أخبار عاجلة

شركة MBG تحول رأس البر إلى ساحل شمالى جديد.. الشركة تحصل على مشروع بمنطقة رأس البر باستثمارات تتخطى الـ10 مليارات جنيه.. والمشروع يتضمن لسانا فى البحر ومرسى لليخوت وفندقا سياحيا وغرفا فندقية

** لأول مرة مشروع يتضمن قصرا على البحر مباشرة بمساحة 800 متر.. مناطق الساحل الشمالى ورأس البر تشهد تنمية غير مسبوقة فى عهد الرئيس السيسى

 

** اهتمام الرئيس السيسى بالمناطق السياحية ساهم فى جذب رجال الأعمال والمستثمرين المحليين والأجانب لتلك المناطق 


 

 

حصلت شركة MBG للاستثمار العقارى على مشروع بمنطقة رأس البر بمدينة دمياط الجديدة، بنظام الشراكة مع هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة ، باستثمارات تتخطى الـ10 مليارات جنيه.

 

وأوضح الدكتور محمود العدل، أن المشروع عبارة عن سكنى سياحى ترفيهى وتجارى، يقع على مساحة 63 فدانا، وبدأت الشركة فى أعمال التسويق الخاصة بالمرحلة الأولى، وشهدت إقبالا غير متوقع، لأنه يتميز بموقعه المتفرد بمنطقة رأس البر على البحر مباشرة.

 

د. محمود العدل
د. محمود العدل

 

وأكد أنه تم التعاقد مع أكبر المكاتب الاستشارية لتصميم المشروع، ويتضمن فندقا سياحيا نظام 5 نجوم، ووحدات فندقية، فضلا عن تضمنه وحدات سكنية بمساحات مختلفة تلائم كل الفئات، تبدأ من 90 مترا، ويتضمن أيضا مولا تجاريا ومستهدف أن يضم كبرى العلامات التجارية.

 

وأشار رئيس شركة MBG ، إلى أن المشروع يتضمن ممشى سياحيا بطول 1000 متر، ولسانا داخل البحر وبه موسى لليخوت، فضلا عن أنه يعد أول مشروع يتضمن نادى أطفال «Kids club»، و«CLB HOUS»، وفيلات وقصورا تطل على البحر، وأول قصر يطل على البحر مباشرة بمساحة أرض 800 متر، وفندق سياحى، وعدد من الشاليهات.

 

وأوضح أن الشركة تلقت دعما واهتماما كبيرا من محافظ دمياط الدكتورة منال عوض، والتى قدمت كل الدعم للشركة منذ حصولها على الأرض، وصدور قرار الترخيص، بجانب الدعم الكبير الذى تلاقيه الشركة من المهندس محمد خلف الله، رئيس جهاز مدينة دمياط الجديدة، والذى قام بتذليل كل العقبات أمام الشركة وتسهيل إجرات استلام الأرض.

 

محمد خلف الله
محمد خلف الله

 

وأشار الدكتور محمود العدل، رئيس شركة MBG للاستثمار العقارى، إلى أن منطقتى الساحل الشمالى ورأس البر، تشهدان طفرة تنموية غير مسبوقة، وذلك بسبب اهتمام الرئيس عبدالفتاح السيسى بالمناطق الساحلية، وتنميتها، وذلك لجذب أكبر عدد من الاستثمارات الأجنبية والمحلية لتلك المناطق، فضلا عن جعل تلك المناطق مناطق سياحية عالمية تستهدف جذب أكبر عدد من السياح لمصر.

 

وأضاف الدكتور محمود العدل، أن اهتمام الرئيس عبدالفتاح السيسى بتلك المناطق من توفير بنية تحتية قوية، وإنشاء عدد كبير من الطرق وغيرها من المشروعات، ساهم فى جذب العديد من المستثمرين لمناطق الساحل الشمالى ورأس البر، وهو ما تسبب فى الطفرة التنموية التى تشهدها تلك المناطق والتى لم تشهدها فى تاريخ مصر بالكامل.

 

وقال إن الساحل الشمالى من الإسكندرية حتى مدينة السلوم لم يعرف مشروعات التنمية الشاملة والحقيقية إلا فى عهد الرئيس عبدالفتاح السيسى، لافتا إلى أن الساحل الشمالى سيكون من أهم المناطق الاقتصادية والاستثمارية والسياحية والزراعية الواعدة خلال السنوات القليلة المقبلة.

 

شركة MBG (1)

 

وأوضح أن مدينة العلمين الساحرة، بدأت بالفعل تحدث تغييرات مهمة فى خريطة الساحل الشمالى بأكمله والمفهوم الذى أنشئ على أساسه، فهى ستكون مدينة سكنية تستقطب المواطنين طوال العام، وليس موسم الصيف فقط كما هو معتاد.

 

وأكد أن تحقيق هذا الهدف سوف يحدث تغييرات جذرية فى التركيبة السكانية لمصر وسيؤدى إلى تخفيف الضغط والتكدس السكانى داخل محافظات القاهرة الكبرى والدلتا وصعيد مصر، مؤكدا أن مدينة العلمين الجديدة ستكون لكل المصريين خاصة أن مشروعات الإسكان الاجتماعى بالمدينة يبلغ عدد الوحدات السكنية بها 10 آلاف وحدة إسكان اجتماعى.

 

وأوضح أن جهاز تعمير الساحل الشمالى الغربى خصص 2.8 مليار جنيه لتنفيذ مشروعات فى الساحل الشمالى، تتمثل فى إنشاء طرق رئيسية وطرق تنموية ورفع كفاءة الطرق ومكافحة التصحر وإنشاء قرى بدوية بجانب تطوير الصرف الصحى.

 

وأكد أن جهود الدولة بمدن الجيل الرابع وفى مقدمتها العلمين الجديدة، والجلالة والعاصمة الإدارية الجديدة ورأس البر، غير مسبوقة، حيث لم تشهد مصر منذ عهد محمد على، حجم التطورات فى كل القطاعات، وفى مقدمتها القطاع العقارى.

 

شركة MBG

 

 

وأضاف أن اهتمام الرئيس السيسى بمشروعات الساحل الشمالى الغربى، وكل مشروعات المدن الجديدة من مدن الجيل الرابع، دفعنا للعمل بقوة، ودفع المطورين العقاريين للعمل على تغيير وجه الساحل الشمالى الغربى، وتغيير وجه مصر، لتصبح أم الدنيا كما أراد الرئيس السيسى.

 

وتعد تنمية الساحل الشمالى الغربى، المشروع الثالث من سلسلة المشروعات القومية للتنمية على مستوى الجمهورية، نظرا لما تمتلكه من موارد مختلفة، وقدرتها على استيعاب عدد سكان يقدر بنحو 34 مليون نسمة خلال الـ40 عاما المقبلة، كما ستولد المشروعات المزمع تنفيذها بالمخطط نحو 11 مليون فرصة عمل، حتى سنة الهدف 2052.

 

ويمتد نطاق الساحل الشمالى الغربى، من العلمين وحتى السلوم لمسافة نحو 500 كم، بنطاق وظهير صحراوى يمتد فى العمق لأكثر من 280 كم، ليشغل مسطحا نحو 160 ألف كم 2 تقريبا، وتعود أهمية هذا النطاق التنموى إلى تفرده وتميزه فى أنه يحظى بكل موارد ومقومات التنمية الموزعة بجميع أنحاء الجمهورية، وتتركز فى مكان واحد هو الساحل الشمالى الغربى وظهيره الصحراوى.

 

وقال لم تكتف الدولة بهذا فحسب بل ركزت أيضا اهتماماتها بتنفيذ المزيد من المشروعات وضبط منظومة العمران فى مصر، وامتد العمران للدخول فى تطوير الجزء الواقع غرب مدينة العلمين الجديدة، وبناءً عليه تم إصدار قرار جمهورى رقم 261 لسنة 2020، بإعادة تخصيص عدد من قطع الأراضى بالساحل الشمالى الغربى، بإجمالى مساحة تقارب 707 آلاف فدان، لصالح هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة، كى تصبح مناطق تنمية مستدامة على غرار ما يحدث فى مدينة العلمين الجديدة.

 

وسيتضمن المخطط العام للساحل الشمالى تنفيذ مشروعات مختلفة الارتفاعات، لتتماشى مع الرؤية التنموية للمنطقة بشكل عام، بحيث يتم تنفيذ أبراج سكنية بارتفاعات مختلفة لجذب المستثمرين والأفراد إلى الساحل الشمالى للعمل طوال العام، ويكون ذلك حسب كل منطقة.

 

وقال إن مدينة رأس اﻟﺣﻛﻣﺔ الجديدة، ستكون ﻣﻘﺻدا ﺳﯾﺎﺣيا ﻋﺎﻟﻣيا، ﯾﺗﻣﺎﺷﻰ ﻣﻊ اﻟرؤﯾﺔ اﻟﻘوﻣﯾﺔ واﻹﻗﻠﯾﻣﯾﺔ ﻟﻣﻧطﻘﺔ اﻟﺳﺎﺣل اﻟﺷﻣﺎﻟﻰ اﻟﻐرﺑﻰ، وهو ما سينعكس على تحقيق ﻣﺟﻣوﻋﺔ ﻣن اﻷھداف والغايات، ومنها «خلق ﻣدﯾﻧﺔ ﺳﯾﺎﺣﯾﺔ ﺑﯾﺋﯾﺔ ﻣﺳﺗداﻣﺔ ﻋﻠﻰ اﻟﺑﺣر اﻟﻣﺗوﺳط تنافس مثيلاتها ﻋﻠﻰ اﻟﻣﺳﺗوى اﻟﻌﺎلمى، مع ﺗﺣﻘﯾﻖ ﻣﺟﺗﻣﻊ ﺣﺿرى ﻣﺳﺗدام ﯾﺗﻧﺎﻏم ﻣﻊ طﺑﯾﻌﺔ وﺧﺻﺎﺋص اﻟﻣوﻗﻊ.

 

وفيما يتعلق بمشروعات الشركة فى العاصمة الإدارية، أكد الدكتور محمود العدل، أنه من المقرر أن تبدأ الشركة فى تسليم المرحلة الأولى من مشروع بوكا، اعتبارا من نهاية العام الجارى.

 

وأوضح رئيس شركة MBG للاستثمار العقارى، أنه بالرغم من الظروف الاقتصادية الصعبة التى يمر بها العالم وارتفاع نسبة التضخم الناتجة عن تداعيات أزمة روسيا وأوكرانيا، إلا أن الشركة تسعى لتسليم مشروعاتها طبقا للموعد المحدد، وذلك للحفاظ على ثقة عملائنا، لافتا إلى أن مشروع  PUKKA يتضمن 1700 وحدة ما بين وحدة سكنية وفيلا وتاون هاوس، مقسمة على 3 مراحل.

 

وحول تفاصيل المشروع، قال الدكتور محمود العدل، إن مشروع PUKKA يقام على مساحة 40 فدانا ويتكون من 43 مبنى و4 تصميمات مختلفة للعمارات، وتتميز بتنوع المساحات لتناسب كل الاحتياجات، مؤكدا أن المشروع يتضمن منطقة البوليفارد التى تقام على مساحة 7000 متر وتعتبر من أهم مزايا المشروع.

 

وأوضح أن مشروع PUKKA مزود بكاميرات مراقبة 24 ساعة، مشيرا إلى أن الخصوصية والأمان شعار الشركة فى مشروع بوكا، لافتا إلى أن ما جعل المشروع فريدا من نوعه هو الموقع المميز والتصميم العصرى الذكى، حيث إن نسبة المبانى لا تتعدى الـ22% من إجمالى مساحة المشروع، والباقى مساحات خضراء وخدمات متنوعة للملاك مثل حمامات السباحة والنادى الصحى وقاعة الاحتفالات ومول تجارى ومطاعم وكافيهات ومركز طبى وهايبر ماركت ومبنى إدارى وغيرها من الخدمات الأساسية والترفيهية. 

 

شركة MBG (2)

 

وفيما يتعلق بالخدمات المختلفة، قال الدكتور محمود العدل، إن المنطقة التجارية بالمشروع مساحتها 20 ألف متر، وتضم أكبر وأشهر البراندات العالمية.

من ناحية أخرى، كشف الدكتور محمود العدل، رئيس شركة MBG للاستثمار العقارى، عن الانتهاء من تسويق مشروع green river، والذى يعد أول مركز طبى متكامل باستثمارات مليار جنيه بمنطقة MUــ23.

 

وفيما يتعلق بمشروع White 14 بالداون تاون داخل العاصمة الإدارية الجديدة، أوضح أنه تم تسويق 90 % من المشروع، وهناك إقبال كبير من العملاء على مشروعات الشركة داخل العاصمة الإدارية الجديدة.

 

وأكد أن العاصمة الإدارية تتميز بأهميتها الاستثمارية وحاجتها لتنفيذ حزمة متنوعة من المشروعات السكنية والخدمية، وهو ما يجعلها فرصة قوية لكل المستثمرين الراغبين فى تنفيذ مشروعات متنوعة.

 

وأكد أن هناك عددا كبيرا من المهتمين بالقطاع العقارى فى مصر، أجمعوا على أن شركة M B G Development  استطاعت تحقيق نجاح غير مسبوق لم تستطع شركة عقارية من الشركات الكبرى الموجودة حاليا فى تحقيق ما حققته شركة MBG Development.

 

وأضاف أن شركة MASTER BUILDER GROUP تعد من أكبر وأفضل مطورى العقارات فى منطقة الدلتا، طبقا لتنوع مشروعاتها السابقة، مشيرا إلى أن مشروعات MBG تتميز بالتنوع بين مشروعات الخدمة الطبية والسكنية والتعليمية والتصميم المعمارى والبناء فى مختلف أنحاء منطقة الدلتا، مستشهدا بعدد من نماذج المشروعات التى تمتلكها الشركة منها على سبيل المثال أول كمبوند سكنى بمدينة المنصورة التابعة لمحافظة الدقهلية، ومشروع صن ست برأس البر بمحافظة كفر الشيخ، ومبانى نقابة المهندسين بالزقازيق ومبانى جامعة الأزهر بدمياط.

 

منال-عوض-محافظة-دمياط
منال عوض محافظة دمياط

 

 


 

 

هذا الخبر منقول من اليوم السابع