أخبار عاجلة

اكتشاف خامس بقايا بشرية فى بحيرة أمريكية بعد انخفاض مستوى المياه.. صور

عثر على جزء خامس من رفات بشرية فى بحيرة ميد التى تجف وينخفض فيها مستوى المياه بسرعة فى ولاية نيفادا، إذ أن مياه البحيرة في أدنى مستوياتها التاريخية، وقالت خدمات الحدائق الوطنية، إن الحراس أُبلغوا بالعثور على رفات بشرية في منطقة Swim Beach ، وفقا لصحيفة ديلى ميل البريطانية.

 

وقالوا فى بيان، "وضع حراس الحديقة محيطًا لاستعادة الرفات بدعم من فريق الغوص في قسم شرطة العاصمة في لاس فيجاس، تم أيضًا الاتصال بالفاحص الطبي في مقاطعة كلارك"، وكشفت الصحيفة، أن اثنين من الرفات التى سبق العثور عليهما وجدوا فى شاطئ السباحة، وأكدوا أنهما يعودان لنفس الشخص، ولم يُعرف بعد ما إذا كانت هذه المجموعة الخامسة هي أيضًا نفس الشخص مثل المجموعة الثالثة والرابعة.

الغواصين
الغواصين

بدأت العظام والشظايا الأخرى فى الظهور خلال شهر مايو الماضى، أولاً بجسد ذكر في برميل، إذ أصيب الشخص برصاصة في رأسه، وفتحت السلطات تحقيق في جريمة قتل.

ويعتقد أن الرجل قتل في السبعينيات أو الثمانينيات، وفي 7 مايو، تم العثور على شخص يعتقد أنه يتراوح عمره بين 23 و 38 عامًا في خليج كالفيل، وأخذت عينات من الحمض النووي.

انخفاض مستوى البحيرة
انخفاض مستوى البحيرة

ومن جهة أخرى، قال تود كولود، وهو رجل يعيش في إسبانيا، إنه واثق بشكل متزايد من أن مجموعة الرفات هي لوالده دانيال، الذي قُتل في حادث قارب سريع في البحيرة عام 1958، عن عمر يناهز 22 عامًا، ولم يتم العثور على جثته أبدًا.

تم العثور على مجموعة ثالثة من الرفات في 26 يوليو، في سويم بيتش، وفي 6 أغسطس تم اكتشاف مجموعة رابعة في نفس الموقع، وقال مكتب الطب الشرعي في بيان صدر في 10 أغسطس"في هذا الوقت ، يشمل التحقيق في هذه الرفات العمل على تحديد ما إذا كانت مجموعتا الرفات من نفس الشخص أم لا".

جزء من البقايا البشرية
جزء من البقايا البشرية

وعلى جانب آخر، تعرضت إحدى العائلات النيوزيلندية، لتجربة غريبة وصادمة عند اكتشافها أن الحقائب التى اشترتها من أحد المزادات تحتوى بداخلها على رفات جثة بشرية.

وأبلغت الأسرة الشرطة بالحادث الغريب لتباشر التحقيقات وسط معلومات تفيد بأنه لا علاقة لتلك العائلة بالرفات ويبدو أنها مرتبطة بأصحابها الأصليين الذين عرضوها للبيع فى المزاد.

وأكدت الشرطة أن تشريح الرفات سيسهل عليهم الوصول إلى هوية المتوفى حسبما أوردت صحيفة "ذا جارديان" البريطانية، ولاحظ جيران بيت العائلة وجود رائحة كريهة قادمة من منزلهم قبل وقت قصير من وصول الشرطة وقال أحدهم: "أشعر بالأسف تجاه العائلة فلا علاقة لهم بالحادثة يجب على الجانى الاعتراف.. إنه أمر مروع"، وقالت جارة أخرى إن ابنها رأى حقيبة سفر تُنقل من العقار إلى خيمة الطب الشرعى وكان رجال الشرطة يقفون فى حالة صدمة.


 

 

هذا الخبر منقول من اليوم السابع