أخبار عاجلة

عاجل.. زوارق الاحتلال الإسرائيلي تطلق عدة قذائف تجاه شاطئ غزة

عاجل.. زوارق الاحتلال الإسرائيلي تطلق عدة قذائف تجاه شاطئ غزة
عاجل.. زوارق الاحتلال الإسرائيلي تطلق عدة قذائف تجاه شاطئ غزة

أطلقت زوارق الاحتلال الإسرائيلي، عدة قذائف تجاه شاطئ مدينة غزة، فيما قصفت طائرات الاحتلال أراض زراعية شرقي «حي التفاح» شرقي غزة.

ونشرت وكالة «صفا» الفلسطينية، صورا للغارات العنيفة التي شنتها طائرات الاحتلال في محيط الكتيبة بمدينة غزة. وأظهرت الصور تصاعدا كثيفا للدخان من الموقع الذي قصفته طائرات الاحتلال.

وكانت طائرات الاحتلال الإسرائيلي نفذت في وقت سابق، غارة جديدة لمبنى يضم مكتباً لشؤون الأسرى ومجمع أنصار الحكومي غربي مدينة غزة.

وأطلقت طائرات الاحتلال الإسرائيلي في وقت سابق، 4 غارات من طائرات حربية إسرائيلية بدون طيار على بناية غربي مدينة غزة، كما استهدف طيران الاحتلال الإسرائيلي، بعدة صواريخ أراض زراعية في محيط دوار التربية والتعليم شمالي القطاع، وغارة أخرى على منزل غربي منطقة المقوسي غربي غزة.

وكثفت مدفعية الاحتلال من قصفها بقنابل الصوت والدخان شرقي بلدتي عبسان وخزاعة ومنطقة الزنة، وسقوط عدد منها في فناء منازل، وفقا لما ذكرته وكالة «معا» الفلسطينية.

اليوم..فتح معبر «كرم أبو سالم» لساعات محدودة

من جانبها، أعلنت اللجنة الرئاسية لتنسيق البضائع للإدارة العامة للمعابر والحدود،  أمس الاثنين، أن الجانب الإسرائيلي، أبلغه، فتح معبر «كرم أبو سالم»، اليوم الثلاثاء لساعات محدودة، مضيفة أن فتح المعبر، سيكون لدخول وقود لوكالة الغوث«الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الادنى» فقط.

وفي سياق متصل، أعلنت مصادر طبية عن استشهاد الشاب الفلسطيني عبيدة أكرم جوابرة«18 عاما» من مخيم العروب شمال الخليل بالضفة الغربية، بعد اصابته برصاص الاحتلال، فيما اصيب شاب آخر بالرصاص الحي خلال المواجهات المندلعة في المخيم.

وكان 8 إسرائيليين على الأقل، أصيبوا في وقت سابق، بعد سقوط صواريخ أطلقت من قطاع غزة على مدينة «أسدود» جنوب «تل أبيب»، أمس الاثنين، وأظهرت لقطات تضرر بعض المباني في منطقة سكنية، ومساعدة بعض المصابين على الحركة من أجل نقلهم إلى المستشفيات على ما يبدو.

 

مسؤول إسرائيلي كبير يشكك في إمكانية وقف إطلاق النار بين إسرائيل وغزة

وكان مسؤول إسرائيلي كبير، شكك في وقت سابق، في إمكانية وقف إطلاق النار بين إسرائيل وغزة، وقال، لوكالة «رويترز» للأنباء، ردا على سؤال عما إذا كان يجري العمل على التهدئة: «لا يوجد شيء من هذا القبيل الآن. لا توجد مفاوضات. لا يوجد اقتراح. لا شيء على الطاولة».

وأضاف المسؤول الإسرائيلي، أن مصر كانت على الأرجح الوسيط الأكثر فاعلية بين إسرائيل وحركة «حماس» في غزة، موضحا: «يبدو أنهم أكثر تواصلا»، مشيرا إلى احتمال استمرار الصراع لمدة أطول.

وتابع المسؤول الإسرائيلي قائلا: «ليست لدينا أي فكرة عن الوقت الذي نحتاجه لأن إطلاق الصواريخ (من غزة) لا يتوقف»، مضيفا: «لا يمكننا التوقف عندما تستمر الهجمات على هذا المنوال. إسرائيل مستعدة لمواصلة القتال. بنك الأهداف لا ينتهي ويمكن أن يستمر هذا لأشهر».

 وكانت مصادر دبلوماسية في الأمم المتحدة، قالت في وقت سابق، إن «مجلس الأمن الدولي» سيعقد، اليوم، اجتماعا جديدا حول التسوية الفلسطينية الإسرائيلية، وهو الاجتماع الرابع من نوعه خلال نحو 10 أيام.

وقالت بعثة النرويج بالمجلس، عبر حسابها الرسمي في موقع التدوينات القصة «تويتر»: «ستثير كل من تونس والصين والنرويج مرة أخرى أزمة الشرق الأوسط على جدول أعمال مجلس الأمن الثلاثاء».

وأضافت البعثة النرويجية، «يستمر الوضع على الأرض في التدهور، ويستمر قتل وجرح المدنيين الأبرياء»،  موضحة«نكرر: أوقفوا النار، أوقفوا الأعمال العدائية الآن». وعرقلت واشنطن، أمس الاثنين، وللمرة الرابعة في أسبوع، مشروع بيان وزعته الدول الـ3: تونس والصين والنرويج على أعضاء المجلس بشأن غزة من دون عقد جلسة، وفق مصادر دبلوماسية.

فيما انتقدت النائبة بالكونجرس الأمريكي إلهان عمر، موافقة إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن على تزويد إسرائيل بأسلحة عالية الدقة بـ735 مليون دولار، معتبرة أن هذا الأمر ضوء أخضر لاستمرار التصعيد، وقالت في بيان: «يجب على الولايات المتحدة ألا تقف مكتوفة الأيدي بينما يتم ارتكاب جرائم ضد الإنسانية بدعم منها».

هذا الخبر منقول ولا نتحمل أي مسئولية عن مدى صحة أو خطأ المعلومات الموجودة به

 

 

هذا الخبر منقول من الوطن