أخبار عاجلة
فلكية جدة: قمر الحج يصل تربيعه الأول -

رئيس الاتحاد الأفريقى يعتزم زيارة موسكو وكييف للوساطة بين البلدين.. النمسا تجمد أصولا روسية بمبلغ 254 مليون يورو تتواجد فى 97 حسابا بنكيا.. وموسكو: لقاء على مستوى بوتين وزيلينسكى يتطلب استعدادات جادة

رئيس الاتحاد الأفريقى يعتزم زيارة موسكو وكييف للوساطة بين البلدين.. النمسا تجمد أصولا روسية بمبلغ 254 مليون يورو تتواجد فى 97 حسابا بنكيا.. وموسكو: لقاء على مستوى بوتين وزيلينسكى يتطلب استعدادات جادة
رئيس الاتحاد الأفريقى يعتزم زيارة موسكو وكييف للوساطة بين البلدين.. النمسا تجمد أصولا روسية بمبلغ 254 مليون يورو تتواجد فى 97 حسابا بنكيا.. وموسكو: لقاء على مستوى بوتين وزيلينسكى يتطلب استعدادات جادة

يعتزم رئيس الاتحاد الأفريقي، ماكي سال، زيارة موسكو وكييف للوساطة بين البلدين، فميا جمدت النمسا على خلفية العقوبات الأوروبية المفروضة على روسيا أصولا روسية بمبلغ 254 مليون يورو تتواجد في 97 حسابا، وفقا لروسيا اليوم.

وقالت السلطات النمساوية، إن البحث عن الأصول الروسية يتم من قبل مجموعة عمل داخل إدارة أمن الدولة والاستخبارات التابعة لوزارة الداخلية، إلى جانب إدارات أخرى، موضحة أنه سيتم إطلاق نظام جديد في نهاية شهر مايو لإعداد تقارير لتسهيل البحث عن هذه الأصول.

من جانبه دعا الرئيس البولندي أندريه دودا الجانب الأوكراني لعقد اتفاقية صداقة جديدة بين البلدين، قائلا: إنني مقتنع تماما بأن الوقت قد حان لإبرام معاهدة جديدة حول حسن الجوار، والتي ستأخذ في الاعتبار ما بنيناه في علاقاتنا، على الأقل في الأشهر الأخيرة.

وأكد الرئيس البولندي أن الحدود البولندية الأوكرانية يجب أن توحد لا أن تقسم، مقترحا أن يكون خط السكك الحديدية السريع بين كييف ووارسو علامة على العلاقات البولندية الأوكرانية الجيدة.

فيما قالت السلطات الروسية، إن لقاء على مستوى الرئيس الروسى فلاديمير بوتين والرئيس الأوكرانى فولوديمير زيلينسكي يتطلب استعدادات جادة، وأكد فلاديمير ميدينسكي مساعد الرئيس الروسى، أن تجميد المحادثات بين كل من موسكو وكييف، هو مبادرة أوكرانية بالكامل.

وقال مساعد الرئيس الروسى، إن روسيا لم ترفض أبدا المفاوضات بما في ذلك على أعلى المستويات، متابعا: لقد أكد الرئيس فلاديمير بوتين الأمر مرارا وتكرارا، والسؤال الوحيد هو أنه من أجل عقد اجتماع قمة بين الرؤساء، يلزم التحضير الجاد، أي الوثائق ذات درجة العالية من الاستعداد، ويجب أن يجتمع رؤساء الدول للتوصل إلى اتفاقيات نهائية وتوقيع الوثائق وليس لالتقاط صورة.

وأضاف مساعد الرئيس الروسى، أنه قبل شهر سلمنا الجانب الأوكراني مشروع معاهدة تم الاتفاق على عدد من المواقف الأساسية فيه.. كنا نعتزم المضي قدما، ومع ذلك منذ ذلك الحين، لم تكن هناك رغبة في مواصلة الحوار من جانب أوكرانيا، ولم يؤكدوا رسميا حتى مشروع الاتفاق الذي اتفقوا عليه.

وفى وقت سابق جدد رئيس هيئة الأركان الأمريكية المشتركة، مايك ميلى، دعم الولايات المتحدة للأوكرانيين فى التصدي للعدوان الروسي ولدعم الحرية.

وشدد ميلى، فى تصريحات أوردتها قناة "الحرة" الأمريكية، الأحد على ضرورة ردع المعتدى لعدم تكرار الانتهاكات والفظائع التي شهدها العالم في بوتشا وماريوبل.

وقال: "نستنتج من خلال الحرب في أوكرانيا أن عدم الاستجابة والرد على المعتدى يقوى المعتدى ويزيد من حجم الانتهاكات".

وأضاف :"لقد رأينا ما حدث فى بوتشا وماريوبل والسبيل الوحيد لوضع حد لهذه الفظائع هو مساعدة الأوكرانيين على صد هذا العدوان ودعم الحرية.


 

 

هذا الخبر منقول من اليوم السابع