أخبار عاجلة
فلكية جدة: قمر الحج يصل تربيعه الأول -

عصر جديد للحروب بتقنيات تسلح جديدة.. رئيس الأركان الأمريكى: خطر الصراع العالمى يزداد وتكنولوجيا الأسلحة ستتغير.. ميلى لخريجى ويست بوينت: نشهد ثورة فى مدى دقة وفتك الذخائر وستحاربون بالدبابات والسفن الروبوتية

حذر الجنرال مارك ميلى، رئيس هيئة الأركان الأمريكية، الخريجين العسكريين من أكاديمية ويست بوينت العسكرية الأمريكية بضرورة الاستعداد للخطر المتزايد بالصراع العالمى ومجموعة من تقنيات الأسلحة الجديدة فى مسيراتهم المهنية.

 

وقال ميلى فى كلمته للخريجين فى الاحتفال الذى أقيم فى ويست بوينت ، السبت، إن العالم الذى أصبحتم مكلفين به يشهد احتمالية صراع دولى كبير بين القوى العظمى، وهذه الإمكانية تتزايد لا تتناقص.

 

35cf56d224.jpg

 

وقال ميلى إنه فى الوقت الحالى وفى هذه اللحظة الراهنة، يحدث تغيير جذرى فى شخصية الحرب نفسها. فإننا نواجه فى الوقت الحالى قوتين عالميتين وهما الصين وروسيا، كلا منهما لديها قدرات عسكرية كبيرة، وكلاهما عازم تماما على تغيير القواعد الحالية للنظام القائم.

 

 وتابع ميلى قائلا إن غزو روسيا لأوكرانيا يعلم العالم أن العدوان الذى لا يتم الرد عليه يزيد المعتدى قوة. وأضاف: دعونا لا ننسى المذبحة التى شهدناها فى بوتشا، والقتل الذى حدث فى ماريوبول. والطريقة المثلى لتكريم تضحيتهم هى دعم معركتهم من أجل الحربة والوقوف فى وجه الطغيان.

 

 وقالت شبكة فوكس نيوز إن الطابع الحضرى للحرب فى أوكرانيا هو أمر يرى ميلى أنه سمة من سمات ساحات القتال المستقبلية، والتى ستكون معقدة للغاية وحاسمة بشكل شبه مؤكد فى المناطق الحضرية ضد الأعداء المراوغين والغامضين الذين يجمعون بين الإرهاب والحرب جنبا إلى جنب مع القدرات التقليدية، وكلها داخل مناطق يقطنها المدنيون.

 

 كما قال ميلى إن تكنولوجيا الأسلحة ستتغير أيضا بشكل كبير فى العقود المقبلة، وسيكون التحول جذريا مثل التغيير من المسدس إلى البندقية، أو من البندقية إلى المدفع الرشاش، أو من السفن الشراعية إلى البخارية، محذرا أن التفوق التكنولوجى لم يعد فى صالح أمريكا بشكل تلقائى.

 

8b32c19f6f.jpg

 

ويقول ميلى للطلاب العسكريين إنهم سيحاربون بدبابات وسفن وطائرات روبوتية، إننا نشهد ثورة فى مدى فتك ودقة الذخائر. وكان ذا يون ميزة حصرية لجيش الولايات المتحدة أصبح الآن متاحا لمعظم الدول القومية التى لديها الإرادة للحصول عليها.

وقال ميلى إن الذكاء الاصطناعى يؤدى إلى التغيير العميق، وهو التغيير الأكثر عمقا فى تاريخ البشرية. ومهما كان التفوق الذى حظت به الولايات المتحدة عسكريا على مدار الـ 70 عاما الماضية يتضاءل بسرعة، وستواجه الولايات المتحدة بالفعل تحديات فى كل مجال من المجالات الخاصة بالحرب فى الفضاء والإنترنت والجو والبحر والبر بالتأكيد.

 

 وفى خضم كل هذه المخاطر والتغييرات، حث ميلى القادة العسكريين الأمريكيين المستقبليين على ضرورة التكيف والمرونة وان يكون لديهم شخصية أخلاقية لا تشوبها شائبة.

 

وكانت مجلة فوريس قد ذكرت فى تقرير لها العام الماضى، إن الدبابات الروبوتية ، ذاتية القيادة سيتحدث تطورا كبيرا، والتى يأمل أن تكون قادرة على القتال جنبا إلى جنب مع الدبابات التقليدية والمركبات القتالية والمشاة فى أقرب وقت فى ثلاثينيات القرن الحالى.

 

 وأشارت المجلة فى تقريرها إلى أن الجيش لا يخطط أن تكون أى من المركبات القتالية التى تعمل عن بعد، والتى تعرف اختصارا باسم RCV، لتكون مستقلة تماما بذكاء اصطناعى قائم بذاته. لكنها لن تكون قفزة كبيرة تحويل   روبوت قتالى يتم التحكم فيه عن بعد، إلى ذكاء اصطناعى مستقل.

 

d0f5629519.jpg

 

مجلة Popular Mechanics الأمريكية ذكرت فى تقرير لها فى عام 2020 أن المركبة القتالية الروبوتية من النوع X عبارة عن دبابة صغيرة مدججة بالسلاح وغير مأهولة يمكنها العمل بشكل مستقل أو إلى جانب المركبات المأهولة.

 

كما من المحتمل أن تلعب الدبابات الروبوتية من النوع X، نظرا لثمنها الرخيص وسهولة تشغيلها، دوراً محورياً فى مستقبل المركبات المدرعة، التى تتزايد تكاليف تصنيع المأهول منها بشكل كبير.

 

وفيما كشفت شركة Milrem الإستونية المتخصصة فى تصنيع الروبوتات النقاب عن مركبة قتالية من النوع X وهى عبارة دبابة قتال رئيسية صغيرة الحجم مسلحة بمدفع رشاش عيار 0.50 لدعم فرق المشاة.

 

ويبلغ طول الدبابة الروبوتية الجديدة 6 أمتار، وعرضها 3 أمتار، بينما يصل ارتفاعها إلى 2.2 متر، كما تزن 12 طناً فقط، ما يجعلها خفيفة بما يكفى فى إمكانية إسقاط الدبابات من طائرات النقل مثل طراز C-130J Hercules أو يمكن حملها متدلية تحت هليكوبتر ثقيلة طراز CH-47 Chinook.


 

 

هذا الخبر منقول من اليوم السابع