أخبار عاجلة
ماذا قدم عبده يحيى قبل الانضمام إلى المصرى؟ -
روسيا تؤسس نظاما فضائيا لمراقبة القطب الشمالى -

«اسمي مصطفى محمود».. رواية جديدة لـ وائل لطفي عن حياة المفكر الراحل

«اسمي مصطفى محمود».. رواية جديدة لـ وائل لطفي عن حياة المفكر الراحل
«اسمي مصطفى محمود».. رواية جديدة لـ وائل لطفي عن حياة المفكر الراحل

أصدرت دار نشر «كلمة»، مؤخرا، رواية «اسمي مصطفى محمود» للكاتب الصحفي وائل لطفي عن قصة حياة المفكر مصطفى محمود وقصة تحوله من الإلحاد إلى التبشير بالاتجاه الديني.

وقال لطفي إن الرواية هي رواية سيرة وأنه يمزج فيها بين أجناس أدبية مختلفة مثل السرد الأدبي والتوثيق والتحليل النفسي والاجتماعي، فضلا عن الاشتباك مع أفكار مصطفى محمود والتوقف أمام كتبه الفكرية العامة مثل (الله والإنسان) الذي صودر في 1956 وتمت محاكمة الدكتور مصطفى محمود بشأنه ثم تبرئته، وكذلك كتابه «القرآن الكريم محاولة لفهم عصري» والذي أثار ردود فعل غاضبة من الدكتور عائشة عبد الرحمن والتي رأت فيه إساءة للقرآن الكريم.

علاقة مصطفى محمود بالرئيس السادات وأسباب كراهيته للرئيس عبد الناصر

تستعرض الرواية علاقة مصطفى محمود بالرئيس السادات وأسباب كراهيته للرئيس عبد الناصر وللأستاذ محمد حسنين هيكل وسر صداقته الشخصية للسادات والدور الذي لعبه في مساندته وتوطيد أركان حكمه.

وقال لطفي إن الرواية تعتبر امتدادا لمشروعه الفكري الخاص بدراسة التحولات السياسية والاجتماعية في مصر منذ السبعينيات والأسباب التي أدت للتحول الكبير في مصر منذ السبعينيات بما فيها احتمالات وجود أهداف سياسية وراء هذه التحولات ومن أجواء الرواية.

df396e2868.jpg7479465301670366455.jpg

هذه كلماتي لكم من العالم الآخر ..اعيد فيها تقييم زمني وتجربتي ..واقيم تحولاتي..واصارحكم بانني اكثر من (مصطفي محمود ) واحد ..اذا كنتم تريدون فهمي ..انا مصطفي محمود المفكر الذي يسال عن معني الموت ومعني الحياة ..وانا مصطفي محمود الصحفي الذي يهمه ان يكون الاكثر مبيعا ..وانا ايضا الفنان الذي كان مغنيا وعازفا قبل ان يحترف الطب ..انا الانسان الذي شعر بالغيرة من محمد حسنين هيكل وانا الصوفي الذي دعا الي الزهد ..انا صاحب الثروة الكبيرة والمتقشف انا المصلح الديني الذي دعا لاعادة النظر في بعض الاحاديث وانا ايضا المتهم بالحديث في الدين بغير علم ..انا الشيوعي السابق والاسلامي الحالي والحائر دائما ..انا عدة اشخاص في شخص واحد ..فاقروا حكايتي لتعرفوني.

يذكر ان وائل لطفي يعمل حاليا رئيس لتحرير صحيفة الدستور وان الرواية هي الكتاب الخامس له بعد عدة كتب ضمن مشروع فهم الظاهرة الدينية في مصر منها كتاب (ظاهرة الدعاة الجدد)الذي حصل عنه علي جائزة الدولة التشجيعية عام ٢٠٠٨و (دعاة عصر السادات )الذي حصل علي جائزة الدولة للتفوق في نفس عام صدوره في ٢٠٢١.

هذا الخبر منقول ولا نتحمل أي مسئولية عن مدى صحة أو خطأ المعلومات الموجودة به

 

 

هذا الخبر منقول من الوطن