أخبار عاجلة

إثيوبيا تقصف تيجراى مجددا.. الأنباء الإثيوبية: أديس أبابا استهدفت منشآت عسكرية تابعة لجبهة التحرير.. متحدث الجبهة مكذبا أثيوبيا: آبى أحمد استهدف مستشفى ومصنعا.. والأمم المتحدة تواصل تعليق رحلاتها

ذكر المتحدث باسم الحكومة الإثيوبية أن القوات الحكومية شنت اليوم غارة جوية على الجزء الغربى من إقليم تيجراى استهدفت موقع تدريب تابعا للجبهة الشعبية لتحرير تيجراى ومستودع أسلحة.

وأفاد بيان صادر عن الحكومة يوم ضربة جوية ثانية فى الجزء الشمالى من الإقليم بعد وقت قصير من إعلانها عن توجيه الضربة الجوية للطرف الغربى من المنطقة.

وقال المتحدث ليجيسى تولو "بوسعى أن أؤكد أن ثمة ضربة جوية ناجحة فى ماى تسيبرى تستهدف موقع تدريب مجندين غير قانونيين تابعين للجبهة الشعبية لتحرير تيجراى ومستودع مدفعية ثقيلة".

ac39a63b8e.jpg

 

لكن المتحدث باسم جبهة تحرير شعب تيجراي كذّب أثيوبيا، وكشف غيتاشو رضا وقوع غارتين جويتين في اقليم تيجراي، استهدفت أهدافا مدنية وليست عسكرية كما أعلنت الحكومة الأثيوبية.

 

— Getachew K Reda (@reda_getachew)

 

وكتب على حسابه الرسمى "استهدف سلاح الجو التابع لأبى أحمد (رئيس وزراء أثيوبيا) مستشفى محلى فى ماتسبرى والثانية استهدفت مصنعا فى عدوى، ليس هناك أهداف عسكرية".

واعترفت إثيوبيا الأسبوع الماضى باستهداف إقليم تيجراى بغارات جوية، وذلك بعد يوم من الهجوم الدامى الذى أوقع العديد من الضحايا.

 وذكر فريق تقصى الحقائق التابع للحكومة الإثيوبية على حسابه فى "تويتر" أن الغارات الجديدة استهدفت منشآت استخدمتها "الجبهة الشعبية لتحرير تيجراي" لإنتاج الأسلحة وإصلاح المعدات العسكرية، مضيفا أن "العمليات المركزة استهدفت مخابئ للأسلحة والمعدات العسكرية الثقيلة فى مواقع محددة".

 

51798482d1.jpg

ويأتى ذلك على خلفية تقارير أوردتها وسائل إعلام محلية ودولية عن جولة جديدة من القصف الجوى استهدفت مركز إقليم تيجراى، مدينة مقلى، للمرة الثانية من مطلع الأسبوع الجاري.

كما كانت الأمم المتحدة، أعلنت، تعليق الرحلات الجوية إلى ميكيلى عاصمة إقليم تيجراى الواقع بشمال إثيوبيا، وذلك فى ظل استمرار قصف الجيش الإثيوبى للمدينة.

وقال مسئولون أمميون إن القتال الأخير فى إقليم تيجراى فى إثيوبيا، أدى إلى مجاعة باتت تؤثر الآن على أكثر من 400 ألف شخص.

وفى أول اجتماع علنى لهم حول الأزمة، حذّر أعضاء مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، من أن ما يصل إلى 33 ألف طفل يعانون من سوء حاد فى التغذية.


 

 

هذا الخبر منقول من اليوم السابع