أخبار عاجلة

"اليوم السابع" فى جولة داخل مصانع سكر أرمنت بالأقصر قبل دخول الموسم الجديد لحصاد وعصير القصب نهاية الشهر الجارى.. رئيس المصنع: نستعد لاستقبال مليون و50 ألف طن قصب.. وتكريم كبار المزارعين والمنتجين.. صور

"اليوم السابع" فى جولة داخل مصانع سكر أرمنت بالأقصر قبل دخول الموسم الجديد لحصاد وعصير القصب نهاية الشهر الجارى.. رئيس المصنع: نستعد لاستقبال مليون و50 ألف طن قصب.. وتكريم كبار المزارعين والمنتجين.. صور
"اليوم السابع" فى جولة داخل مصانع سكر أرمنت بالأقصر قبل دخول الموسم الجديد لحصاد وعصير القصب نهاية الشهر الجارى.. رئيس المصنع: نستعد لاستقبال مليون و50 ألف طن قصب.. وتكريم كبار المزارعين والمنتجين.. صور

أيام قليلة وتظهر خلية نحل متكاملة من العمال والمهندسين والمشرفين فى كافة أرجاء منطقة مصانع سكر أرمنت على ضفة نهر النيل الغربية لمحافظة الأقصر، مع انطلاق موسم حصاد وعصير القصب الجديد، حيث تجرى إدارة مصانع سكر أرمنت غرب محافظة الأقصر، التجهيزات النهائية قبل انطلاق موسم حصاد وعصير القصب مع نهاية شهر ديسمبر الجارى، حيث سيتم بدء مراسم الموسم الجديد فى احتفالية نهاية الشهر بحضور قيادات المصنع والعمال والموظفين لبدء الموسم رسمياً لخدمة مزارعى القصب ودخول الأطنان من حول المحافظة.

وقاد "اليوم السابع" جولة داخل مصنع سكر أرمنت برفقة مسئولى المصنع، حيث يقول الكيميائى إسماعيل حسين فؤاد رئيس قطاعات مصانع سكر أرمنت، إنه من المقرر أن يستقبل مصنع سكر أرمنت فى موسم عصير قصب السكر، ما يقرب من مليون ومائة وخمسين ألف طن من قصب السكر كل عام، وينتج ما يقرب من مائة وعشرة ألف طن من السكر، بواقع واحد إلى عشرة من المحصول، وما يقرب من خمسين ألف طن من المولاس.

وأكد الكيميائى إسماعيل حسين فؤاد رئيس قطاعات مصانع سكر أرمنت، لـ"اليوم السابع"، أنه تم إنهاء استعداد كافة العاملين بمصنع سكر أرمنت الذين يكون لهم دور كبير سنويًا فى إنجاح الموسم هذا العام، وكذلك كافة المزارعين الذين يتعاملون مع موسم القصب ويلتزموا بالتعليمات بصورة مميزة، موضحاً أن إدارة المصنع أجرت الصيانة الدورية بالكامل لكافة المعدات والماكينات والعصارات، كما تمت توسعة عنبر الطبخ وتأهيل واستحداث بعض العمليات الصناعية فى الإنتاج، وتأهيل محطة القوى والمراجل البخارية وخطوط الديكوفيل التى تنقل المحصول بالسكة الحديد إلى داخل المصانع وذلك من خلال عملية صيانة عامة.

وأوضح رئيس قطاعات مصانع سكر أرمنت، إنه تبلغ إجمالى المساحة المزروعة بمحصول القصب بالمحافظة تبلغ حوالى 36 ألف فدان تقريبا من المتوقع أن تنتج حوالى مليون و300 ألف طن قصب تدر حوالى 130 ألف طن سكر تقريباً، حيث يجرى الانتهاء من كافة أعمال الصيانة للمعدات والماكينات وعلى رأسها تهيئة عنبر الطبخ وتأهيل واستحداث بعض العمليات الصناعية فى الإنتاج وتأهيل محطة القوى والمراجل البخارية وخطوط الديكوفيل التى تنقل المحصول بالسكة الحديد إلى داخل المصانع، وذلك من خلال عملية صيانة عامة إلى جانب التنسيق مع المستشار مصطفى ألهم محافظ الأقصر ومديرية الأمن بشأن أعمال نقل المحصول والطرق المرورية لتسهيل حركة الجرارات وتأمين المواصلات.

فيما كشف محمود أمين أبو النجع أحد مسئولى العلاقات العامة بالمصنع، إنه مع نهاية شهر ديسمبر الجارى ستفتح أبواب المصنع أمام المزارعين بإطلاق صافرات بدء موسم استقبال قصب السكر رسمياً من المزارعين حول الأقصر، وذلك للإعلان عن بدء موسم حصاد القصب وتسليمه للمصنع بالقطارات الديكوفيل والجرارات والعربات المتنوعة فى الموسم الأشهر بصعيد مصر.

ويضيف محمود أمين لـ"اليوم السابع"، إنه قبل التجهيز للموسم الجديد للقصب، نظم مصنع سكر أرمنت بقيادة الكيميائى إسماعيل حسين فؤاد رئيس قطاعات مصانع سكر أرمنت، الاحتفالية السنوية لتكريم أوائل وكبار المزارعين والموردين لمحصول قصب السكر خلال الموسم الماضى، وذلك خلال التجهيز والاستعداد لموسم قصب السكر بالموسم المقبل والذى ينطلق نهاية شهر ديسمبر الجارى، وحضر فعاليات الاحتفال السنوى لتكريم أوائل الزراع عن موسم 2022-2023 بمصانع سكر أرمنت، اللواء عصام الدين البديوى العضو المنتدب الرئيس التنفيذى لشركة السكر والصناعات التكاملية المصرية، والدكتور إبراهيم دردير عبدالله العضو المنتدب الفنى للصناعات التحويلية، والكيميائى صلاح عمر على العضو المنتدب الفنى لمصانع السكر، وياسر نوير رئيس قطاع مكتب رئيس الشركة، والمهندس طارق سعد أمين رئيس قطاعات الإنتاج الزراعى.

وخلال فعاليات الاحتفالية أكد اللواء عصام الدين البديوى العضو المنتدب الرئيس التنفيذى لشركة السكر والصناعات التكاملية المصرية، على عقد سلسلة من اللقاءات والاجتماعات خلال الفترة الماضية مع جمعية مستثمرى قصب السكر والمزارعين لمناقشة دعمهم بكافة السبل المتاحة لإنجاح الموسم المقبل لتوريد القصب، وكذلك العمل على تنفيذ توجيهات القيادة السياسية لزيادة رقعة الأرض المزروعة بمحصول القصب حول مصر بأكملها، وتم فتح باب الحوار والمناقشة مع زراع القصب، وتمت مناقشة أهم المشاكل التى تواجههم للوصول لأفضل الحلول المناسبة لهذه المشكلات التى تواجه المزارعين.

فيما زار اللواء عصام الدين البديوى رئيس شركة السكر والصناعات التكاملية، منذ أيام مصانع سكر أرمنت وكرم كبار مزارعين القصب فى احتفالية مميزة، وأكد على أن الشركة يتبعها 8 مصانع فى 5 محافظات (أسوان ـ الأقصر ـ قنا ـ سوهاج ـ المنيا) لإنتاج السكر من القصب والبنجر وهى كوم امبو وادفو وقوص وارمنت ونجع حمادى وجرجا ودشنا وابو قرقاص، حيث أنه مستهدف استلام ما يقرب من 7.7 مليون طن قصب خلال موسم الحصاد الحالى لإنتاج نحو 850 ألف طن سكر حيث المخصصات المالية لسداد مستحقات المزارعين بعد رفع سعر التوريد إلى 1500 جنيه للطن الواحد.

وأضاف البديوى، أن الشركة تستهدف الحفاظ على معدلات التوريد فى الحدود الأمنة بالرغم من تراجع المساحات المنزرعة إلى 235 ألف فدان هذا العام مقابل 248 ألف فدان خلال العام الماضى بواقع 13 ألف و500 فدانا، موضحاً أنه يتم حاليُا تنفيذ خطة لرفع قدرات المصانع الإنتاجية بالإضافة إلى تطوير عمل المراجل البخارية التى تولد الطاقة المخصصة لتشغيل توربينات الطاقة للمصانع فى ظل زيادة كميات الطاقة المستخدمة.

وأشار البديوى إلى أن خطة تطوير المراجل يتم تنفيذها على مسارين، الأول تتضمن إحلال المواسير القديمة وإجراء بعض التحسينات بها وهو ما تنفيذه فى 12 إلى 15 مرجل خلال الموسم الماضى على مستوى مصانع الشركة، والثانى إعادة تأهيل خطوط البخار بالمصانع التى أصابها التهالك والتقادم لافتًا إلى أن إجراءات ترشيد الطاقة وفرت نحو 45 مليون جنيه العام الماضى، ولفت إلى تنفيذ خطة شاملة بالتعاون مع وزارات الرى والزراعة لتطوير نظام زراعة القصب وزيادة الإنتاجية، مشيراً إلى أن هناك استجابة سريعة من القيادة السياسية بتحسين سلالة القصب الموجودة باعتبارها زراعة استراتيجية، وبناء علية بدأت وزارة الزراعة وضع خطة عاجلة، لافتاً إلى أن شركة السكر تعد مشارك رئيسى فى كل الإجراءات التى يتم تنفيذها، خاصة وأنها حلقة الوصل بين الجهات المنفذة والمزارعين وضامن لحقوقهم مستحقاتهم، وأوضح أن وزارة الزراعة قامت بإنشاء صوبتين لإنتاج القصب بالشتلات عبر استخدام جينات الانسجة الخاصة بالقصب القوى عبر نظام تكنولوجى متطور فى الزراعة لإنتاج محصول ذات إنتاجية مرتفعة، مشيراً إلى أن هذا النظام يتم استخدامه لأول مرة ومن المتوقع أن يساهم فى زيادة معدل إنتاج الفدان من القصب وكذلك السكر.

ومن الجدير بالذكر إنه قد دخلت زراعة قصب السكر مصر فى العهد الأموى، فى ولاية "قرة ابن شريك"، بعد أن استقدم العرب فسائل القصب من الهند، وزرعوها فى الصعيد، حيث انتشرت مصانع قصب السكر فى عهد محمد على باشا، وفى عهد حفيده الخديوى إسماعيل، حيث قام ببناء 18 مصنعا فى الصعيد منهم مصنع الضبعية الذى اندثر، وقد وصف المؤرخ على باشا مبارك مصنع الضبعية، وهى قرية كانت تتبع قنا قديما، وصارت حالياً ضمن محافظة الأقصر، بالوصف التالى -نقلاً عن نصه بالخطط التوفيقية صفحة 27 من الجزء الثالث عشر- "فى الضبعية للدائرة السنية تفتيش أطيان عشرة آلاف فدان تزرع قصبا وتسقى بالوابورات وبها فاوريقة فرنساوية ذات عصارتين وآلات كاملة لعصره وعمل السكر منه، وينقل إليها القصب بسكك حديد زراعية معمولة هناك، وشغلها دائما ليلاً ونهاراً كباقى الفاوريقات بواسطة وابور نور، تتفرق أنواره على العنابر والآلات والمخازن وجميع الأماكن اللازمة للشغل"، وأضاف على مبارك، أن المصنع "ينتج فى اليوم من السكر الأبيض المكرر فوق ثمانمائة قنطار (800 قنطار) سكر حبا ومن السكر الأحمر فوق أربعمائة قنطار أقماعا، وينقل منها العسل نمرة (3) إلى ورشة الروم بفاوريقة المطاعنة، ليستخرج منه السبرتو، وقد عملت تجربة الفدان من هذا التفتيش فوجد متحصله من السكر بأنواعه اثنين وعشرين قنطاراً، ثم أن الفاوريقة يخرج منها فرع من السكة الحديد يوصل إلى البحر (النيل) لنقل الآلات التى تأتى عن طريق النيل.

 

 

هذا الخبر منقول من اليوم السابع