أخبار عاجلة

"غرام الأفاعى" يجمع "أردوغان وتميم" فى الدوحة.. أكثر من 3000 جندى تركى يزحفون لحماية"أمير الإرهاب"..وزير خارجية قطر مبررًا التدخل: يضمن أمن المنطقة.. وتقارير:تنسيق مشبوه بين البلدين لنقل عناصر إرهابية إلى أنقرة

"غرام الأفاعى" يجمع "أردوغان وتميم" فى الدوحة.. أكثر من 3000 جندى تركى يزحفون لحماية"أمير الإرهاب"..وزير خارجية قطر مبررًا التدخل: يضمن أمن المنطقة.. وتقارير:تنسيق مشبوه بين البلدين لنقل عناصر إرهابية إلى أنقرة
"غرام الأفاعى" يجمع "أردوغان وتميم" فى الدوحة.. أكثر من 3000 جندى تركى يزحفون لحماية"أمير الإرهاب"..وزير خارجية قطر مبررًا التدخل: يضمن أمن المنطقة.. وتقارير:تنسيق مشبوه بين البلدين لنقل عناصر إرهابية إلى أنقرة

كتبت إسراء أحمد فؤاد

مازال الأمير الصغير فى قطر، تميم بن حمد آل ثانى، يكابر للرضوخ والاعتراف بسياساته الخاطئة طيلة السنوات الماضية، التى فتحت فيها الدوحة أحضانها للإرهاب العالمى، وأوت التنظيمات المسلحة، ومولتها بالمال والسلاح، ولم يجد الأمير الصغير، فى دفاتره من هو أجدر بالاحتماء خلفه سوى الرئيس التركى رجب طيب أردوغان، الراعى الرسمى للتنظيمات الإرهابية والحاضن لتنظيم الإخوان الإرهابى فلجأ إليه.

لم يتردد إردوغان كثيرًا، فى استجابته لاستغاثة تميم، بعد أن حاصرت الأخير سياسات الدوحة القبيحة الداعمة للإرهاب، وجرائم آل ثانى العبثية فى المنطقة، وأقدم الرئيس التركى على إرسال قواته لحماية عرش تميم المهتز، وأوعز لبرلمانه بالموافقة على إرسالها تحت غطاء قانونى، من خلال اتفاقية دفاعية تم إبرامها بين الدوحة وأنقرة فى 2014، تقتضى بنشر قوات من الجيش التركى فى قاعدة عسكرية، غير أن مشروع القرار الذي وافق عليه البرلمان لم يحدد عدد الجنود الذين سيتم إرسالهم إلى القاعدة أو موعد إرسالهم، لكن تقارير أشارت إلى أن عددهم سيصل إلى 3000 عسكرى تركى، مستمدة معلوماتها من تصريح للسفير تركيا فى قطر، أحمد ديميروك، الذى قال فيه أن القاعدة العسكرية ستضم فى النهاية 3 آلاف عسكرى أو أكثر اعتمادا على الاحتياجات".

اجتمعا الاثنان، إردوغان وتميم، فى تبنى سياسات عبثية فى المنطقة، وإيواء الإرهابيين والتنظيمات المسلحة ومدها بالدعم المادى واللوجستى، ففى سوريا نفذت البلدين أجندة شيطانية، حيث سهلت تركيا عبور العناصر الإرهابية الخطيرة، وفتحت حدودها على سوريا أمام عناصر قامت قطر بتجهيزها وإمدادها بالسلاح والمال والتدريبات، وتشكيل ميليشات تعمل وفقا لأجندتها الخاصة، وبدور مشابه لعبا الاثنين دور خبيث فى العراق وسائر مناطق النزاع، فضلًا عن احتضان التنظيمات الإرهابية المطلوب تسليمها دوليًا.

ومنذ بداية الأزمة القطرية الخليجية، انحازت تركيا إلى الدوحة، رغم دعوات التهدئة التى أطلقها نظام إردوغان لإيجاد حلول فى الساعات الأولى التى أعلنت فيها مصر والسعودية والبحرين والإمارات والأردن والمغرب وجيبوتى ودولاً أخرى، مقاطعة قطر دبلوماسيًا، وغلقت أجوائها ومياهها الإقليمية أمام ناقلات الدوحة، ومع تعقد الأزمة وتمادى قطر فى بذاءتها تجاه العرب، أعلنت تركيا عن رفض عزل الدوحة مؤكدة على الحوار، وبحث أردوغان عن وسيلة يتمكن من خلالها انقاذ تميم وكسر الحصار عبر إرسال قوات تركية تحمى عرشه.

واعترف وزير الخارجية القطرى، محمد بن عبدالرحمن آل ثانى، اليوم، الخميس، بتدخل أنقرة فى بلاده، وبارك تدخلاتها فى أراضى الدوحة مبررًا تلك الخطوة بأنه لضمان أمن المنطقة، قائلا "أن القوات التركية القادمة إلى قطر هى لمصلحة أمن المنطقة بأسرها".

ومع تسارع الأحداث، لم يقف التنسيق التركى مع قطر إلى هذا الحد، بل أفادت تقارير أن الدوحة قامت بتنسيق أمنى على أعلى المستويات مع أنقرة، واتفقا على أنه فى حال زادت الضغوط على الدوحة من أجل الرضوخ والتراجع عن عبثها، وتسلميم العناصر الإرهابية المطلوبة دوليا، سوف تضطر الدوحة إلى إرسال تلك العناصر لأنقرة من أجل حمايتها، مقابل دفاع النظام التركى عن تميم، ولفتت تقارير أن الدوحة أجرت الأيام الماضية اتصالات مكثفة بالنظام التركى، تحسبا لوقوع أى تطورات جديدة فى الأزمة.

لم يكتفى النظام التركى بذلك، بل دعا أنصاره للخروج فى تجمعات داعمة للنظام القطرى فى شوارع تركيا، ودعا حزب "العدالة والتنمية" ، الذى يتزعمه رجب طيب أردوغان، لمظاهرات ضخمة فى شوارع مدينة اسطنبول التركية وميدان تقسيم الشهير، كما جند مرتزقته لإطلاق حسابات على موقع التواصل الاجتماعى "تويتر" تطالب بدعم أردوغان، من خلال هاشتاج يطالب بإرسال الجيش التركى إلى قطر لإنقاذ تميم، وهو ما قوبل برفض تام من قبل المعارضة القطرية التى ناشد الجيش القطرى لمساندة أبناء شعبه، فى وجه "آل حمد" والقوات التى تساند حكمه.

 

 

هذا الخبر منقول من اليوم السابع