أخبار عاجلة

وزير الدفاع السوري يزور الأردن لبحث الاستقرار على الحدود

وزير الدفاع السوري يزور الأردن لبحث الاستقرار على الحدود
وزير الدفاع السوري يزور الأردن لبحث الاستقرار على الحدود

زار وزير الدفاع السوري، العماد علي أيوب، أمس الأحد، الأردن، لبحث الاستقرار على الحدود المشتركة بين البلدين، في أول زيارة من نوعها منذ اندلاع الصراع السوري قبل 10 سنوات.

وقال دبلوماسيون غربيون كبار، إن الأردن يشعر بالقلق من توسع الوجود الإيراني، من خلال اختراق وحدات الجيش السوري، وانتشار الفصائل المسلحة التي تمولها طهران، التي لها سيطرة الآن في جنوب سوريا، كما عزز «حزب الله» اللبناني وجوده في محافظة القنيطرة، وفقا لما ذكرته قناة «العربية» الإخبارية.

وبحث أيوب، ورئيس هيئة الأركان الأردني، اللواء ركن يوسف الحنيطي، عددا من القضايا ذات الاهتمام المشترك، كما بحث الجانبان، تنسيق الجهود لتأمين الحدود المشتركة، والأوضاع في الجنوب السوري، ومكافحة الإرهاب ومواجهة عمليات التهريب وخاصة المخدرات.

وأكد المسؤولان، استمرار التنسيق والتشاور المستقبلي إزاء مجمل القضايا المشتركة، فيما قالت مصادر إن المحادثات العسكرية بين سوريا والأردن، تناولت ما شهدته الأشهر الأخيرة من زيادة كبيرة في تهريب المخدرات، وهو ما أشار مسؤولون أردنيون، إلى أن «حزب الله» يقف وراءها.

الجيش الأردني: الحنيطي بحث مع وزير الدفاع السوري الوضع في درعا

من جانبه، قال الجيش الأردني، في بيان، إن الحنيطي بحث مع وزير الدفاع السوري، الوضع في درعا وقضايا مثل مكافحة الإرهاب وتهريب المخدرات في المنطقة، مشيرا إلى أن المحادثات جاءت في إطار الاهتمام بتكثيف التنسيق المستقبلي حول كافة القضايا المشتركة.

بدورها، أشارت المتحدثة الإقليمية باسم وزارة الخارجية الأمريكية جيرالدين جريفيث، أمس الأحد، إن العقوبات على «حزب الله» اللبناني جاءت بسبب نشاطاته المزعزعة للاستقرار، وفقا لما ذكرته قناة «إل بي سي آي» اللبنانية.

وفرضت الولايات المتحدة، الجمعة الماضية، عقوبات جديدة على عدد من الأفراد لصلتهم بـ«حزب الله»، وقالت وزارة الخزانة الأمريكية على الإنترنت، إن هؤلاء الأفراد أو الشبكة قاموا بعمليات غسل عشرات الملايين من الدولارات من خلال الأنظمة المالية الإقليمية وأجروا عمليات تبادل للعملات وتجارة الذهب لصالح كل من الحزب والحرس الثوري الإيراني.

وكشفت الخزانة الأمريكة، أن من بين هؤلاء علي الشاعر الملقب بالشاعر علي من مواليد بنت جبيل جنوب لبنان، والكويتي جمال حسين عبد علي عبد لرحيم ، المعروف باسم الشاطي.

متحدثة أمريكية: مسألة العقوبات ضد «حزب الله» لا تقتصر على واشنطن

وأضافت جريفيث، أن مسألة العقوبات ضد الحزب لا تقتصر على واشنطن بل المجتمع الدولي ككل، وأشارت المتحدثة الأمريكية، إلى أن بلادها لن تتردد في مساءلة «حزب الله» على أنشطته المزعزعة للاستقرار وعلى حساب الشعب اللبناني.

وأوضحت جريفيث، أن استيراد النفط من إيران والنشاطات المشابهة يعرض لبنان للخطر، مشيرة إلى الإدارة الأمريكية فرضت عقوبات جديدة على الحزب بمنعه استغلال الموارد اللبنانية وتأمين تمويله، مضيفة: «نحن نلتزم بتضييق الخناق على الحزب».

وشددت جريفيث على أن واشنطن تتخذ عدة إجراءات ضد ايران واستيراد النفط غير الشرعي.

وفي العراق، أعلنت قيادة «عمليات البصرة»، استحداث قوة أمنية جديدة لردع النزاعات العشائرية، سميت بـ القوة الضارية، فيما حددت هيئة «الحشد الشعبي»، أمس الأحد، آلية عودة «المفسوخة» عقودهم، مؤكدة أن اليوم سيتم اطلاق الاستمارة الالكترونية  وكان رئيس هيئة «الحشد» فالح الفياض، أعلن في وقت سابق، الحصول، على الموافقات الرسمية لعودة 30 ألفا من «المفسوخة» عقودهم من الحشد.

الرئيس العراقي يتوجه إلى نيويورك للمشاركة في اجتماعات منظمة الأمم المتحدة

 وتوجه الرئيس العراقي، برهم صالح، أمس الأحد، الى نيويورك للمشاركة في اجتماعات الجمعية العامة لمنظمة الأمم المتحدة، وقالت رئاسة الجمهورية في بيان، إنه من المقرر أن يُلقي صالح كلمة العراق في اجتماع الجمعية العمومية، وفقا لما ذكرته قناة «السومرية» الإخبارية العراقية.

وفي سياق آخر، اختار المرشد الإيراني، علي خامنئي، أمس الأحد، العميد طيار حميد واحدي، والذي تدرب على قيادة طائرات حربية روسية لقيادة القوات الجوية في ابلاد، ويخلف واحدي الجنرال عزيز ناصر زاده، وفقا لما ذكرته قناة «السومرية» الإخبارية العراقية.

بدورها، قالت بعثة المملكة المتحدة لدى الأمم المتحدة، أمس الأحد، إن وزيرة الخارجية البريطانية المعينة حديثًا، ليز تروس، ستلتقي بوزير الخارجية الإيراني حسين أميرعبداللهيان، اليوم الاثنين وستدعو إلى إطلاق سراح المعتقلين البريطانيين المحتجزين في إيران، وفقا لما ذكرته وكالة أنباء «سبوتنيك» الروسية.

هذا الخبر منقول ولا نتحمل أي مسئولية عن مدى صحة أو خطأ المعلومات الموجودة به

 

 

هذا الخبر منقول من الوطن