أخبار عاجلة
طبيب يوضح 3 طرق لعلاج جفاف العيون.. منها شرب الماء -
كيفية تأجيل رسائل البريد الإلكترونى على Gmail؟ -

"متلازمة هافانا" تثير القلق بعد الاقتراب من قادة الاستخبارات الأمريكية.. إصابات الموجات الصوتية تدفع الكونجرس لإقرار قانون لتقديم رعاية طبية استثنائية لضحايا "الهجمات الغامضة".. و"بولتيكو": بايدن يدعم التشريع

 

غموض مستمر يحيط بالإصابات غير المفهومة التي تعرض لها عدد من الدبلوماسيين الأمريكيين في دول من بينها كوبا علي مدار ما يزيد علي 6 أعوام، وسط شكوك داخل دوائر الاستخبارات الأمريكية من وجود هجمات باستخدام موجات فوق صوتية، تقف وراءه دول معادية للولايات المتحدة.

 

الأعراض المرضية المعروفة إعلاميا باسم "متلازمة هافانا"، كانت محل جدل ممتد من منتصف ولاية الرئيس السابق دونالد ترامب، والحالي جو بايدن، ودفعت مجلس النواب الأمريكي لإقرار مشروع قانون لمساعدة الدبلوماسيين الذين يعتقد أنهم يعانون من "متلازمة هافانا"، مساء الثلاثاء.

 

وبحسب مجلة بولتيكو الأمريكية ، ارتفعت التقارير عما تسميه الحكومة رسميًا "الحوادث الصحية الشاذة" في الأشهر الأخيرة، غير أن ضحايا تلك الإصابات الذين يبلغ مجموعهم حوالي 200 شخص  واجهوا عقبات أثناء سعيهم للحصول على رعاية طبية لأعراض يمكن أن تتراوح من الصداع الشديد إلى تلف الدماغ.

 

بعد أن أبلغت بوليتيكو لأول مرة في وقت سابق من هذا العام عن الزيادة المقلقة في الحوادث المشتبه بها على الأراضي الأمريكية وخارجها ، وضع المشرعون الجمهوريون والديمقراطيون الذين يخدمون في لجنتي المخابرات في مجلسي النواب والشيوخ تشريعات لتعزيز الموارد الطبية المقدمة لهؤلاء الأفراد.

 

يصرح مشروع القانون المسمى "قانون هافانا"، بتمويل جديد للعلاج ويمنح مدير وكالة المخابرات المركزية ووزير الخارجية مزيدًا من المرونة بشأن كيفية إنفاق الأموال المخصصة للتأمين الطبي. كما يتطلب من كليهما تقديم تقارير منتظمة إلى الكونجرس حول مبادرات التمويل.

 

وجاءت أحدث حالات الإصابة بالمتلازمة الغامضة في الهند الشهر الماضي حينما أبلغ أحد الضباط العاملين في وكالة الاستخبارات المركزية عن إصابته بأعراض مشابهة لمتلازمة هافانا، وتلقى عند عودته من الرحلة، مساعدة طبية في الولايات المتحدة، مشيرة إلى أن الحادث أثار قلقا شديدا بين المسؤولين وعدم رضى من وليام بيرنز رئيس الوكالة الاستخباراتية نفسه.

 

وبحسب "بولتيكو"، فإن قسما من العاملين في وكالة الاستخبارات المركزية فسر الحادث على أنه علامة على أنه "لا أحد محمي من احتمال أن يصبح ضحية "لمتلازمة هافانا"، بما فى ذلك أولئك المحيطين بمدير جهاز وكالة الاستخبارات المركزي مما تسبب في إثارة قلق السلطات الأمريكية لغموض كيف يمكن لمهاجم محتمل أن يكون أطلع بشكل مسبق علي تفاصيل الزيارة واستعد "لمثل هذا العمل العدواني".

 

وكان رئيس وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية زار أوائل سبتمبر نيودلهي والتقى بمستشار رئيس وزراء الهند لشؤون الأمن القومي، فيما تم في 24 أغسطس تأجيل رحلة نائبة الرئيس الأمريكي، كامالا هاريس، من سنغافورة إلى فيتنام، بسبب معلومات عن حالات محتملة لـ "متلازمة هافانا" في هانوى.

 

ووفقا للتقرير، أعرب عدد من المشرعين عن إحباطهم من مجتمع الاستخبارات لما يرون أنه فشل في معالجة المسألة بشكل كاف في السنوات الأخيرة.

 

وقال آدم شيف، رئيس استخبارات مجلس النواب: "لا توجد أولوية أعلى من ضمان سلامة شعبنا ، والأفراد الذين خدموا بلادنا والذين يعانون الآن من هذه الحوادث الصحية المقلقة يستحقون الإجابات ودعمنا".

 

وقبل الإقرار من مجلس النواب، أقر الشيوخ بالإجماع مشروع القانون في يونيو، والذي يتوجه الآن إلى مكتب الرئيس جو بايدن حيث من المتوقع أن يوقع عليه ليصبح قانون، وقال مسؤول كبير في الإدارة: "يدعم الرئيس بايدن قانون هافانا وجهود الكونجرس لتقديم دعم إضافي للأفراد الذين عانوا من حوادث صحية غير طبيعية"، مشيرا الى ان الرئيس الأمريكي يري المسألة "أولوية قصوى".

 

وقال بايدن خلال زيارة مع مسؤولي المخابرات: "تنسق إدارتي جهودًا على مستوى الحكومة للرد على هذه الحوادث ، لأن هذا التحدي يتطلب ... أن تعمل الإدارات والوكالات ، بما في ذلك مجتمع الاستخبارات بأكمله ، معًا بشكل عاجل".

 

وأبلغ ضحايا الهجمات المشتبه بها عن أعراض تشمل الطنين الشديد والضغط في الأذنين ، وفقدان القدرات المعرفية ، وحتى تلف دائم في الدماغ.

 

ويعود المرض إلى عام 2016 ، عندما بدأ دبلوماسيون أمريكيون في هافانا بالإبلاغ عن الأعراض منذ ذلك الحين نما التهديد بشكل كبير. وفي هذا العام وحده ، أصيب العديد من الأفراد الأمريكيين الذين تم نشرهم في فيينا بأعراض ذات صلة ، وفقًا لمسؤولين مطلعين على التحقيق، يعتقد أيضًا أن اثنين من مسؤولي مجلس الأمن القومي قد تعرضا لهجمات طاقة موجهة على الأراضي الأمريكية - أحدهما في فيرجينيا ، والآخر في الحديقة الجنوبية للبيت الأبيض.

 

وذكرت صحيفة نيويوركر لأول مرة الارتفاع في القضايا التي تتخذ من فيينا مقراً لها، ويعتقد المسؤولون الأمريكيون أن وحدة المخابرات العسكرية الروسية ، GRU ، هي المسؤولة عن الهجمات المشتبه بها في حين لم يكن هناك إسناد رسمي ، يُعتقد أن GRU قادرة على شن مثل هذه الهجمات.

 

ومع ذلك ، كافحت الولايات المتحدة ، من خلال التحقيقات المختلفة ، لمعرفة المزيد عن التكنولوجيا وراء الهجمات المشتبه بها، وكثفت إدارة بايدن جهودها للوصول إلى حقيقة الأمر. تم توسيع التحقيق ليشمل مجتمع المخابرات بأكمله بالإضافة إلى المعاهد الوطنية للصحة، والتي تساعد في تحليل أعراض الضحايا.

 

قال بيرنز: "أنا مصمم تمامًا - وقد أمضيت الكثير من الوقت والطاقة في هذا الأمر في الأشهر الأربعة التي كنت فيها مدير لوكالة المخابرات المركزية - للوصول إلى جوهر السؤال حول سبب ذلك ومن تسبب فيه"، واصفا التهديد بأنه حقيقي وخطير.

 

 


 

 

هذا الخبر منقول من اليوم السابع