أخبار عاجلة

سلالات كورونا وقيود جديدة تعقد انتعاش السياحة فى أوروبا.. استخدام جواز السفر الأخضر فى الأنشطة يثير الجدل.. تقرير: انخفاض السياح للقارة العجوز بنسبة 85%.. السلطات تمنع دخول السائحين غير المطعمين الأماكن المغلقة

سلالات كورونا وقيود جديدة تعقد انتعاش السياحة فى أوروبا.. استخدام جواز السفر الأخضر فى الأنشطة يثير الجدل.. تقرير: انخفاض السياح للقارة العجوز بنسبة 85%.. السلطات تمنع دخول السائحين غير المطعمين الأماكن المغلقة
سلالات كورونا وقيود جديدة تعقد انتعاش السياحة فى أوروبا.. استخدام جواز السفر الأخضر فى الأنشطة يثير الجدل.. تقرير: انخفاض السياح للقارة العجوز بنسبة 85%.. السلطات تمنع دخول السائحين غير المطعمين الأماكن المغلقة

ساهمت الفوضى والارتباك بشأن لوائح السفر وإجراءات احتواء تفشى فيروس كورونا فى صيف قاس آخر لقطاع السياحة المتعثر فى أوروبا، حيث تعانى العديد من الوجهات الشائعة من تفشى كورونا مدفوعا بمتغيرات الفيروس وخاصة دلتا التى تنتشر سريعا وتتسبب فى إثارة قلق كبير فى القارة العجوز، مما أجبر بعض الدول إلى إعادة فرض إجراءات إغلاق يهدد بإفساد صيف آخر.

وأشارت صحيفة "لابانجورديا" الإسبانية فى تقرير لها إلى أن صناعة السفر والسياحة الحيوية فى أوروبا فى حاجة ماسة لتعويض كارثة عام 2020. فقد انخفض عدد السياح الدوليين الوافدين إلى أوروبا العام الماضى بنسبة 70٪ تقريبًا وخلال الأشهر الخمسة الأولى من هذا العام انخفض بنسبة 85٪، وفقًا لأرقام منظمة السياحة العالمية.

فى فرنسا، البلد الأكثر زيارة فى العالم، وجد المسافرون الذين وصلوا هذا الأسبوع إلى أماكن ذات أهمية سياحية وثقافية مطلبًا جديدًا لتقديم جواز سفر كورونا، أو ما يسمى بالشهادة الصحية الخضراء، وللحصول على تصريح المرور، فى شكل رقمى أو ورقى، يجب على الشخص إثبات أنه قد تم تطعيمه أو تعافى مؤخرًا من الإصابة بالمرض، أو إظهار نتيجة سلبية فى اختبار حديث. يمكن تمديد شرط المرور الشهر المقبل للمطاعم والمقاهى.

وأعلنت إيطاليا أنها ستطلب تصريحًا مماثلًا لدخول المتاحف ودور السينما، وتناول العشاء فى المطاعم والمقاهى، وكذلك لدخول حمامات السباحة والكازينوهات وأماكن أخرى، من خلال الشهادة الصحية الخضراء، ما اثار جدلا واسعا، وأدى هذا القرار إلى خروج مظاهرات كبيرة فى الدولتين فرنسا وإيطاليا بشكل خاص.

فى برج إيفل، اصطف السياح غير المستعدين لإجراء اختبارات سريعة وزيارة النصب التذكارى. جونى نيلسن، الذى سافر من الدنمارك مع زوجته وطفليه، شكك فى فائدة المعيار الفرنسى، وقال نيلسن: "إذا أجريت الاختبار الآن، يمكننى الذهاب، لكن (يمكنني) الإصابة بفيروس كورونا فى نفس الصف"، مضيفًا أنهم لن يغيروا خططهم بسبب السياسة الجديدة.

وقال خوان تروك، سائح من ميامى، إنه لم يتم تطعيمه لكنه خضع لاختبار تشخيصى حتى يتمكن من السفر إلى فرنسا عبر إسبانيا مع والدته، "الآن يجبرك على ارتداء قناع والقيام بأشياء مماثلة مفروضة. بالنسبة لى، هم انتهاك للحرية.

وأشار التقرير إلى أن المسافرين الأمريكيين واليابانيين والصينيين لا يثقون فى قدرتهم على زيارة أوروبا والتجول فيها بحرية، وفقًا للجنة السياحة الأوروبية. من المتوقع أن يظل عدد الوافدين الدوليين عند ما يقرب من نصف مستواهم فى عام 2019 هذا العام، على الرغم من أن الطلب المحلى سيساعد فى تعويض الضرر.

علق مكتب الإحصاء البريطانى نشر بيانات المسافرين الدوليين، حيث لم يصل عدد كافٍ من الناس "لتقديم تقديرات دقيقة".

كما رفعت الولايات المتحدة هذا الأسبوع تحذيرها من السفر إلى بريطانيا إلى أعلى مستوى، وأوصت مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها بأن يتجنب الأمريكيون السفر إلى البلاد بسبب خطر الإصابة بمتغيرات الفيروس، بينما رفعت وزارة الخارجية مستوى التنبيه إلى "لا تسافر"، من الأقل خطورة "إعادة النظر فى رحلتك" صدر من قبل.

التوصيات دائمًا قيد المراجعة وليست ملزمة، على الرغم من أنها قد تؤثر على السفر الجماعى وأقساط التأمين. تغير التحذير بشأن بريطانيا عدة مرات حتى الآن هذا العام.

واستقبلت إسبانيا، ثانى أكثر الدول زيارة فى العالم، 3.2 مليون سائح بين يناير ومايو، وهو عُشر ما سجلته فى تلك الفترة من عام 2019. لكن الزيارات ارتفعت فى يونيو مع 2.3 مليون سائح، وهو أفضل رقم شهرى منذ بداية الوباء على الرغم من أنه يمثل 75٪ من البيانات منذ عامين.

وأشار وزير الدولة للسياحة، فرناندو فالديس، إلى أن تفعيل جواز السفر الرقمى للقاحات ضد كورونا الذى قدمه الاتحاد الأوروبى فى يونيو كان له تأثير إيجابى على الوافدين إلى إسبانيا. وأشار إلى أن ذلك، وسماح بريطانيا بالسفر غير الضرورى، قد بدأ موسم الصيف فى أفضل الظروف.

يسمح تطبيق الاتحاد الأوروبى للمقيمين فى الحى بإثبات أنهم قد تم تطعيمهم أو اختبارهم سلبيًا أو تعافوا من الفيروس.

فى اليونان، حيث ترتفع إصابات كورونا بشكل سريع، أعربت السلطات عن قلقها من أن صناعة السياحة الحيوية ستتأثر بفقدان السرعة فى حملة التطعيم. شددت السلطات القيود المفروضة على المقيمين والسائحين غير المطعمين ومنعتهم من دخول الأماكن المغلقة فى المطاعم والأماكن.

وقررت الدنمارك بوضع بريطانيا على قائمتها الحمراء للبلدان الخاضعة لمزيد من قيود السفر أحبط خطط عطلة ريتشارد موربى ومقرها لندن.

فى غضون ذلك، أعلنت الحكومة البريطانية بشكل غير متوقع أن المسافرين القادمين من فرنسا سيظلون مضطرين إلى الحجر الصحى لمدة تصل إلى 10 أيام بسبب البديل التجريبى للفيروس، مما تسبب فى إحباط المسافرين وغضب صناعة السياحة والحكومة الفرنسية.

 


 

 

هذا الخبر منقول من اليوم السابع