أخبار عاجلة
بيع 33.6 ألف قنطار قطن بنظام المزادات خلال 20 يوما -

رغم بريكست وفاتورة الوباء المقدرة بـ370 مليار إسترلينى.. جارديان: الاقتصاد البريطانى ينمو بأسرع وتيرة منذ 80 عاما.. شركة اقتصادية: يمكنه استعادة حجمه قبل انتشار كورونا بحلول نهاية العام.. وتوقعات بنمو 7.6%

بعد مخاوف كثيرة تتعلق بأداء الاقتصاد البريطانى بعد خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبى فى بداية العام الجارى وسط أزمة كورونا المتفاقمة، منح قرار الحكومة رفع كافة قيود الإغلاق وعودة الحياة إلى قطاعات الترفيه والتجزئة الأمل فى تعافى الاقتصاد بل قدرته على تحقيق نمو كبير بعد قرابة عام ونصف العام من الإغلاق.

وأرجحت شركة التوقعات الاقتصادية EY Item Club أن ينمو الاقتصاد البريطاني بأسرع وتيرة له منذ 80 عامًا ، وأن يستعيد حجمه الذي كان عليه قبل انتشار الوباء بحلول نهاية هذا العام ، حسبما قالت صحيفة "الجارديان" البريطانية".

dab5dba2c7.jpg

وارتكزت التوقعات على نجاح حملة إطلاق اللقاح وعودة الإنفاق الاستهلاكى بعد رفع قيود الإغلاق، وقالت الشركة إنه تتوقع الآن أن ينمو الناتج المحلى الإجمالى بنسبة 7.6٪ - وهو أسرع نمو سنوى فى الدخل القومى منذ عام 1941. وانكمش اقتصاد المملكة المتحدة بنسبة 9.8٪ فى عام 2020، ليكون بذلك أسوأ أداء فى اقتصادات مجموعى الـG7.

وقالت الصحيفة إن هذا التفاؤل يأتى على الرغم من الفوضى التى سببها النقص الواسع فى الموظفين فى هيئة الخدمات الصحية، حيث يعزل العمال أنفسهم بشكل جماعى بعد تعرضهم لضغوط من اختبارات الهيئة وتعقبهم لعزل أنفسهم بعد مخالطة مصابين.

وأضافت الصحيفة أن "الوباء" يؤثر على إدارة المتاجر والمطاعم والمصانع وحتى خدمات السكك الحديدية حيث يكافح الرؤساء للعثور على موظفين لتغطية نوبات العمل.

على الرغم من أن الاقتصاد أثبت مرونته بشكل متزايد من خلال عمليات الإغلاق، فقد جاء تقرير EY Item Club مصحوبًا بتحذير صحى مفاده أن "النمط المستقبلى للوباء وأى قيود متجددة مرتبطة بالوباء سيكون لها تأثير كبير على ما إذا كانت ستتحقق هذه التوقعات أم لا".

 

7b234dfb42.jpg

وقال مارتن بيك ، كبير المستشارين الاقتصاديين في EY Item Club ، إن اقتصاد المملكة المتحدة يعتمد بشكل أكبر على إنفاق المستهلكين على الخدمات ، مثل الأنشطة الترفيهية ، مما يعني أن عمليات الإغلاق كان لها تأثير اقتصادي أكبر من البلدان الأخرى. وقال إن إعادة فتح هذه "الأجزاء من الاقتصاد تعني أن المملكة المتحدة يجب أن يكون لها تعافي أسرع في المقابل".

في الربيع ، سجلت مجموعة الاقتصاديين ، وهي منظمة التنبؤ غير الحكومية الوحيدة التي تستخدم نموذج وزارة الخزانة للاقتصاد ، نموًا بنسبة 6.8٪. هذه هي المرة الثانية هذا العام التي ترفع فيها توقعاتها ، مما يضع الاقتصاد على المسار الصحيح للوصول إلى ذروته قبل انتشار الوباء بحلول نهاية عام 2021.

ومن ناحية أخرى، قالت لجنة من أعضاء البرلمان البريطاني إن دافعي الضرائب سيتركون في مواجهة "مخاطر مالية كبيرة لعقود قادمة" بسبب مستويات الإنفاق الحكومي الطارئ على الوباء، والذي يبلغ إجماليه أكثر من 370 مليار جنيه إسترليني، وفقا لصحيفة "الاوبزرفر" البريطانية.

في تقريرين منفصلين، ترسم لجنة الحسابات العامة المكونة من جميع الأحزاب (PAC) صورة مروعة للضغوط المالية المستمرة الناجمة عن أول 16 شهرًا من مكافحة وباء كورونا، وتقول إن الحكومة يجب ألا تنتظر حتى انتهاء التحقيق الرسمي لتتعلم من الدروس.

ec91c7c66b.jpg

يقول أعضاء البرلمان إنه بحلول شهر مارس من هذا العام، وصلت التكلفة الدائمة لإجراءات الإنقاذ الحكومية إلى 372 مليار جنيه إسترليني ، وارتفعت القروض المدعومة من الحكومة ، وترك دافعو الضرائب "في مأزق" لما يقدر بنحو 26 مليار جنيه استرليني من خسائر الائتمان والاحتيال من أنشطة برامج القروض للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة.

بينما وعد رئيس الوزراء بوريس جونسون ، بإجراء تحقيق عام في التعامل مع وباء كورنا، إلا أن التحقيق لن يبدأ حتى الربيع المقبل وسيستغرق إكماله سنوات ، مما يعرض رئيس الوزراء للاتهامات بأنه يريد تجنب الكشف عن الحقيقة قبل الانتخابات العامة المقبلة.

ومع ذلك، تقول اللجنة إن المصلحة الوطنية تتطلب فهم العديد من أوجه القصور والاعتراف بها في وقت أقرب بكثير، ويقول النواب إنه "من الواضح أن الحكومة لا يمكنها انتظار المراجعة قبل تعلم الدروس المهمة".

 

وقالت الصحيفة إنهم يتوقعون من الوزراء "وضع خطة كاملة التكلفة للتعافي من الوباء" في مراجعة الإنفاق في الخريف، إلى جانب إطار شامل لإدارة المخاطر على المالية العامة الناتجة عن الاستجابة لأزمة كورونا.

 

كما تسلط اللجنة الضوء على المخاوف بشأن استعداد الحكومة لمحاربة كورونا وأمراض أخرى في المستقبل ، قائلة إنها "لا تزال تشعر بالقلق من أنه على الرغم من إنفاق أكثر من 10 مليارات جنيه إسترليني على الإمدادات ، فإن مخزون معدات الوقاية الشخصية غير مناسب للغرض".

 

ومن خلال سرد قائمة بالمشكلات، وجد أعضاء البرلمان أنه حتى مايو، تم طلب 32 مليار قطعة من معدات الوقاية الشخصية من قبل وزارة الصحة والرعاية الاجتماعية، ولكن تم توزيع 11 مليارًا فقط من حتى الآن ، بينما تم تخزين 12.6 مليارًا في المملكة المتحدة كمخزون مركزي ، بينما طلب 8.4 مليار من أجزاء أخرى من العالم لكنها لم تصل بعد إلى المملكة المتحدة.

 


 

 

هذا الخبر منقول من اليوم السابع