أخبار عاجلة
نتائج مباريات الثلاثاء 6 /12 /2022 فى كأس العالم -

رئاسة وزراء ليز تراس محل اختبار فى أيامها الأولى بسبب الاقتصاد.. صحف: رئيسة حكومة بريطانيا تعترف بالـ"اضطراب" بعد الإعلان عن الميزانية لكنها تتمسك بموقفها.. عريضة تطالب بانتخابات عامة.. واستطلاع: شعبيتها تتراجع

تحولت حظوظ رئيسة وزراء بريطانيا، ليز تراس بشكل كبير خلال الأيام الأولى لها فى منصبها، وذلك بسبب الجدل المصاحب للإعلان عن الميزانية المصغرة للحكومة والتي أثارت انتقادات واسعة لاسيما بعد تراجع الإسترلينى لأدنى مستوياته أمام الدولار منذ عقود. ومع انطلاق مؤتمر حزب المحافظين السنوي، كثرت التساؤلات حول قيادة تراس الوليدة وما إذا كانت ستنجح فى مواجهة التحديات الاقتصادية.

 

ورغم اعتراف  ليز تراس بوجود "اضطراب" في اقتصاد المملكة المتحدة بعد إعلان وزير المالية، كواسى كوراتنج عن الميزانية المصغرة، إلا أنها أكدت فى مقال فى صحيفة "ذا صن" البريطانية، إنها "تصرفت بشكل حاسم" وستحتفظ بـ "قبضة حديدية" على الشئون المالية للأمة.

9432fb6712.jpg

وكشفت الحكومة النقاب عن تخفيضات ضريبية بقيمة 45 مليار جنيه إسترليني يتم تمويلها عن طريق الاقتراض الأسبوع الماضي - لكنها لم ترافقها مع التقييم الاقتصادي المعتاد للخطط.

 

وأثار ذلك قلق المستثمرين مما تسبب في انخفاض الجنيه الإسترليني وإجبار بنك إنجلترا على التدخل لطمأنة الأسواق.

 

وقاومت تراس الدعوات لعكس التخفيضات أو تقديم نشرات التوقعات الاقتصادية للرقابة المالية المستقلة وتحليل خططها الضريبية.

 

وقالت رئيسة الوزراء إنها "ملتزمة" بنشر توقعات مكتب مسئولية الميزانية (OBR) في 23 نوفمبر ، وهو نفس اليوم الذي من المقرر أن تضع فيه المستشارة خططًا اقتصادية أخرى ، بعد أن التقت بمكتب مسئولية الميزانية يوم الجمعة.

 

لكن بعض النواب المحافظين يريدون رؤية ذلك عاجلاً لطمأنة الأسواق المالية بعد التداول المضطرب.

 

وتقول وزارة الخزانة إنها يجب أن تنتظر حتى يتم الإعلان عن تغييرات إضافية.

 

وكتبت تراس في ذا صن: "سأفعل الأشياء بشكل مختلف. الأمر ينطوى على قرارات صعبة وينطوي بالفعل على اضطراب على المدى القصير."

b1a003c562.jpg

وكررت التزامها بـ "إنعاش الاقتصاد" ، مع خطط لتحفيز النمو من المتوقع أن تشمل تدابير في ثمانية مجالات - تنظيم الأعمال ، والزراعة ، والإسكان والتخطيط ، والهجرة ،  والخدمات المالية ، ورعاية الأطفال ، والطاقة.

 

وأصرت على أنها ستحافظ على "قبضة حديدية على المالية الوطنية".

 

ومن ناحية أخرى، أصر وزير المالية، كواسي كوارتنج ، في صحيفة "تليجراف" البريطانية ، على أن بيان نوفمبر سيتضمن "خطة موثوقة" لإعادة المالية العامة إلى مسارها الصحيح ، مع "الالتزام بالانضباط في الإنفاق".

 

وقال كوارتنج: "دافع الضرائب البريطاني يتوقع من حكومته أن تعمل بكفاءة وفعالية قدر الإمكان ، وسوف نفي بهذا التوقع".

 

لكن الوزير الكبير سايمون كلارك قال لصحيفة التايمز إن الحكومة بحاجة إلى توضيح المزيد حول كيفية التحكم في الإنفاق ، بالإضافة إلى تعزيز النمو الاقتصادي.

 

وقال "اكتسبنا عادات إنفاق تفوق قدرتنا على دفع ثمنها. وهذا يحتاج إلى التغيير". وأشار إلى أن الحكومة كانت تتطلع إلى إجراء تخفيضات كبيرة و "تقليص الدهون" عندما يتعلق الأمر بالإنفاق العام. وأوضح "أعتقد أنه من المهم أن ننظر إلى حجم الدولة الكبير ، وننظر في كيفية التأكد من أنها تتماشى تمامًا مع اقتصاد ضريبي منخفض."

 

وأكدت تراس يوم الخميس أنها تبحث عن تخفيضات في جميع قطاعات الحكومة كوسيلة لدفع تكاليف إجراءات الميزانية المصغرة.

 

وقال بيتر ألدوس ، عضو البرلمان ، إن توقيت خطة الجمعة الماضي كان "خاطئًا بشكل ميؤوس منه".

وجادل زعيم الديمقراطيين الليبراليين السير إد ديفي بأن الحكومة ، من خلال الانتظار حتى 23 نوفمبر ، كانت تسمح للاقتصاد البريطاني بأن يسير وهو "أعمى" لمدة شهرين.

 

وقال: "لا تستطيع العائلات والشركات الانتظار أكثر من ذلك حتى تصلح هذه الحكومة ميزانيتها الفاشلة وغير العادلة".

 

وكشف استطلاع رأي أجرته "يو جوف" أن أكثر من نصف البريطانيين يعتقدون أن رئيسة الوزراء ليز تراس يجب أن تستقيل من منصبها، بعد أقل من شهر من عملها.

 

وسلط الاستطلاع الذي تم إجراؤه الجمعة، الضوء على الضرر الذي لحق بمكانة تراس وحزبها المحافظ بسبب الحزمة الضخمة من التخفيضات الضريبية غير الممولة التي كشفت عنها حكومتها قبل أسبوع، حسبما ذكرت وكالة "بلومبيرج".

 

وقال نحو 51% من قرابة 5000 بريطاني شملهم الاستطلاع، إنه على رئيسة الوزراء الاستقالة، فيما قال 54% إن وزير الخزانة كواسي كوارتنج يجب أن يستقيل.

 

وأظهر استطلاع "يوجوف" أيضا أن تراس تخسر التأييد بين أولئك الذين صوتوا لحزب المحافظين في الانتخابات العامة الأخيرة في عام 2019. وأفاد 36% من ناخبي حزب المحافظين بأن تراس ينبغي أن ترحل ودعا 41% إلى رحيل كوارتنج.

 

من جانب آخر، وقع أكثر من 191 ألف مواطن بريطاني على عريضة تدعو إلى إجراء انتخابات عامة فورية في البلاد، بسبب عدم الرضا عن خطة الحكومة الجديدة لدعم الاقتصاد ووسط "أزمات غير مسبوقة تهدد المملكة المتحدة".

 

ورغم رد الفعل العنيف من الأسواق المالية تجاه الخطة الحكومية والتي أثارت انتقادات من مسؤولين ماليين دوليين، تمسكت تراس وكوارتنج حتى الآن بقوة بخططهما المالية، التي يعتقد أنها تفيد الأغنياء أكثر من أصحاب الدخل المنخفض.

 

وتتجه رئيسة الوزراء المحاصرة الآن إلى المؤتمر السنوي لحزب المحافظين يوم الأحد مع تحد يتمثل في استعادة مكانتها بين نوابها وإقناع الأسواق المالية بأن حزب المحافظين ما زال يؤيد الإدارة المسؤولة للاقتصاد.

 

 


 

 

هذا الخبر منقول من اليوم السابع