أخبار عاجلة
خريطة معرض الكتاب 2023.. يتكون من 5 صالات -

بالصور.. تايلاند.. ملاذ الشواذ.. البلد الآسيوى محط أنظار "المتحولين" من دول شرق القارة الصفراء.. قوانين الحكومة البسيطة أبرز عوامل الجذب.. وتقارير: العملة الصعبة وترويج المقاصد السياحية أبرز الفوائد


كتب: هانى محمد

تحولت دولة "تايلاند"، إلى الملجأ الأول لشواذ العالم، وبالأخص دول شرق آسيا، حيث تعترف الحكومة التايلاندية بحقوق المثليين والمتحولين جنسيًا وتترك لهم حرية التجول فى البلاد بحرية تامة، دون قيود عكس الكثير من الدول الآسيوية مثل الصين.

الشواذ فى بانكوك
الشواذ فى بانكوك

 

فى حين أن المجتمع التايلندى، قد يكون أقل قبول من المجتمعات الخاصة بالمثليين، فإن البلاد تميل إلى الترحيب بالأجانب المثليين الذين يعطيون اقتصادها دفعة قوية، حيث تعتبر بانكوك على وجه الخصوص وجهة سياحية مثلى للمثليين.

احتفالية للشواذ فى تايلاند
احتفالية للشواذ فى تايلاند

 

وذكرت تقارير صينية، أن دولة تايلاند أصبحت تجذب الكثير من السياح مؤخرًا بفضل الطعام المميز والمعابد القديمة والجزر الاستوائية، وأصبحت أيضا المجتمع الآمن للشواذ والمثليين على مستوى العالم.

جانب من احتفالات الشواذ
جانب من احتفالات الشواذ

 

ورصدت التقارير، سفر العديد من المواطنيين الصيينين من المثليين لقضاء أوقاتهم بحرية فى تايلاند، لشراء مسكن آمن لقضاء أوقاتهم بعيدا عن المسألة القانونية التى يتعرضون لها فى بلادهم.

فعالية للشواذ بتايلاند
فعالية للشواذ بتايلاند

 

وقال ليو "42 عاما" مدرسا اللغة الانجليزية، أنه وزوجه يحاولان توفير الأموال لشراء مسكن فى تايلاند بغرفة نوم واحدة للعيش بعيدا عن الصين والمسألة القانونية التى قد يتعرضون لها.

صينييون يشاركون فى فعاليات للشواذ بتايلاند
صينييون يشاركون فى فعاليات للشواذ بتايلاند

وتحاول بكين، الآن السيطرة على اقتصادها ووقف الأموال التى تغادر شواطئها من قبل المثليين الذين يقروون الهجرة خلال البلاد للتمتع بحياتهم بعيدًا عن الحكومة الشيوعية.وفى السياق نفسه، قال يين جى، وكيل عقارى فى بانكوك، إن ثلث الزبائن من المثليين من دولة الصين، وأن العديد من الشواذ الصينيين يزرون تايلاند بشكل مستمر، منهم من يبحث عن منزل لقضاء العطلات، ومنهم من يستعد للبقاء مدى الحياة.

وقال شين يينغ مدير أحد المراكز ببكين، إن له أصدقاء قاموا بشراء ممتلكات فى تايلاند، حيث أن العقارات فى الصين أسعارها مرتفعة، وعلى النقيض من ذلك، لا يوجد فى الصين سوى قدر ضئيل من التسامح فيما يتعلق بالعلاقات بين نفس الجنس، حتى وإن لم تكن هناك قوانين ضدهم.

ورصدت دراسة استقصائية، شملت 19 ألف شاذ صينى في العام الماضى، أن أكثر من نصفهم تعرضوا للتحيز الاجتماعى بسبب تفضيلاتهم الجنسية.

وقال باحثون من الأمم المتحدة إن مجتمعات المثليات والمثليين ومزدوجى الميل الجنسي ومغايري الهوية الجنسية لا تزال غير مرئية إلى حد كبير فى المجتمع الصينى"، وأن 5 % فقط من المواطينين المثليين فى الصين يختارون أن يحددوا علنا ​​تفضيلهم الجنسى، خوفا من عائلتهم

 

 

هذا الخبر منقول من اليوم السابع