامى بألا تتضمن عباراته سبا أو قذفا أو تجريحا لأشخاص وأن يكون الرأى والنقد محل الخلاف موجهًا إلى القرار محل الخلاف ولا ينسحب على شخصه، ومن المتوقع أن يمتد هذا على الأعمال الدرامية والبرامج التليفزيونية.

 

وطالب عدد من نواب البرلمان بضرورة صياغة كود أو ميثاق شرف يحكم العملية الدرامية العام المقبل للحد من التجاوزات التى شهدها السوق الدرامى خلال العام الجارى وهو ما دفع "الأعلى للإعلام " أن يعلن أنه سيفرض غرامة على القنوات الفضائية التى ستخرج على القيم، بواقع 200 ألف جنيه للقناة، و100 ألف لمحطة الإذاعة، على أن يبدأ تنفيذ هذه الغرامات اعتبارا من 15 يونيو المقبل، وستنفق هذه الغرامات على الإبداع الفنى، وسيحصل كل مواطن قدم تسجيلا بالألفاظ البذيئة على 10% من مبلغ الغرامة، ويأتى ذلك بعدما وصل للأعلى للإعلام شكاوى تطالب بحذف ووقف إذاعة عدد من المسلسلات نتيجة ما جاء فيها من مشاهد غير مقبولة أو تخل بالأمن القومى.

 

أسامة هيكل: دول عربية رفضت شراء أعمال درامية نتيجة الألفاظ والمشاهد المسيئة بها

ومن جانبه أكد النائب أسامه هيكل، رئيس لجنة الثقافه والإعلام أن قرارات المجلس الأعلى للإعلام بفرض غرامات على القنوات حالا الإخلال بالقيم لا يتنافى مع الحريات، لافتا إلى أن ما يحدث أصبح غير مقبول التهاون به.

 

وكشف "هيكل" فى تصريحات لـ"اليوم السابع" أن هناك عدد من الدول العربية رفضت شراء أعمال درامية ومسلسلات نتيجة زيادة حدة الألفاظ والمشاهد المسيئة بها وهو ما يجعلها غير متناسبة مع شهر رمضان الكريم أو الحفاظ على الأخلاق المصرية.

 

وشدد "هيكل" أن الحفاظ على الأخلاق المصرية ضرورة لا مجال للتهاون بها وعلى الجميع الالتزام فالانفلات أصبح ليس فى صالح أحد، قائلا: "لازم نحترم نفسنا شوية دى بيوت فيها أطفال.. وده ليس تقييد لحرية التعبير ولو فى حد شايف غير كده يبقى أحنا فاهمين حرية التعبير غلط".

 

وطالب أجهزة الرقابة على المصنفات الفنيه والأعلى للإعلام للتصدى لذلك بشكل فورى.

 

نشوى الديب تطالب بوضع ميثاق شرف يحكم الأعمال الدرامية والبرامج المذاعة

من جانبها قالت النائبة نشوى الديب، وكيل لجنة الثقافة والإعلام بمجلس النواب، أن الأعمال الدرامية التى تناقش خلال شهر رمضان أصبحت تسهم فى خلخلة القيم المجتمعيه بشكل كبير وصعود العنف، إضافة إلى تغيير للمعانى فى اللغة العربية وبالتالى تدريجيا سيسهم فى الابتعاد عن المبادئ والأخلاقيات التى يحكمها الدين.

 

وأضافت وكيل لجنة الإعلام، أنه أصبح هناك تراجع لاحترام الجار والكبير والترابط الأسرى نتاج ما يعرض بالمسلسلات والأعمال التليفزيونية، مطالبة المجلس الأعلى للإعلام بضرورة وضع ميثاق شرف يحكم العمل الدرامى يتم العمل به لما هو قادم منها سواء فى رمضان أو غيره فالضمير الوطنى هو الأساس ولكن طالما كانت هناك تجاوزات دائمة فلابد أن يكون هناك صيغه تحكم العمل به.

 

وأشارت "الديب" إلى أن الأعمال الدرامية عليها أن تسعى لإعادة القيم الأخلاقيه، على أن يتم محاسبة كل عمل درامى يتجاوز لدرجه تصل إلى المنع والحذف أن كان يمس ويؤدى إلى انهيار فى القيم الأخلاقية، أو يخل بالأمن القومى الوطنى.

 

وشددت على أن ذلك ليس وقف ضد الإبداع لكنها حرب فى وجه انهيار الأخلاق، بعد ما أصبح هناك تراجع لاحترام الجار والكبير والترابط الأسرى وما غير ذلك من أساسيات لا يمكن التجاوز فيها، فالإبداع الفكرى والرأى يتم الرد عليه بالرأى الآخر ويعتمد على جدال بناء وليس استمرار اعمال تنهار أمامها المجتمعات.

 

نائب تطالب بسرعة إصدار كود أخلاقى يحكم العمل الدرامى والبرامج

فيما طالبت النائبة جليلة عثمان، عضو لجنة القوى العاملة بمجلس النواب، المجلس الأعلى للإعلام بضرورة التعجيل بإصدار كود أخلاقى يحكم الأعمال الدرامية ليكون شأنه شأن ميثاق الشرف للحد من التجاوزات غير الأخلاقية التى أصبحت منتشرة بالأعمال الفنية.

 

وأضافت عضو مجلس النواب، فى تصريحات لـ"اليوم السابع"، أن المجلس له أحقية الإشراف على جميع أشكال الصحافة والإعلام وله الصلاحية كاملة فى اتخاد أيا من الإجراءات تصل إلى حد إغلاق القناه وإيقاف مسلسل أو برنامج وعليه الآن أن يقوم بدوره.

 

ولفتت أن الكود الأخلاقى لابد أن ينص على حظر كل ما يضر بصالح الاخلاق أو بصورة المرأة المصرية أو يسيئ للدولة وتوزع على جميع القنوات، لافتا إلى أن أى عمل فيه مشاهد مخلة لا تصح أن تدخل البيت المصرى، إضافة إلى ضرورة تنظيم مواعيد عرض العمل الدرامى ليكون التقسيم طبقا للأعمار وتوزيع توقيتات عرضها.

 

وأشارت إلى ضرورة التنويه على كل مسلسل بوضع تحذيرات معينه من الملابس، فالمجلس لابد أن يتولى متابعة الأعمال قبل عرضها فالمفترض أن يكون عملهم سابق وليس لاحق، قائلة: "محدش يقولى فى إيدك الريموت الكونترول اللى مش عاجبك غيره.. لما تشجع الأطفال على العنف أو تسيئ بالمرأة غير مقبول".

 

 

هذا الخبر منقول من اليوم السابع