أخبار عاجلة
اخبار الأهلى اليوم الثلاثاء 26 / 10 / 2021 -
حصاد الرياضة اليوم الثلاثاء 26 /10 /2021 -

ارتفاع أسعار الغاز أزمة فى بريطانيا قبل الشتاء.. أوبزرفر: زيادة الأسعار بأكثر من 70٪ فى أغسطس وحده وتوقف بعض شركات الطاقة عن العمل.. الحكومة تطمئن المستهلكين: لا داعى للقلق ولا حالات طوارئ فى الإمداد هذا الشتاء

عكفت الحكومة البريطانية على طمأنة البريطانيين بأن ارتفاع أسعار الغاز لن يغرق البلاد فى أزمة طاقة، حيث عقد الوزراء سلسلة من الاجتماعات الطارئة مع شركات الطاقة والمنظمين لتحديد ما إذا كان بإمكان الأمة إبقاء الأنوار والتدفئة المركزية قيد التشغيل هذا الشتاء، وفقا لصحيفة "الأوبزفر" البريطانية.

وشبّه أحد كبار المطلعين على الصناعة الاجتماعات التى عُقدت بين وزير الأعمال، كواسى كوارتنج، وقادة صناعة الطاقة بمحادثات الأزمة المبكرة التى عُقدت بعد تفشى وباء فيروس كورونا.

وزير الأعمال البريطانى كواسى كوارتينج
وزير الأعمال البريطانى كواسى كوارتينج

وقالت الصحيفة البريطانية إن أسعار الغاز ارتفعت بأكثر من 70٪ فى أغسطس وحده، وأدت الصدمة إلى توقف شركات الطاقة والشركات الصناعية الثقيلة عن العمل. يمكن للأسر أن تشهد ارتفاعًا فى فواتير الطاقة بما يصل إلى 400 جنيه إسترلينى فى السنة، وفقًا لبعض التقديرات.

وقالت الصحيفة إن نقص ثانى أكسيد الكربون، وهو منتج ثانوى للصناعات الثقيلة، يعنى أن نقص الغذاء سيصبح أكثر حدة لأن منتجى اللحوم يستخدمونه لذبح الحيوانات بطريقة إنسانية.

وبعد ثمانى ساعات من المناقشات الفردية، أعلن كوارتنج عن مزيد من المحادثات يوم الأحد مع المنظم Ofgem، وسيجتمع يوم الاثنين مع قادة الصناعة مرة أخرى لبحث سبل الحفاظ على الصناعة قائمة ومنع وقوع الملايين فى فقر الوقود. وأدى ارتفاع أسعار الغاز الطبيعى إلى دفع سبعة موردى للطاقة إلى التوقف عن العمل هذا العام وذكرت هيئة الإذاعة البريطانية (بى بى سي) مساء السبت أن أربعة أخرى قد تتوقف عن العمل الأسبوع المقبل.

24343caeb9.jpg

وأوضحت الصحيفة أن كوارتنج يعمل أيضًا مع وزراء آخرين لتجنب الآثار غير المباشرة الأخرى لأزمة الغاز. وتواجه صناعة الأغذية والمشروبات بالفعل نقصًا فى ثانى أكسيد الكربون بعد أن أجبرت الزيادات فى أسعار الغاز مصنعى الأسمدة على الإغلاق. قال مالك برنارد ماثيوز إن النقص فى ثانى أكسيد الكربون يعنى أن "عيد الميلاد سيُلغى".

وفى بيان صدر يوم السبت، بذل وزير الأعمال قصارى جهده فى محاولة لطمأنة الجمهور، قائلاً إنه لا يوجد سبب للقلق الفورى. وقال: "لقد طمأننى إلى أن أمن الإمدادات لم يكن مدعاة للقلق الفورى داخل الصناعة".

وأضاف البيان "تستفيد المملكة المتحدة من وجود مجموعة متنوعة من مصادر إمدادات الغاز، مع قدرة كافية لتلبية الطلب. يستمر نظام الغاز فى المملكة المتحدة فى العمل بشكل موثوق ولا نتوقع حالات طوارئ فى الإمداد هذا الشتاء ".

وقال إن حماية العملاء وأمن الطاقة على حد سواء "أولوية مطلقة"، وستضمن Ofgem أن عملاء الشركات التى أفلست سيستمرون فى تلقى الغاز والكهرباء.

وأضاف: "نحن واثقون من إمكانية الحفاظ على الإمدادات". يأتى أكبر مصدر منفرد للغاز لدينا من الإنتاج المحلى، وتأتى الغالبية العظمى من الواردات من موردين موثوقين مثل النرويج. نحن لا نعتمد على النفط والغاز الروسى ".

وقال إنه سيتم جذب الوزراء من جميع أنحاء الحكومة "لإدارة التداعيات الأوسع لزيادة أسعار الغاز العالمية".

bb97309f3f.jpg

قال أحد كبار المطلعين فى الصناعة إن وزير الأعمال يهدف إلى عقد ما يصل إلى 20 اجتماعًا فرديًا مع قادة صناعة الطاقة باعتباره "تدريبًا لجمع المعلومات " من أجل "تحديد مدى سوء الأمور".

من المفهوم أن الحكومة منفتحة للنظر فى اتخاذ تدابير قصيرة الأجل لمساعدة الشركات والأسر على مواجهة أزمة الطاقة الشتوية التى تلوح فى الأفق، ولكن يمكنها أيضًا التفكير فى إجراء هزة طويلة الأجل لتسريع تحول المملكة المتحدة بعيدًا عن الوقود الأحفورى ومعالجة "الهشاشة" فى سوق بيع الطاقة بالتجزئة ".

وقال المصدر: "لا شيء فى هذا الوضع لن يكون أفضل لو قلل اعتمادنا على الغاز".

وأوضحت الصحيفة أن أسعار ارتفعت الغاز على مستوى العالم بعد شتاء طويل استُنزفت فيه مخازن الغاز فى جميع أنحاء أوروبا وآسيا بشدة. لا تزال مستويات التخزين أقل بكثير من المتوسط ​​، وتباطأت واردات الغاز إلى أوروبا من النرويج وروسيا والشرق الأوسط.


 

 

هذا الخبر منقول من اليوم السابع