أخبار عاجلة

وزير المالية: مصر والأشقاء العرب ساندوا فكرة إسقاط الديون عن السودان

وزير المالية: مصر والأشقاء العرب ساندوا فكرة إسقاط الديون عن السودان
وزير المالية: مصر والأشقاء العرب ساندوا فكرة إسقاط الديون عن السودان

قال الدكتور محمد معيط، وزير المالية، إن الاقتصاد السوداني يمر بمرحلة تحول ليعود جزءًا من المنظومة العالمية والدولية، كما أن مؤتمر باريس لدعم الانتقال الديمقراطي في السودان يهدف لمساعدة اقتصاد السودان في التغلب على هذه المرحلة الصعبة التي تتطلب تكاتف الجميع لتخطيها.

وأضاف «معيط»، خلال لقاء مع الإعلامي نشأت الديهي، في برنامج «بالورقة والقلم»، الذي يُعرض على شاشة «تن»، أن السودان يسعى لتجاوز تحديات آثار الدين وأعبائه ويتجه إلى إصلاحات اقتصادية ضخمة، كما أن مصر والأشقاء العرب ساندوا فكرة إسقاط الدين عن السودان، كما أن الرئيس عبدالفتاح السيسي، أصدر توجيهات له ببحث دعم السودان، كما أن انعقاد قمة تمويل الاقتصاديات الأفريقية بفرنسا، يأتي في إطار الحاجة للتكاتف للتغلب على الصعوبات والتداعيات السلبية لأزمة فيروس كورونا المستجد «كوفيد 19».

وأشار وزير المالية، إلى أن تداعيات فيروس كورونا تنعكس على القدرات الصحية والاجتماعية والاقتصادية وتؤثر على قدرات التعامل مع الجائحة، وما بعد جائحة كورونا يحتاج لتعامل خاص لكون الاقتصاديات العالمية ستخرج من أزمة كورونا منهكة، مؤكدًا أن القارة الأفريقية بكر وبها فرص استثمارية وتنموية كبيرة جدًا لكنها تحتاج لفرص تمويلية وتسهيلات تمويلية، وهذه القمة تهدف لدراسة كيفية مساعدة الاقتصاديات الأفريقية في التعافي.

وتابع: «القمة هدفت لمساعدة الاقتصاديات الأفريقية في التعافي من آثار جائحة كورونا، إلى جانب استعادة نمو الاقتصادات الأفريقية لخفض معدلات الفقر ودعم النمو وتمويل شراء لقاحات كورونا»، موضحًا أن مصر تعاملت مع أزمة كورونا بسياسة متوازنة بين إنقاذ حياة الناس والتعامل مع الآثار الصحية للجائحة، واستمرار عجلة الاقتصاد، إلى جانب الحرص على ألا نفقد ما حققنا من نتائج الإصلاح الاقتصادي.

وأردف أن الشعب المصري لن يتحمل إصلاح اقتصادي جديد، لذلك مصر نجحت في الاحتفاظ بمعدل نمو موجب مقارنة بدولة أخرى وتخفيض الدين العام، إلى جانب خفض العجز وتحقيق فائض أولي واحتياطي نقدي جيد، كما أننا لدينا استقرار في السياسات المالية والعملات مع توفير احتياجات المواطنين، مؤكدًا أن تكلفة أزمة كورونا في مصر تمثلت في فقدان 200 مليار جنيه إيرادات كانت متوقعة ولم نحصل عليها.

وتابع: «متوقع أن نفقد هذا العام 170 مليار جنيه هذا العام، مع زيادة النفقات متمثلة في زيادة المعاشات والأجور والعلاوات، لكن التعامل المصري مع جائحة كورونا أكسبنا ثقة العالم واحترامه ولم نفقد التصنيف الائتمان الخاص بها من جميع المؤسسات الدولية، وصندوق النقد الدولي أشاد بأداء الاقتصاد المصري ووصفه بأنه فاق التوقعات، رغم أن بعض القطاعات تأثرت بشدة وتوقفت تمامًا بسبب جائحة كورونا، إلا أن مصر حققت استقرارًا ماليًا».

هذا الخبر منقول ولا نتحمل أي مسئولية عن مدى صحة أو خطأ المعلومات الموجودة به

 

 

هذا الخبر منقول من الوطن