أخبار عاجلة
مقتل 8 عسكريين بهجوم لطالبان في أفغانستان -

بالصور.. إيران تكتوى بنيران الإرهاب.. قتلى وجرحى فى إطلاق نار داخل البرلمان وتفجير بضريح الخمينى.. مفاوضات مع المسلحين داخل المبنى لإطلاق سراح الرهائن.. وطهران تؤكد: جماعات إرهابية وراء الهجمات


كتبت إسراء أحمد فؤاد

سقط عدد من القتلى والجرحى بهجومين صباح اليوم، الأربعاء، استهدفا بشكل متزامن مقر البرلمان الإيرانى فى طهران ومرقد الإمام الخمينى قرب العاصمة جنوب إيران.

 

وأكدت الاستخبارات الإيرانية إن جماعات إرهابية نفذت هجومى طهران، الذى وقع فى البرلمان الإيرانى، بالإضافة إلى تفجير انتحارى داخل ضريح آية الله الخمينى جنوب إيران ما أدى إلى إصابات بين المواطنين.

 

وتضاربت الأنباء حول حصيلة الضحايا فى كلا الحادثين، إذ أكدت مصادر أمنية قتل حارسين أحدهما بالهجوم على البرلمان والثانى أمام ضريح الإمام الخمينى.

 

وفى حصيلة غير رسمية قالت وكالة "تسنيم" أن 7 أشخاص قتلوا حتى الآن فى الهجوم على البرلمان واحتجاز 4 أشخاص كرهائن فى أحد طوابق مبنى البرلمان. ولم تؤكد مصادر أمنية ورسمية هذه الحصيلة حتى الآن.

 

وقالت مصادر إعلامية إن إطلاق النار فى مبنى البرلمان لا يزال مستمرا، فيما أكدت هيئة الإذاعة والتلفزيون الإيرانية، أن أحد المهاجمين فجر نفسه فى البرلمان الإيرانى، وألقت قوات الأمن والشرطة فى مجلس الشورى الإيرانى (البرلمان) القبض على شخص أطلق النار بعد اقتحامه مبنى المجلس.

 

وتقوم الجهات المعنية الآن بالتحقيق فى ملابسات الحادث وحسب تقارير إعلامية تمت محاصرة المسلحين فى مكاتب ديوان البرلمان. لكن أحدهم تمكن من الفرار من المبنى وبدأ بإطلاق النار فى أحد الشوارع المجاورة.

 

ويروى نائب رئيس لجنة الأمن القومى أبو الفضل حسن بيكى، أن الاشتباك المسلح قد توقف، مشيرا إلى أن مفاوضات تجرى مع المسلح لإجباره على الاستسلام.

 

وقال النائب أبو الفضل حسن بيكى فى تصريح لوكالة "مهر"، إن أحد الأشخاص حاول الدخول إلى مكاتب النواب وعندما طلب الحراس عند حاجز التفتيش اسم النائب الذى يريد مقابلته، بادر بإطلاق النار على الحرس والمراجعين، وأثر ذلك قامت قوات الأمن بإغلاق سلمين للطوارئ وأربعة مصاعد فى المبنى وتم إغلاق مكاتب النواب.

 

وأشار إلى أن المهاجم اقتحم مكتب أحد النواب وأطلق عيارات نارية فى الهواء لإثارة الرعب والذعر، محاولا الوصول إلى الطابق السادس عبر سلم الطوارئ.

 

وأوضح النائب حسن بيكى أن قوات الأمن حاصرت المسلح وتجرى حاليا مفاوضات معه لحمله على الاستسلام، مؤكدا أن قوات الأمن تسيطر على الموقف تماما وتنتشر فى جميع أرجاء المجلس.

 

وفى حادثة متزامنة، شارك 3 مسلحين فى الهجوم على مرقد الإمام الخمينى، وقد فجر أحدهم نفسه. وانتشرت صورة للحظة التفجير فى شبكات التواصل الاجتماعى.

 

وحسب التقارير، أسفر الهجوم عن مقتل شخص وإصابة آخرين، فيما تم القضاء على المهاجم الثانى، واعتقال المهاجمة الثالثة، فيما قالت وكالة مهر أنه تمت تصفية جميع المهاجمين الثلاثة وبحسب محافظ طهران، إن مهاجما فجر سترته الناسفة عند مرقد الخمينى وقوات الأمن قتلت آخر واعتقلت سيدة.

 

وقال مراسل تسنيم فى مرقد الإمام الخمينى، أن مهاجما دخل باحة مرقد الإمام الخمينى الراحل وبدأ بإطلاق النار وعند نفاد رصاصاته رمى بسلاحه جانبا وبدأ يركض نحو المرقد وعند وصوله إلى مخفر للشرطة قرب المرقد أقدم على تفجير حزام ناسف كان يرتديه.

 

وفى وقت لاحق أفادت مصادر غير رسمية أن قوات إنقاذ الرهائن التابعة للحرس الثورى تمكنت من إلقاء القبض على إرهابيين اثنين فى مرقد الإمام الخمينى الراحل ، فيما لم تؤكد المصادر الرسمية هذا النبأ حتى الآن.

 

 

الأمن الإيرانى
الأمن الإيرانى

 

الأمن يحاصر البرلمان الإيرانى
الأمن يحاصر البرلمان الإيرانى

 

الخمينى
الخمينى

 

الشرطة
الشرطة
تقجير انتحاري فى ايران
تفجير انتحارى فى ايران

 

ضريح الخمينى بعد الحادث
ضريح الخمينى بعد الحادث

 

ضريح الخمينى
ضريح الخمينى

 

لحظات تفجير انتحاري نفسه داخل ضريح الخمينى
لحظات تفجير انتحارى نفسه داخل ضريح الخمينى

 

مرقد الخمينى
مرقد الخمينى

 

 

 

هذا الخبر منقول من اليوم السابع