أخبار عاجلة
نتائج مباريات الثلاثاء 6 /12 /2022 فى كأس العالم -

أمراض الماضى تعود من جديد.. الصحة العالمية تحذر من انتشار الحصبة وشلل الأطفال والسعال الديكى والقزاز والدفتيريا بسبب انخفاض التطعيمات الروتينية الــ14.. وتؤكد: انشغال العالم كورونا أدى لانخفاض اللقاحات

كشفت صحيفة "ديلى ميل" البريطانية، عن أن هناك مخاوف من الحصبة وشلل الأطفال وغيرها من "أمراض الماضي" يمكن أن تعود مع انخفاض معدلات تطعيم الأطفال لجميع التطعيمات الـ 14 ووصول معدلات لقاح MMR عند أدنى مستوى خلال عقد، حيث تكشف إحصاءات هيئة الخدمات الصحية البريطانية عن قلقها للغاية بشأن هذه انخفاض في التطعيمات.
 

الحصبة فيروس خطير قد يسبب الوفاة
الحصبة فيروس خطير قد يسبب الوفاة

 

وقالت الصحيفة، لقد انخفضت معدلات التطعيم بين الأطفال بشكل عام في إنجلترا، حيث إن أقل من 70% من الأطفال دون سن الخامسة في أجزاء من إنجلترا محصنون ضد أمراض خطيرة.
 

وأكد رؤساء الصحة، أن ذلك قد يؤدي إلى زيادة في الأمراض، حذر كبار الخبراء اليوم من احتمال تفشي مرض الحصبة وشلل الأطفال، حيث كشفت الإحصاءات الرسمية أن معدلات التطعيم في مرحلة الطفولة قد انخفضت، مؤكدين، إن انخفاض التطعيم وصل إلى أقل من 95% الرئيسية لجميع التطعيمات الـ 14 التي يتم تقديمها بشكل روتيني للأطفال، وهذا يشمل الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية (MMR)، التي انخفضت إلى أدنى مستوى لها منذ عقد، كما سجل تناول اللقاح مستوى منخفضًا قياسيًا للقاح 6 في واحد، الذي يقي من شلل الأطفال والسعال الديكي والتهاب الكبد B وHib والكزاز والدفتيريا. 
 

انخفاض معدلات التطعيم بسبب كورونا
انخفاض معدلات التطعيم بسبب كورونا

 

كشفت البيانات أن أكثر من 40% من الأطفال دون سن الخامسة في أجزاء من إنجلترا تُركوا بدون حماية ضد الأمراض الخطيرة بدء من مارس 2022.

 

وحذر رؤساء الصحة من أن هذا الانخفاض، على الرغم من صغره، يمكن أن يؤدي بسهولة إلى عودة ظهور الأمراض التي يعتقد أنها كانت من امراض الماضى وانتهت، مثل شلل الأطفال، كما أنه يؤدى الى جعل الدول عرضه لتفشي مرض الحصبة بشكل أكبر، والذي يصيب عادة بضعة آلاف فقط كل عام.

 

وأضافت الصحيفة،  كانت معدلات التطعيم تتدهور على مدى العقد الماضي - مدفوعة بظهور المعلومات غير الدقيقة لمكافحة التطعيمات المنتشرة على الإنترنت، ومع ذلك، قال المسؤولون إن الأرقام الجديدة "المقلقة للغاية" من المحتمل أيضًا أن تعود إلى الاضطراب الناجم بسبب جائحة كورونا.
 

في نداء موجه إلى أولياء الأمور، حثت وكالة الأمن الصحي في المملكة المتحدة العائلات على التحقق من أن تطعيمات أطفالهم محدثة حتى يتمتعوا "بأقصى قدر من الحماية ضد ما يمكن أن يكون أمراضًا رهيبة".
 

يقول العلماء، إن عتبة منظمة الصحة العالمية ضرورية لمنع انتشار الفيروسات بين السكان، يُعرض على كل طفل جرعته الأولى من لقاح الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية من سن عام واحد، بينما تُعطى جرعة ثانية عندما يبلغ من العمر 3 سنوات وأربعة أشهر.

 

انخفض معدل تناول لقاح الــ MMR لسنوات، ويلقي رؤساء الصحة باللوم على الوباء في بعض الانخفاضات التي حدثت في الأشهر الـ 12 الماضية، تم إلقاء اللوم على إغلاق المدارس والتركيز على إطلاق لقاح كورونا ونقص معدات الوقاية الشخصية في تضاؤل الإقبال. 
 

دعت وكالة الأمن الصحي في المملكة المتحدة (UKHSA)  إلى استرداد المعدلات "في أقرب وقت ممكن" إلى المستويات التي أوصت بها منظمة الصحة العالمية.

 

لقاح ال MMR
لقاح ال MMR

وحذر من أنه في حين أن المعدلات منخفضة، إلا أن هناك خطرًا أكبر يتمثل في انتشار الأمراض الخطيرة - والمميتة في بعض الأحيان - مثل الحصبة وشلل الأطفال.

 

قالت الدكتورة فانيسا صليبا، استشارية الأوبئة في وكالة الأمن الصحي في المملكة المتحدة UKHSA  إن الحصبة معدية للغاية ويمكن أن تكون خطيرة، مضيفة، إن الأمر مقلق للغاية أننا نشهد انخفاض مستويات امتصاص لقاح  MMR بين الأطفال الصغار.

 

وقال، إنه منذ إدخال لقاح الحصبة في عام 1968، تشير التقديرات إلى أنه تم منع 20 مليون حالة و 4500 حالة وفاة بسبب العدوى في المملكة المتحدة، كان هناك ما يصل إلى 2000 حالة إصابة بالحصبة و 6000 حالة من النكاف و 70 حالة من الحصبة الألمانية - التي أصابت الآلاف سنويًا حتى التسعينيات - كل عام في العقد السابق لظهور وباء كورونا.

 

الاصابة بالحصبة
الاصابة بالحصبة

لكن انخفضت الحالات إلى الصفر تقريبًا أثناء وباء كورونا، حيث أدت التأثيرات غير المباشرة لقيود كورونا أيضًا إلى انخفاض حالات الإصابة بالفيروسات الأخرى. 
 

حذر المسؤولون من أن الجمع بين الاستيعاب المنخفض والعودة إلى عادات السفر قبل الوباء يعني أنه من المرجح أن يتم جلب الحصبة من البلدان التي لديها مستويات أعلى من المرض وتتسبب في تفشي المرض في المملكة المتحدة. 

 

قالت البروفيسور هيلين بيدفورد، خبيرة الصحة العامة للأطفال في يونيفرسيتي كوليدج لندن،ان انخفاض معدل التطعيم يمثل "مصدر قلق كبير". 
 

انخفاض معدلات التطعيم
انخفاض معدلات التطعيم

 

أكد البروفيسور بيدفورد: إن العديد من الأطفال غير محميين وتزداد حتمية معدلات المرض، في هذه الحالة،من المحتمل تفشي المرض بشكل كبير، وتعتبر الحصبة مصدر قلق خاص لأنها شديدة العدوى لدرجة أن أي انخفاض طفيف في انخفاض اللقاح يؤدي إلى تفشي المرض، مضيفا، إنه لحسن الحظ، لم يفت الأوان بعد على التطعيم، موضحا، إن التطعيم فعال للغاية وله سجل أمان ممتاز، لا يحتاج أي طفل إلى مواجهة العواقب الخطيرة المحتملة لمرض يمكن الوقاية منه باللقاح.
 

أوضح البروفيسور جوناثان بول، عالم الفيروسات بجامعة نوتنجهام، إن التراجع المستمر في تناول لقاح الأطفال أمر "مخيب للآمال"، مضيفا،"لقد نسينا مدى خطورة بعض أمراض الطفولة، مشيرا إلى أن الحصبة، على سبيل المثال، كانت قاتلة متكررة لكن التطعيم وضع هذا المرض تحت السيطرة. 
 

وقال، إن الحصبة معدية بشكل لا يصدق - واحدة من أكثر الفيروسات التي نعرفها انتشارًا بسهولة - لذا لمنع تفشي المرض، يجب أن تكون التغطية باللقاح عالية - حوالي 95%"، تُظهر بياناتهيئة الخدمات الصحية البريطانية  NHS أيضًا أن لقاح 6 في واحد انخفض بين سنة وسنتين وخمس سنوات من العمر، يتم إعطاؤه للأطفال الرضع عندما يبلغون من العمر 8 و 12 و 16 أسبوعًا، موضحا إن هذه اللقاحات تحمي من الدفتيريا والسعال الديكي والتيتانوس وشلل الأطفال والأمراض التي تسببها المستدمية النزلية من النوع ب والتهاب الكبد ب.
 

انخفض معدل استخدام اللقاح 6 في واحد، بين الأطفال البالغين من العمر سنة واحدة على الصعيد الوطني من 92 إلى 91.8 %في العام الماضي. 

 

وقالت الدكتورة صليبا، إنه من "الأهمية الحيوية" أن يحصل الأطفال على لقاحات شلل الأطفال لمنع خطر الإصابة بالفيروس المسبب للشلل .
 

مخاوف من انتشار الامراض القديمة من جديد
مخاوف من انتشار الامراض القديمة من جديد

 

أصدر المسؤولون دعوات متجددة لسكان لندن للتقدم للحصول على لقاح ضد شلل الأطفال في وقت سابق من هذا العام بعد أن أشارت عينات مياه الصرف الصحي المراقبة بشكل روتيني إلى أن الفيروس ينتشر في العاصمة، تم حث الأطفال غير المحصنين في لندن على التقدم للحصول على جرعتهم الأولى، بينما تم تقديم جرعة معززة للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين سنة و9 أعوام، تم اكتشاف آخر حالة لشلل الأطفال في المملكة المتحدة في عام 1984، وتم إعلان الدولة خالية من الفيروس في عام 2003، قبل تقديم اللقاح، أصاب شلل الأطفال ما يصل إلى 8000 شخص وقتل 800 كل عام. 
 

أوضحت الدكتورة صليبا، أحث الآباء على التحقق من أن جميع الأطفال على دراية بلقاحاتهم، كما تعمل لقاحات الأطفال على تعزيز مستويات مناعة السكان، مما يساعد على منع تفشي المرض، لذلك من خلال تناول جميع التطعيمات لأطفالنا، فإننا نلعب دورنا في إبقاء هذه الأمراض محصورة في الماضي.

 

وأضافت الصحيفة، تظهر بيانات هيئة الخدمات الصحية البريطانية NHS أيضًا أن لقاح  PCV الذى يحمى من فيروس المكورات الرئوية الذى يسبب الالتهاب الرئوي وتسمم الدم والتهاب السحايا.انخفض أيضا في السنوات الماضية. 
 

انخفضت الحماية من فيروس الروتا، وهو معدي وشديد العدوى، كما حصل 91.5 % فقط من الشباب على لقاح MenB - الذي يحمي من عدوى المكورات السحائية التى يمكن أن تؤدي إلى تلف الدماغ والموت.

 

وفي الوقت نفسه، انخفضت نسبة الأطفال البالغين من العمر عامين المحميين ضد المستدمية النزلية من النوع ب والتهاب السحايا - والتي يمكن أن تسبب التهاب السحايا وتسمم الدم - من 90.2 إلى 89% في العام الماضي. 

 

قال الدكتور دوج براون، الرئيس التنفيذي للجمعية البريطانية لعلم المناعة، إن هناك حاجة إلى "اتخاذ إجراء فوري لعكس هذا الاتجاه النزولي المثير للقلق لعدة سنوات، موضحا، إن المستويات المنخفضة من تغطية التطعيم مهمة، هذا يعني أن هذه الأمراض لديها القدرة على الانتشار داخل مجتمعاتنا، وتصيب الأشخاص غير المحصنين، بما في ذلك الأفراد الضعفاء غير القادرين على الحصول على لقاحات مثل الأطفال الصغار أو الأشخاص المصابين بالسرطان. 

 

ودعا إلى اتخاذ إجراءات حكومية لتعزيز دور منسقي اللقاحات المحليين لضمان إمكانية الوصول إلى الخدمات والوصول إلى كل فرد في المجتمع والإجابة على أي أسئلة قد يطرحها الجمهور، مضيفا، إنه إذا تم تنفيذ هذه الخطوة، فقد تشهد منع الأطفال غير الملتحقين من المدارس ودور الحضانة.
 

قال متحدث باسم وزارة الصحة والرعاية الاجتماعية، من الأهمية بمكان أن تكون التطعيمات الروتينية للأطفال محدثة لأن هذا لا يزال أحد أفضل دفاعاتنا للصحة العامة، ليس فقط لتلقيح الطفل ولكن لعائلاتهم وأصدقائهم ومن حولهم. 

 

وقالت الصحيفة، تدوم تطعيمات الأطفال مدى الحياة، لذا لم يفت الأوان بعد للتقدم لأحدها، وهذا هو السبب في أن هيئة الخدمات الصحية البريطانية  NHS أطلقت هذا العام برنامجًا أوسع للأقبال على التطعيمات للأطفال بما في ذلك حملة اللحاق بالحصبة الألمانية.


 

 

هذا الخبر منقول من اليوم السابع