أخبار عاجلة
طبيب يوضح 3 طرق لعلاج جفاف العيون.. منها شرب الماء -
كيفية تأجيل رسائل البريد الإلكترونى على Gmail؟ -

سعيد الشحات يكتب.. ذات يوم 20 سبتمبر 1969 .. «شازوف» أكبر أطباء القلب فى روسيا يغادر القاهرة بعد فحصه جمال عبدالناصر وتوسلات زوجته وأطبائه له بأن يقنع الرئيس بالراحة شهرا

سعيد الشحات يكتب.. ذات يوم 20 سبتمبر 1969 .. «شازوف» أكبر أطباء القلب فى روسيا يغادر القاهرة بعد فحصه جمال عبدالناصر وتوسلات زوجته وأطبائه له بأن يقنع الرئيس بالراحة شهرا
سعيد الشحات يكتب.. ذات يوم 20 سبتمبر 1969 .. «شازوف» أكبر أطباء القلب فى روسيا يغادر القاهرة بعد فحصه جمال عبدالناصر وتوسلات زوجته وأطبائه له بأن يقنع الرئيس بالراحة شهرا

غادر القاهرة وزير الصحة السوفيتى، وأكبر أطباء القلب الروس «يفغينى شازوف» يوم 20 سبتمبر، مثل هذا اليوم، 1969 بعد يومين، اشترك خلالهما مع الأطباء المصريين فى علاج الرئيس جمال عبدالناصر، من الأنفلونزا الحادة التى تعرض لها، وفقًا لجريدة «الأهرام» فى صفحتها الأولى يوم 21 سبتمبر، 1969.

 

قالت الأهرام، إن «شازوف» حمل معه رسالة من الزعيم السوفيتى «بريجنيف»، سكرتير الحزب الشيوعى السوفيتى إلى عبدالناصر يستفسر فيها عن صحته بعدما أعلن عن تعرضه لأنفلونزا حادة، وأضافت: «غادر شازوف القاهرة أمس»، 20 سبتمبر، ومعه رسالة من عبدالناصر إلى «بريجنيف» يعبر فيها عن شكره له وللزعماء السوفييت على اهتمامهم السريع والودى بما نشر عن صحته، ورغبتهم فى الاطمئنان عليها.

 

عكس الخبر علانية الزيارة، وكشف عن جانب من هدفها إلا أنه أخفى حقيقتها الكاملة، وكانت إصابة الرئيس بأول أزمة قلبية يوم 11 سبتمبر 1969، ومع ارتفاع حدتها فى الأيام التالية وافق هو على اقتراح فريقه الطبى باستدعاء «شازوف»، حسبما يذكر طبيبه الخاص «الصاوى حبيب» فى مذكراته، ومع ملاحظة غياب نشاط الرئيس، كتبت الأهرام يوم 18 سبتمبر 1969 خبرًا عن إصابته بأنفلونزا حادة اضطرته إلى الراحة.. «راجع، ذات يوم، 18 سبتمبر 2021».

 

يكشف «شازوف» عن الاتصالات بين القاهرة وموسكو التى أدت إلى قدومه على وجه السرعة.. يذكر فى مذكراته «الصحة والسلطة»، ترجمة، دكتور إيمان يحيى، أنه سبق له فحص عبدالناصر، أثناء زيارته إلى موسكو فى يوليو 1968.. يؤكد أنه فى أول سبتمبر 1969 توجه بسيارته إلى أحضان الطبيعة على نهر «الفولغا»، حيث أقيم واحد من أفضل منتجعات الاستشفاء الحديثة المزودة بأجهزة طبية، وفى إحدى الأمسيات أخبره مسؤول محلى بأن موسكو اتصلت تليفونيًا، وتطلب منه أن يكون فى مكتبه غدًا فى الصباح الباكر للضرورة، وفى الصباح الباكر، جاء صوت الهاتف، وكان المتحدث «يورى أندروبوف» المسؤول عن جهاز المخابرات السوفيتية «كى.جى.بى».

 

أخبره «أندروبوف»، أن القاهرة تطلب سفره إليها على وجه السرعة للقاء الرئيس عبدالناصر، وأن «بريجنيف» تلقى رسالة بذلك، ولكن المصريين يشددون على الحفاظ على سرية الزيارة، وقال أندربوف: «إعداد طائرة خاصة للسفر إلى القاهرة قد يستغرق وقتًا طويلًا، كما أنه قد يلفت انتباه موظفى الطيران المدنى بالقاهرة والعاملين فى شركة الطيران السوفيتية «أبرفلوت»، خاصة أن المخابرات الإسرائيلية «الموساد» مفتوحة أعينها على القاهرة».

 

اقترح أندروبوف سفر «شازوف» على متن رحلة طائرة عادية تقوم فى الساعة الثانية عشرة، وكانت بعد ثلاث ساعات من حينه.قال له: «غالبًا لن يثير حضورك إلى القاهرة الاهتمام أو الفضول، قليل من يعرفوك هناك، وسوف يتولى رفاقنا ترتيب صعودك إلى الطائرة من موسكو.. ستجلس فى الدرجة الأولى، ولن يكون هناك أحد سوى مستشارينا العسكريين وهم لا يعرفون شيئًا عن هويتك، وفى القاهرة ستجد رجالنا فى انتظارك يأخذونك من باب خاص فى الطائرة إلى مكان آمين بالاتفاق مع المصريين، وعندما تخرج إلى القاهرة احرص على ارتداء نظارة سوداء وقبعة حتى لا يتمكن أحد من التعرف عليك أو تصويرك من شرفة مبنى المطار».

 

يعترف «شازوف» بشعوره أنه كان أمام قصة شبيهة بقصص جيمس بوند.. يؤكد: «رغم أننى لا أجيد التمثيل مطلقا، فعلت كل شىء كما طلبوا منى.. عندما نزلت من سلم الطائرة أحاطت بى مجموعة من الرجال فى دائرة محكمة، وفى ثوان كنت أجلس فى سيارة انطلقت بى فى شوارع القاهرة حتى فندق شبرد على النيل، وصعدت إلى الطابق الأخير الذى أغلق عدد من الحراس جزءا منه خصصوه لإقامتى، وقادنى رجل آمن إلى جناح واسع طلبوا منى ألا أغادره إلا برفقة سكرتير عبدالناصر».

 

بعد عشرين دقيقة حضر سكرتير عبدالناصر، واصطحب «شازوف» إلى بيت الرئيس فى ضاحية مصر الجديدة «منشية البكرى» بالقاهرة..فوجئ الطبيب الروسى بمستوى منزل عبدالناصر.. يقول: «فى منزل متواضع مكون من طابقين اثنين كان يقيم عبدالناصر.. فى طابقه الأول.. قابلتنى زوجته الوقور والصامتة دائمًا وجمع من أطبائه.. لم يترك حديثهم عن شكوى الرئيس الأخيرة، ونتائج رسم القلب لدى أى شك من أن مرض تصلب الشرايين قد وصل إلى شرايين القلب، وأدى إلى ظهور «احتشاء القلب» أى إصابة أجزاء منه، ولحسن الحظ فإن التطور الخطير فى حالته لم يكن مر عليه يوم أو يومين.. وكان من السهل اكتشاف أنه يعانى من احتشاء القلب متوسط الخطورة، ودون أية مضاعفات أخرى».

 

يضيف: «كان يجب عليه أن يتعاطى العقاقير التى تسهم فى توسيع مجرى الأوعية الدموية، فضلًا عن أخرى مضادة للتجلط، وفى توسل نظرت إلىّ زوجته وأطباؤه مطالبين أن أتولى بنفسى إقناعه بأنه يحتاج إلى راحة تامة تدوم شهرًا على الأقل».


 

 

هذا الخبر منقول من اليوم السابع