أخبار عاجلة

علا الشافعى تكتب: المرأة فى دراما رمضان تحفل بنماذج نسائية متنوعة تعكس ظواهر اجتماعية تستحق الدراسة.. نعيمة فى"الحساب يجمع" من أجمل أدوار يسرا ونموذج للمرأة الكادحة.. وجميلة فى"لأعلى سعر" حكاية كل بيت

فى كل عام من الموسم الرمضانى تتعالى أصوات نسائية منددة بصورة المرأة فى دراما رمضان، حيث دائما يركزن على الأنماط التى لا ترضيهن، وكأن هناك نماذج بعينها يجب ألا تخرج عنها صورة المرأة فهى دائما يجب أن تكون أمًا ومضحية ورقيقة وشفافة أى نموذج مغاير لتلك الصورة الذهنية أو النمطية التى يرغبن فى وجودها على الشاشة، هو بالضرورة نموذج سيئ ويضر بصورة المرأة ولا اعرف من أى منطق يتحدث هؤلاء وتحت أى قناعة وكأن وجود المرأة القاتلة أو الخائنة، أو الزوجة المسيطرة أو الأم التى تلقى أبناءها فى الشارع.

سلوى عثمان فى رمضان كريم
سلوى عثمان فى رمضان كريم

تلك الحالة تعكس انفصاما حقيقيا بين ما يحدث فى الشارع وما ترغب بعض الشخصيات النسوية سواء فى المراكز البحثية أو المجالس المتخصصة فى تصديره، لأن الدراما ببساطة هى فن الحياة والواقع بكل ما فيه من تناقضات حتى داخل الشخصية الواحدة بعيدا عن أى تقييمات أخلاقية وفى ظنى أن دراما مضان2017 تحفل هذا العام بنماذج نسائية شديد التنوع وتعكس بشكل أو بآخر ظواهر اجتماعية تستحق التوقف عندها هناك المرأة الكادحة، الخادمة، الزوجة المسيطرة المرأة التى تقع فى علاقة حب مع رجلين، الفتاة التى تقع أسيرة علاقة برجل أكبر منها، الدجالة والنصابة والأم المحبة_ من أجمل نماذجها ماجدة زكى "فى اللهم انى صايم" وسلوى عثمان فى "رمضان كريم" أو تلك  المرأة التى تتخلى عن نجوميتها ونجاحها لخاطر حبها وزوجها إلى آخر النماذج التى تحفل بها الدراما وبعض هذه النماذج تستحق التوقف عندها وتأملها.

يسرا فى شخصية نعيمة
يسرا فى شخصية نعيمة

نعيمة فى كشف حساب

تقدم النجمة الكبيرة يسرا واحدا من أهم أعمالها فى مسلسل "الحساب يجمع" للمخرج هانى خليفة ليس فقط لتميز عناصر العمل الفنية ولكن لطبيعة الشخصية التى تجسدها يسرا _نعيمة تلك المرأة الكادحة المكافحة والتى تركت حياتها وراءها، بعد أن تخلى عنها زوجها وصار كل همها هو تربية بنتيها، نعيمة التى كانت تعمل خادمة، إلى أن صارت مسئولة عن جلب فتيات من القرى وتشغليهن فى المنازل.

يسرا الحساب يجمع
يسرا الحساب يجمع

 

يسرا فى مشهد من المسلسل
يسرا فى مشهد من المسلسل

ومن خلال عالم نعيمة نشاهد نماذج متعددة ومختلفة لنساء كل ما يحلمن به هو لقمة عيش شريفة ومنهن الفنانة عايدة رياض والتى تقدم واحدا من أجمل أدوارها والمطربة الشعبية بوسى وغيرهن، إضافة إلى رصد طبقات اجتماعية مختلفة من خلال عيون هؤلاء الفتيات اللاتي يدخلن منازل مختلفة، ونعيمة والنساء والفتيات اللائى يعملن من خلالها هن نموذج مصغر لما تعانيه المرأة من قهر مجتمعى فاضح.. نعيمة هى خير مثال له فهى رغم انغلاقها على عالمها واكتفائها بدورها كست شعبية بسيطة لا يتعنيها الا لقمة العيش وتربية البنات والاهتمام بمن تقوم بتشغيلهن إلا أنها لا تسلم من تحرشات الحاج كبير المنطقة ومن بعده ابنه، أجمل ما فى مسلسل "الحساب يجمع" أنه عمل منضبط يحترم عقل المشاهد، ويلقى ضوءا بل نورا على حياة النساء الكادحات وهو واحد من أفضل أدوار يسرا والذى تقدمه من منطقة هادئة فى الأداء والانفعال شخصيات كادحة تتحايل على الرزق وتحاول أن تتكيف مع أى وضع حياتى _السيناريو محمد رجاء وإياد عبد المجيد والإشراف للدكتور مدحت العدل)، اضافة إلى قدرة وبراعة المخرج هانى خليفة على تقديم شخصيات وأجواء شعبية تنافس فى جمالياتها العوالم المختلفة لطبقات أكثر ثراء نراها بعيون الخادمات اللاتى يعملن فى منازل مختلفة، كما أن إدارته لممثليه تحمل الكثير من الوعى والإدراك لكل فنان فى مكانه، بدءاً من يسرا وكريم فهمى ومحمود عبد المغنى وإيمان العاصى وعايدة رياض، وأظن أن مونتاج العمل هو أحد أهم الأبطال.

نيللى كريم لاعلى سعر
نيللى كريم فى مسلسل لأعلى سعر

جميلة لأعلى سعر

من منا لم تصادف شخصية مثل جميلة فى "لأعلى سعر" _ تجسدها نيللى كريم، من منا لم يسمع فى يوم من الأيام عن قصة حب لطيفة ورقيقة تخلت من أجلها امرأة عن طموحاتها ونجاحاتها، لأجل الرجل الذى أحبته، حتى لو كان ينتمى لطبقة أقل منها، وسرعان ما يضحى بها ويكشف عن وجه آخر قبيح، من منا لم يسمع قصة امرأة خذلها زوجها أو حبيبها كثيرة هى القصص التى تمسنا شخصيا أو تجعلنا نستدعى قصصا لناس قريبن منا عاصرنا بعض فصول معاناتهن عن قرب.. وهذا هو سر جمال شخصية نيللى كريم فى هذا المسلسل والتى تجسدها ببراعة وتميز راجع مشاهدها فى البداية وكيف كانت تبدو مثل الفراشات والسعادة تقفز من عينها وهى تنجح فى البالية وتتقدم إلى أن صارت واحدة من أهم نجمات الفريق أو لنكن أكثر دقة نجمة الفريق، وكيف تخلت عن كل ذلك بطيب خاطر، حيث إن وجهها يمتلئ بملامح الرضا طوال الوقت، ولاحظ التحول بعد ان خانها زوجها مه صديقتها.. هى عابسة كئية لا فعل شئ سوى الجلوس على الكنبة والاكل حيث أصبحت روحها منطفئة، وكيف انها بدأت فى الحلقات الاخيرة تعود لروحها وتستعيد ثقتها بنفسها) وهى المشاهد التى نفذها "ماندو العدل" بذكاء شديد واخرج من نجمته أفضل ما فيها من انفعالات محسوبة وموزونة _ وفى المقابل وداخل هذا العمل، ستجد نماذج متباينة لنساء أخريات وهى نماذج نجد لها ضلها فى الحياة أيضا الأم المتسلطة الأنانية تجسدها سلوى محمد على والتى لا يهمها الا مصلحتها ووجودها حتى لو على حساب أبنائها، ليلى _ تجسدها زينة الصديقة ذات التركيبة النفسية المريضة والتى تعانى من عقد نقص تحركها مما يحولها إلى ألة لا تنتج سوى الشر زينة والتى تقدم واحدا من أهم وأفضل أدوارها حتى الآن، أدركت جيدا تركيبة الشخصية التى تؤديها لإنسانة مهلهلة نفسيا من الداخل تمتلئ بالعقد والسواد ولم تحاول يوما أن تتحكم أو تعالج عقدها النفسية إلى الدرجة التى صارت تلك العقد هى المحرك لكل أفعالها، وأيضا نقل المسلسل، صورة الزوجة التى تخون زوجها مع زميله فى العمل وتتحول إلى ضحية هذا الرجل والذى من المفترض أنه طبيب وجسدت دورها سارة سلامة، والمرأة التى ترتبط بشاب أصغر منها لطيفة التى تجسدها "فيدرا" وهى علاقات موجودة والشاب الطموح والطماع يجسده أحمد مجدى.

نيللى كريم
نيللى كريم

مسلسل لأعلى سعر الذى يحتفى بالفن ويرد له قيمته من خلال الإعلاء من شأن قيمة فن البالية والعزف على القانون من خلال الشخصية البديعة التى يجسدها الفنان القدير نبيل الحلفاوى فى زمن أصبح لا يعرف سوى التقليل منه والنيل من قيمته يكمن سر جماله وجمال شخصياته من خلال هذا العالم المتناقض.. الزوج الذى يبيع زوجته هو فى الأساس طبيب تجميل ويعد ذلك هو البيزنس الأساسى لكل العاملين فى المستشفى عالم كله تزييف وخداع وغير حقيقى ولمن يدفع أكثر فى مقابل عالم الوالد عازف القانون وابنته جميلة راقصة البالية كما أنك أمام شخصيات ليست أحادية بمعنى أنها طيبة أو شريرة العكس تماما أنت أمام شخصيات من لحم ودم كل واحدة فيهم تملك شرها وخيرها ويفاوت الشر والخير طبقا للمصلحة ولحظات التحولات الدرامية.. يشارك فى المسلسل، بشرى ورحمة حسن وأحمد مجدى وسارة سلامة وراندا حافظ، وتأليف مدحت العدل وإخراج محمد جمال العدل.

 

 

هذا الخبر منقول من اليوم السابع