أخبار عاجلة
تفاصيل حادث كوبري أكتوبر.. كاميرا توثق الحادث -

خسائر بيزوس مستمرة.. كتاب جديد يكشف خداع مؤسس شركة أمازون بعد طلاقه

خسائر بيزوس مستمرة.. كتاب جديد يكشف خداع مؤسس شركة أمازون بعد طلاقه
خسائر بيزوس مستمرة.. كتاب جديد يكشف خداع مؤسس شركة أمازون بعد طلاقه
يبدو أن خسائر وفضائح رجل الأعمال الأمريكى جيف بيزوس، لم تتوقف، فبعد أن خسر مؤسس شركة أمازون نصف ثروثه، بعد طلاقه من زوجته السابقة، أصبح الرجل أمام حالة من فقدانه المصداقية أمام الرأى العام، بعد اتهامه بخيانة زوجته مع امرأة أخرى.

 

واتهمته صحيفة "وول ستريت جورنال" بالكذب، فى مقال يشكك بالانتصار المزعم لبيزوس على صحف الفضائح، مستندة إلى وقائع تناوله كتاب "Amazon Unbound" الذى ألفه مراسل بلومبيرج براد ستون، ونشرته "بلومبيرج نيوز".

 

وكثرت ادعاءات بيزوس خلال الفترة الأخيرة، للتغطية على فضيحة علاقته بعشيقته لورين سانشيز، بعدما نشرت صحيفة The Enquirer تسريبات عن تلك العلاقة غير الشرعية، ففى البداية ادعى بيزوس أنه تعرض لهجوم إلكترونى وعملية تجسس من قبل جهات دولية، وسرعان ما ثبت كذب ادعاؤه، ثم زعم مجددا أنه ضحية سياسية بسبب امتلاكه صحيفة واشنطن بوست، وأخيرا اتهم أنصار الرئيس السابق ترامب بمطاردته، وتلفيق هذه التسريبات له.

 

ولكن مقال صحيفة وول ستريت كذب كل ادعاءات بيزوس، وأكد أن شقيق صديقة بيزوس كان "وكيلاً صحفياً فى هوليوود، وإذا لم يشارك بيزوس النصوص الحميمة مع الأخ، فقد كان يعلم أقلها أن عشيقته فعلت ذلك"، غير أن تردد بيزوس فى مواجهة صديقته، أثبت، بحسب الصحيفة، نيته الخداع، حيث شرع فى الترويج لرواية بديلة عن قرصنة هاتفه.

 

كما لفت المقال إلى أن The Enquirer لم تحاول ابتزاز بيزوس، كما زعم، مذكرة بالقضية المخادعة التى أقامتها شركة استشارية مستأجرة، وسقوط تحقيق المدعى العام الأمريكى بهدوء.

 

إلى ذلك، أفادت الصحيفة الأميركية بأن شقيق صديقته كان "وكيلاً صحافياً فى هوليوود، وإذا لم يشارك بيزوس النصوص الحميمة مع الأخ، فقد كان يعلم أقلها أن عشيقته فعلت ذلك". غير أن تردد بيزوس فى مواجهة صديقته، أثبت، بحسب الصحيفة، نيته الخداع، حيث شرع فى الترويج لرواية بديلة عن قرصنة هاتفه.

 

كما لفتت إلى أن The Enquirer لم تحاول ابتزاز بيزوس، كما زعم، مذكرة بالقضية المخادعة التى أقامتها شركة استشارية مستأجرة، وسقوط تحقيق المدعى العام الأميركى بهدوء.

 

ووفق وول ستريت فقد "كانت أكذوبة بيزوس الأهم هى زعمه بأن منصبه وملكيته لواشنطن بوست جعلته هدفاً سياسياً"، إلى ذلك أضافت الصحيفة الأمريكية أن "مؤسس أمازون (وهو مالك صحيفة) روج بنفسه قصة كاذبة لمصلحته، فى حين توقف الإعلام الأميركى بمعظمه عن تصديق أو الإقرار بادعاءات بيزوس.

 


 

 

هذا الخبر منقول من اليوم السابع