أخبار عاجلة
رامى جمال: أنا مدين بالفضل للنجم مصطفى قمر -

هجمة إلكترونية مرتدة.. الديمقراطيون يوظفون "ميمز السخرية" لدعم إدارة بايدن.. كوميك صينى يصف "جو" بالشيطان يتحول لشعار قوة.. هتاف "مسىء" ينقلب لهاشتاج إنجازات.. ومسئولة: شعاع عين الرئيس فى الصور يعبر عن سياساتنا

فى نوفمبر 2020، وبعد أسبوع من إعلان فوز جو بايدن فى الانتخابات الرئاسية الأمريكية، نشر رسام صيني يدعى يانج كوان بعض الرسوم الكاريكاتورية على حسابه على موقع التواصل الاجتماعى الصينى ويبو "الأشبه بتويتر" تصور الرئيس الأمريكي المنتخب بالشر والقوة المفرطة.

 

وصور الرسم  بايدن فوق كرسى عرش حديدى مصنوع من الأسلحة الأتوماتيكية بينما يحيط به حريق جهمنى، وصحبه تعليق "الملك النائم يصعد العرش والشيطان يعود من جديد". ونشر يانج بعدها صور أخرى على مدار الأشهر العشرين التالية مع رسائل مؤيدة للصين.

بايدن فى رسم صينى
بايدن فى رسم صينى

 

وعلى الرغم من أن هذه الصور تم نسيانها إلى حد كبير، بحسب ما تقول مجلة بولتيكو، فإنها عادت للظهور مرة أخرى فى الأيام الماضى حيث انتشرت فى الولايات المتحدة واختارها الديمقراطيون كجزء من ميمز أطلق عليها Dark Brandon، بدأوا فى استخدامها للإشادة بإنجازات الرئيس.

 

وقام بنشر صور الرسام الصينى بعض من مساعدى البيت الأبيض، والسيناتور الديمقراطى كريس مورفى والآلاف من أنصار بايدن الذين احتفلوا بتمرير عدد من المبادرات التشريعية للرئيس عبر الكونجرس، وقام أحد مسئولي الإدارة بجعل رسما يصور بايدن بعيون صفراء متوهجة، صورة غلاف لسحابه الشخصى على تويتر.

 

وتقول بولتيكو إن بايدن لم يكن غريبا عن الظهور فى الميمز، الصور المركبة التي تنتشر على مواقع التواصل الاجتماعى بهدف السخرية من شخص أو التعليق عليه. فخلال حكم أوباما، تم تصويره بـ "العم جو المتلعثم"، الذى كان دائما مهووسا بنظاراته. وتعرض للتوبيخ باعتباره مسن وضعيف. وأصبحت عبارةLet’s go Brandon، وهى تعبير ملطف لعبارة نابية تسخر من الرئيس الأمريكي، علامة فى عدد لا يحصى من الصور المتحركة والرسوم التي تنال منه.

 

وظهر تعبير Let’s go Brandon، عندما كان مراسل إحدى القنوات الأمريكية يغطى فعالية وسط هتاف من حشد متواجد بالقرب منه كان يهتف ضد بايدن بألفاظ بذيئة، لكن المراسل خيل إليه أنهم يقولون هذه العبارة، لتصبح بعد ذلك تعبير يستخدم لانتقاد بايدن والسخرية منه.

 

لكن أنصار بايدن حولوا العبارة ليتم استخدامها تعبيرا عن تأييده. ونشروا بعض الميمز والصور التي تصور الرئيس بأشعة ليزر حمراء تصدر من عينيه، وهى النظرة التي اعتاد استخدامها نشطاء اليمين المتطرف وكتب نائب المتحدث باسم ابيت الأبيض أندرو باتس تعليقا على تويتر قال فيه "دارك براندون يسحقهم".

دارك براندون
دارك براندون

 

 

 وقد دفع هذا معارضى الرئيس إلى انتقاد البيت الأبيض لنشر ما وصف بالدعاية الصينية التى تحتفل برفع الديمقراطيين للضرائب فى وقت الركود وتقديم مليارات الدولارات للسيارات الكهربائية التي تعتمد على الصين فى توفير قطع الغيار، على حد قولى إيما فوجين، المتحدثة باسم اللجنة الوطنية للحزب الديممقراطى.

 

 وتقول مجلة بولتيكو إن هذه الميمز تمثل لحظة نادرة من الانتشار عبر الانترنت لرئيس اعترف مسئولو البيت الأبيض من قبل أنه لا يستمد قاعدة دعم كثيفة على تويتر.

 

 وبينما يؤكد البيت الأبيض بشكل مستمر شعار أن تويتر ليس حياة حقيقة، إلا أن هذا النشاط على الإنترنت حظى بترحيب من بعض الدوائر الديمقراطية بعد أشهر من محاولة الدفاع عن إدارة تتدنى معدلات شعبيتها بشكل كبير.

 

 

 وقال أحد الخبراء الاستراتيجيين الديمقراطيين فى المجال الرقمى والمقرب من البيت الأبيض، أن تأييد بايدن لم يكن ممتعا للكثيرين على مدار العام الماضى، لكن ميمز Dark Brandon بها متعة، وهذه إشارة على أن المشاعر تتحسن، ولم يكن هذا ليظهر ما لم يكن هناك بعض الحقائق التي يتم الإشارة إليها.

 

 وانضمت سكرتيرة موظفي البيت الأبيض نيرا تاندين إلى النقاش، وردت علي احدي التغريدات قائلة : إن خروج أشعة ليزر من أعين بايدن كما أظهرت إحدى الصور هو بيان رسمي لشأن سياسة الإدارة، وقالت تاندين إن هذا الموقف الرسمي، لكنها سرعان ما قالت على تويتر إنها تمزح، مضيفة أن هذا هو بالضبط الشىء الذى سيكتبه شخص يشعر بضغط من حملة دارك براندون.

 

 

 

 


 

 

هذا الخبر منقول من اليوم السابع