أخبار عاجلة
حقيقة خطوبة صافيناز.. دعاية لكليبها الجديد -

مريض فطر أسود بعد إزالة فكه العلوي: «محتاج أدوية مش قادر أجيبها»

مريض فطر أسود بعد إزالة فكه العلوي: «محتاج أدوية مش قادر أجيبها»
مريض فطر أسود بعد إزالة فكه العلوي: «محتاج أدوية مش قادر أجيبها»

لم يكن «رمضان خميس»، صاحب الـ42 سنة، ابن مركز طامية بمحافظة الفيوم، يتوقع أن يتم إزالة فكه العلوي، بعدما التهم الفطر الأسود أنسجة الأنف والفم، إلا أنّه لا يزال صابراً محتسباً راضياً بقضاء الله، يأمل في أن يشفى بصورة نهائية، ويجري ترقيع لسقف الفم، حتى يعود لحياته الطبيعية، ليقوم باستئناف تحفيظ القرآن الكريم لأبناء قريته، ولكن كثرة الأدوية التي طلبها الأطباء كانت فوق قدراته المالية بكثير، حيث وصف له الأطباء 21 حقنة، بالإضافة إلى نوع من الأقراص يتناوله مرتين يومياً لمدة 6 أشهر.

رمضان: «فلوسي خلصت على علاج كورونا وعايز أدوية الفطر الأسود»

وكشف «رمضان»، في تصريحات خاصة لـ«الوطن» أنّه أنفق كل ما يملك على علاج كورونا، موضحاً أنّه خضع للعلاج في قسم العزل بمستشفى التأمين الصحي لمدة شهر، جرى خلاله وضعه على أجهزة التنفس الصناعي، وإعطائه أدوية الكورتيزون حتى شُفي تماماً من الفيروس وخرج من المستشفى، ولكنه فوجئ بإصابته بالسكر، ثم الفطر الأسود، وأصبح غير قادراً على شراء الأدوية.

بسبب كورونا.. إصابة «رمضان» بالسكر ثم إصابته بالفطر الأسود

وأشار شقيق «الشيخ رمضان» إلى أنّهم فوجئوا بإصابته بالسكر، عقب تعافيه من فيروس كورونا، رغم كونه لم يعاني من السكر في حياته قبل ذلك، ثم فوجئوا بشكواه من صداع شديد، وفقده الشعور بمنطقة الأنف وسقف الحلق، وظهور لون أسود بسقف حلقه، وحينما ذهبوا للطبيب اكتشفوا أنّه مصاب بـ«الفطر الأسود»، وجرى تحويله إلى قسم الأنف والأذن بمستشفى القصر العيني، ثم تبرع أحد الأطباء بإجراء عملية استئصال الفطر الأسود له دون مقابل.

21 حقنة أمبيزوم وأقراص ديفيدو مطلوبة لإنقاذ حياة «رمضان»

وكشف شقيق رمضان أنّه خضع لعملية استئصال الأنسجة المتآكلة بالأنف والفم بسبب الفطر الأسود، الاثنين الماضي، ولكن الطبيب أكد ضرورة حصوله على 21 حقنة «أمبيزوم» حتى لا يعود الفطر الأسود مجدداً، بالإضافة إلى أقراص «ديفيدو» التي يجب أن يأخذ منها قرصين يومياً لمدة 6 أشهر، موضحاً أنّهم فوجئوا بعدم وجود الحقن في الصيدليات ووصل سعرها في السوق السوداء إلى 3 آلاف جنيه للحقنة الواحدة بدلاً من 1800 جنيهاً، بينما وصل سعر علبة الـ «ديفيدو» إلى 150 جنيه بدلاً من 75 جنيهاً، موضحاً أنهم أنفقوا كل ما يملكون على علاج شقيقه، حيث يجرون تحاليل سكر ووظائف كلى وأشعة بصورة يومية.

شقيق المصاب بالفطر الأسود: «لجأنا للصحة لتوفير الأدوية»

وأوضح أنّه ذهب إلى مديرية الصحة بالفيوم وأخبروه أنّ حقن «الأمبيزوم» ليست متوفرة حالياً، ولكن الدكتور حاتم جمال الدين وكيل الوزارة، أحالهم للتأمين الصحي وكتبوا جواب علاج على نفقة الدولة، موضحاً أنّه كُتب عليه «عاجل جداً وضروري» ولكن حتى الآن لم يتم صرف الحقن، وكل يوم يتأخروا في إعطاء شقيقه العلاج تزداد خطورة حالته.

وبيّن أنّهم توجهوا لإحدى الجمعيات الخيرية الشهيرة التي بدأت في جمع التبرعات لشراء الحقن لشقيقه ولكنهم لم يسلموه أي حقنة حتى الآن، مطالباً الدكتور أحمد الأنصاري محافظ الفيوم، بضرورة توفير علاج شقيقه في أسرع وقت لإنقاذ حياته.

هذا الخبر منقول ولا نتحمل أي مسئولية عن مدى صحة أو خطأ المعلومات الموجودة به

 

 

هذا الخبر منقول من الوطن