أخبار عاجلة

مستشار الصحة العالمية لمرض السكر يكشف لـ"اليوم السابع" قصة ابتكار الأنسولين بعد اتباع طريقة الجوع من أجل الحياة.. التكنولوجيا الحديثة سبب انتشار المرض.. ويطالب بوضع ضرائب لشراء السكر.. وينصح المصريين: بطلوا كسل


كتبت نهير عبد النبى تصوير سامى وهيب

ألوان زرقاء تلون معالم العالم.. حملات توعية.. وتحاليل مجانية، هى مظاهر الاحتفال بـ"اليوم العالمى لمرض السكر"، الموافق 14 نوفمبر من كل عام والتى تتزامن عيد ميلاد "فردريك بانتنج" مكتشف الأنسولين، فقد تم تخصيص هذا اليوم للتوعية بالأعراض والعلاج والكشف المبكر، وفى هذه المناسبة كشف "اليوم السابع" حكاية مرض السكر منذ الحياة البدائية حتى الآن.

نبدأ بقصة اكتشاف الأنسولين ودور المجتمع فى الحد من الإصابة بالمرض إلى أحدث طرق اكتشافه والتعامل السريع معه، حيث يحدثنا الدكتور عادل عبد العزيز السيد أستاذ أمراض الباطنة والغدد الصماء والسكر ومستشار الصحة العالمية لأمراض السكر والرئيس الإقليمى الأسبق لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بالاتحاد العالمى عن كل هذه التفاصيل وكل ما توصل له الطب من جديد.

صور الدكتور عادل عبد العزيز (1)

ما هو اليوم العالمى للسكر وسبب تاريخه؟

اليوم العالمى للسكر هو مناسبة خاصة بالاتحاد الدولى للسكر، ثم احتفلت بها منظمة الصحة العالمية وكل أنحاء العالم، وهو من أهم المناسبات الدولية وتم تحديد يوم 14 نوفمبر من كل عام تزامنًا مع عيد ميلاد "فردريك بانتنج" وهو مكتشف الأنسولين عام 1921، وفيه يتم عمل حملات توعية بالمرض فى جميع أنحاء العالم .

صور الدكتور عادل عبد العزيز (2)

ما هى مظاهر الاحتفال باليوم العالمى للسكر فى جميع أنحاء العالم؟

تضىء الأماكن المهمة باللون الأزرق فى جميع أنحاء العالم مثل الأهرامات وبرج إيفيل وقلعة قايتباى، ويعتبر اللون الأزرق هو لون الاتحاد الدولى للسكر ويدل على لون السماء والنقاء.

والغرض من الاحتفالات هو رفع الوعى العام عن مشكلة مرض السكر وتأثيره على الصحة العامة وعلى المجتمع، وتوحيد الاحتفال وأشكاله ليكون هناك صوت مرتفع فى جميع انحاء العالم للفت انتباه الجميع بهذا المرض.

 ففى إحدى الأعوام احتفلت تركيا بطريقتها الخاصة فى اليوم العالمى للسكر، حيث نظمت يوما طبيا لإجراء 750 ألف تحليل سكر فى يوم واحد بالتعاون مع مئات المراكز وهو رقم قياسى دخلت به موسوعة جينيس.

صور الدكتور عادل عبد العزيز (3)

ما هو شعار اليوم العالمى للسكر عام 2017؟

فى كل عام نختار شعارًا للاحتفال باليوم العالمى للسكر يكون له علاقة بتأثير المرض على فئات مختلفة من المجتمع ومضاعفاته، ففى أحد الأعوام كان يرمز للمرضى الذين يبترون أقدامهم أو يفقدون أبصارهم بسبب مرض السكر تحت شعار "خطوات نحو الأمل".

الاتحاد الدولى رفع شعار "السكر والمرأة" ليكون احتفال هذا العام، لأن المرأة هى نصف المجتمع وهناك علاقة قوية بينها وبين مرض السكر سواء سكر الحمل والطفل فهى الأم والزوجة والابنة ولابد أن نعطيها كل الاهتمام والرعاية.

صور الدكتور عادل عبد العزيز (4)

ما هى قصة اكتشاف مادة الأنسولين؟

قصة اكتشاف الأنسولين من أجمل القصص المشوقة والمثيرة، فهناك 4 شخصيات وراء قصة الاكتشاف ولكن كان بانتنج هو الشخصية الرئيسية وهو طبيب جراح اكتشف علاقة مرض السكر بالبنكرياس وأن هناك مادة موجود به تنظم السكر فى الدم وإنقاص هذه المادة هو سبب مرض السكر، فبدأ فى البحث عن مكان خروج هذه المادة من البنكرياس وتم تسميتها بـ"الأنسولين" أو أنسولة وتعنى جزيرة لأنها توجد وسط نسيج البنكرياس فى جزر منفصلة.

بغض النظر عن الجوانب العلمية بالقصة إلا أن بها جوانب بشرية هائلة وكم من المثابرة والتشويق، ومن أطرف المواقف فى القصة عندما توقف الأطباء عن العمل فى الاكتشاف بسبب قلة الإمكانيات وحاجتهم إلى 6 دولارات من أجل شراء كلب لإجراء التجارب عليه، فلجأوا إلى كلاب الشوارع.

نجحت التجربة وحصل الأطباء على جائزة نوبل بعد الاكتشاف بعام واحد، وهى سابقة فى جوائز نوبل لم تحدث من قبل، ففى الغالب تعطى جائزة نوبل لشخص يغير تاريخ البشرية وتنتظر فترات طويلة حتى يتم التأكد من كفاءة هذا العمل وأنه ساهم بالفعل فى أن يصبح رافدًا من روافد الثقافة والعلم، مثال على ذللك حصول العالم المصرى أحمد زويل على جائزة نوبل بعد 14 عامًا من اكتشاف الفمتو ثانية.

وتم علاج أول طفل مريض بالسكر عام 1922 ويدعى "ليناردو توميسون"، ولاحظ التغيير الجذرى فى صحته فبعد أن كان يصارع الموت أصبح بصحة جيدة.

صور الدكتور عادل عبد العزيز (5)

كيف كان يتم علاج مرض السكر قبل اكتشاف الأنسولين؟

قديمًا كان مرض السكر يسمى بـ"مرض الموت" نظرًا لمضاعفاته السيئة على صحة الجسم حيث إنه يؤدى إلى الفشل الكلوى والسكتات القلبية والدماغية وبتر فى الأطراف وفقدان للبصر، فضلاً عن الألم النفسى الذى يشعر به المريض.

فكان الحل الوحيد لإنقاذ مريض السكر هو حرمانه من الطعام دون رحمة، وذلك لأن الطعام يزيد من ارتفاع نسبة السكر فى الدم فبالتالى كان الحل هو الموت من الجوع بدلاً من الموت بالألم، أو إعطاء المريض مسكنات "المروفين".

صور الدكتور عادل عبد العزيز (6)

لماذا انتشر مرض السكر بشكل كبير فى السنوات الأخيرة؟

مرض السكر مشكلة ضخمة تتزايد كل عام، فخلال الفترة الأخيرة زاد عدد مرض السكر بشكل مخيف وذلك بسبب الاكتشافات الإنسانية التى تمت وبدأت خلال منتصف القرن العشرين، فكان الإنسان البدائى يعيش على الحياة البسيطة المليئة بالمجهود البدنى سواء فى إعداد الطعام أو التنقل من الأماكن عن طريق السير على الأقدام وصنع البيوت، فكان الإنسان البدائى يحلم بـ"عدم الجوع والشقاء".

ولكن مع بداية عصر النهضة الصناعية بدأ الإنسان فى اكتشاف الآلات ووسائل النقل المتعددة واكتشاف الكهرباء واستخدامها فى البيوت والشوارع، وبدأ المجهود البدنى يقل مع انتشار السيارات والمصعد والريموت كنترول، ما أدى إلى انتشار السمنة ومرض السكر.

صور الدكتور عادل عبد العزيز (7)

ما هو الجديد بشأن أدوية السكر؟

كل يوم اكتشافات جديدة فى علاج مرض السكر وهناك أدوية متعددة لها بعض العيوب والمميزات، والذى يجمع بين الأدوية الجديدة هى الأسعار الباهظة ولكن لا نضع اللوم على شركات الأدوية فهى مؤسسات اقتصادية رأسماليه لولا وجودها لا يوجد تقدم فى العلاج وبالتالى فنحن نواجه مشكلة اقتصادية أخرى فى علاج مرض السكر.

صور الدكتور عادل عبد العزيز (8)

هل هناك علاقة بين الإفراط فى استهلاك السكر والإصابة بمرض السكر؟

نعم هناك علاقة بين الإصابة بمرض السكر والإفراط فى تناول السكريات ولكن فى حالة وجود مشاكل فى البنكرياس وعدم الحركة، فيؤدى ذلك إلى السمنة وبالتالى الإصابة بمرض السكر.

صور الدكتور عادل عبد العزيز (9)

كيف نحد من مشكلة انتشار مرض السكر فى مصر؟

الجميع يجب أن يكون له دور فى الحد من مشكلة مرض السكر "الإعلام، الأطباء، الاتحاد الدولى، الأسرة، وزارة الصحة، البرلمان، وزارة التربية والتعليم..." وغيرهم.

 

فهناك بعض الدول الأجنبية تحد من استهلاك شراء السكر من الأسواق لحماية المواطنين، وهو الدور الذى يجب أن تقوم به الحكومة المصرية من خلال وضع ضرائب على شراء السكر وارتفاع أسعاره وبذلك تقل اتاحته فى البيوت.

 

نحن أيضًا نواجه مشكلة سمنة كبيرة بين الأطفال وهنا يأتى دور وزارة التربية والتعليم فى منع الحلويات من "كانتين" المدارس واستبدالها بالفواكه مع وضع معايير للحفاظ على صلاحيتها.

صور الدكتور عادل عبد العزيز (11)

ولا بد من أن يكون للبرلمان دور فى وضع تشريعات لمساعدة مرضى السكر من كل الجهات وأطالب وزارة الصحة فى وضع ميزانية مخصصة للعلاج، فمصر من أضعف الدول التى تنفق على مرض السكر، وأيضًا وسائل الإعلام لها دور أيضًا فى توعية الناس ضد مرض السكر، من خلال الإعلانات والحملات التوعوية.

صور الدكتور عادل عبد العزيز (10)

ما هى توصياتك التى توجهها للمصريين فى اليوم العالمى للسكر؟

نصيحتى للجميع أن يعتدلوا فى الطعام ويمارسوا النشاط البدنى والاهتمام بالفواكه والخضراوات والحد من تناول الدهون والسكريات، ولمريض السكر ألا تخجل من مرضك وتعايش معه بشكل طبيعى، وبخصوص اليوم العالمى للسكر عام 2017 الذى يحمل شعار السكر والمرأة "حافظوا على المرأة وحاربوا التمييز ضدها فهى الأم والابنة والأخت".

 

 

هذا الخبر منقول من اليوم السابع