3 حلول مقترحة لأزمة الأهلي في مونديال الأندية بسبب أمم أفريقيا

3 حلول مقترحة لأزمة الأهلي في مونديال الأندية بسبب أمم أفريقيا
3 حلول مقترحة لأزمة الأهلي في مونديال الأندية بسبب أمم أفريقيا

شهد اجتماع النادي الأهلي مع الاتحاد المصري والدولي والأفريقي لكرة القدم العديد من الحلول والاقتراحات من أجل حل الأزمة الحالية الخاصة بتضارب موعد بطولة أمم أفريقيا ومونديال الأندية.

وعقدت اللجنة التي شكلها النادي الأهلي وضمت كلا من المهندس خالد مرتجي أمين صندوق النادي، وحسام غالي عضو مجلس الإدارة،  وحنان الزيني مدير اللوائح والترخيص، اجتماعًا عبر خاصية «زوم» مع مسئولين من الاتحاد الدولي لكرة القدم والاتحاد الأفريقي والاتحاد المصري، لبحث أزمة التعارض في المواعيد بين بطولة الأمم الأفريقية التي تستضيفها الكاميرون، خلال الفترة من 9 يناير إلى 6 فبراير، وبطولة كأس العالم للأندية التي تستضيفها الإمارات خلال الفترة من 3- 12 فبراير المقبل.

وشهد اجتماع الأمس عدة حلول تم طرحها يأتي في مقدمتها ، تقديم بطولة أمم أفريقيا بالكاميرون أربعة أيام على سبيل المثال لتبدأ يوم 5 يناير حتى تنتهي يوم 2 فبراير وهو ما يسمح للأهلي بالإستعانة بجميع لاعبيه المشاركين في أمم أفريقيا للتواجد في مونديال الأندية .

كما تم طرح حل آخر وهو تأخير انطلاق مونديال الأندية عدة أيام بحيث يخوض الأهلي أولى مبارياته أمام مونتييري المكسيكي في البطولة عقب إنتهاء أمم أفريقيا.

وهناك حل ثالث تم طرحه خلال الاجتماعات وهو تقليص عدد لاعبي الأهلي في أمم أفريقيا سواء مع منتخب مصر أو المنتخبات الأخرى التى تأهلت للبطولة الأفريقية وتضم لاعبين من الأهلي وهم علي معلول (تونس) وآليو ديانج ( مالي) وبدر بانون ( المغرب) وإن كان الأخير مازال خارج قائمة المنتخب المغربي الأول لكن قد يتم ضمّه في البطولة الأفريقية لكن هذا الاقتراح لا يلقى قبولاً لصعوبة تنفيذه لأن البطولة الأفريقية ضمن أجندة فيفا كما أن الأهلي يتشرف دائماً بتواجد لاعبيه في منتخبات بلادهم ولا يمكن أن يبعدهم عن هذا الشرف.

وطرح الفيفا حل رابع للأهلي وهو السماح لبطل مصر بإرسال قائمة مفتوحة من أجل تعويض اللاعبين الغائبين عن الفريق في أمم أفريقيا وهو الاقتراح الذي رفضه الأهلي جملة وتفصيلاً وقال مسئولو النادي: ليس منطقي أن يقوم النادي بقيد عدد من الناشئين لتعويض ما يقرب من 10 أو 11 لاعب هام ومؤثر يعتمد عليهم الفريق بشكل أساسي.

الحلول الثلاثة التى تم طرحها على مائدة الأجتماع أمس  مازالت قيد الدراسة بين جميع الجهات وتم الإتفاق على الوصول إلى حل يراعي ظروف جميع الأطراف .

ووعد مسئولو الاتحادين الدولي والإفريقي بحل الأزمة، بما يحقق تكافؤ الفرص بين الأندية المشاركة في البطولة.

 


 

 

هذا الخبر منقول من اليوم السابع