أخبار عاجلة
تحطم طائرة عسكرية شمال العراق ومصرع طاقمها -

ماذا قال عاصم الدسوقى عن تيران وصنافير؟.. المؤرخ الكبير يؤكد: الجزيرتان تتبعان منطقة الحجاز وعبد العزيز آل سعود أعلن نفسه سلطان عليها 1926.. وطالب الملك فاروق بحمايتها بعد احتلال إسرائيل لأم الرشاش

ماذا قال عاصم الدسوقى عن تيران وصنافير؟.. المؤرخ الكبير يؤكد: الجزيرتان تتبعان منطقة الحجاز وعبد العزيز آل سعود أعلن نفسه سلطان عليها 1926.. وطالب الملك فاروق بحمايتها بعد احتلال إسرائيل لأم الرشاش
ماذا قال عاصم الدسوقى عن تيران وصنافير؟.. المؤرخ الكبير يؤكد: الجزيرتان تتبعان منطقة الحجاز وعبد العزيز آل سعود أعلن نفسه سلطان عليها 1926.. وطالب الملك فاروق بحمايتها بعد احتلال إسرائيل لأم الرشاش

كتب أمين صالح

أستاذ تاريخ حديث: مصر وافقت على ردهما عام 1990 وظروف المنطقة أجلت التسليم أكثر من مرة

كشف الدكتور عاصم الدسوقى أستاذ التاريخ الحديث أن جزيرتى تيران وصنافير تتبعان "الحجاز" وهذه المنطقة تاريخية وتعد أحد أقاليم شبه الجزيرة العربية الجغرافية الخمسة ويقع فى الجزء الشمالي الغربي والغربي من شبه الجزيرة العربية وغزاها سلطان نجد فى عام 1926 وأطلق على نفسه سلطان نجد والحجاز، والغزو يعنى أنه دخلها بالقدم وليس بالطائرات لذا أطلق على مدين غزة هذا الاسم لأنها كانت تابعة للحجاز وهذه الحدود تشمل أيضا العقبة .

 

وأضاف الدسوقى فى تصريح لــ"اليوم السابع"، أنه فى عام 1932 أعلن عبد العزيز آل سعود عن المملكة العربية السعودية وأصبح ملك السعودية بدلا من سلطان نجد والحجاز ومع حرب 1948 كانت هناك هدنة بين إسرائيل وبعض الدول العربية فى عام 1949 وبعدها بشهرين احتلت إسرائيل أم الرشراش ميناء إيلات حاليا وهنا شعرت المملكة العربية السعودية بالخطر لأن تيران صونافير فى مدخل العقبة وبالتالى ستحتلها إسرائيل فطلب من الملك فاروق القيامة بحماية الجزيرتين ووضعهما تحت السيادة المصرية وبعد طلب الملك السعودى صدر أمر للفرق العسكرية باستكشاف الجزيرتين حيث لم تكن لمصر سيادة عليهما من قبل وبالتالى صدر أمر بعد ذلك باحتلال الجزيرتين مما يؤكد أن الجزيرتين يتبعان السعودية ولم يكن لمصر أى علاقة بهما.

 

وأوضح الدسوقى، أن السؤال الأهم أنه فى عام 1981 طالبت السعودية بإعادة الجزيرتين ولكن الأمر لم يتم لماذا؟ لأن معاهدة كامب دايفيد جاءت مع الدول التى شاركت فى الحرب ضد إسرائيل ولها حدود معها أما السعودية لم يكن لها أى حدود معها لأن تيران وصنافير تقعان تحت الحماية المصرية فى هذا التوقيت لذا طالبت إسرائيل أمريكا بالضغط على السعودية فى هذا التوقيت لرد تيران وصنافير وعقد هدنة معها إلا أن السعودية لم ترضخ لذلك وتم إرجاء عودة الجزيرتين خاصة وأن الجزيرتين فى هذا التوقيت كان يتبعان المنطقة ج التى وقعت فى نطاق مصر وفقا لمعاهدة كامب دايفيد حتى لا يكون هناك حدود مشتركة لإسرائيل مع السعودية.

وتابع أستاذا التاريخ الحديث:" فى عام 1990 وافقت مصر على طلب السعودية برد الجزيرتين إلا أن الوقت لم يكن مناسب وتكررت المطالبات وبالتالى فإن القضية ليس لها علاقة من قريب أو بعيد بالتنازل عن الأرض وإنما يستخدمها البعض لتشويه صورة النظام المصرى حاليا لأغراض سياسية.

ولفت الدسوقى إلى أنه فى عام 1934 اى قبل عام 1950 وهو العام الذى انتقلت فيه الحماية للجزيرتين إلى مصر، طلب وفد من جامعة فؤاد الأول –جامعةا لقاهرة حاليا- أن يقوم برحلة عملية استكشافية لعدد من الصخور لجزيرتى تيران وصنافير وبالتالى طلبت الخارجية المصرية من قنصلها فى جدة فى هذا التوقيت ان يسمح للطلاب بالذهاب للجزيرتين وهذا يعنى أننا لم نكن نمتلك الجزيرتين وبالتالى طلبنا من السعودية هذا الطلب مشيرا إلى أن هذه وثيقة أخرى ومسجلة فى الأرشيف.

 

 

 

 

هذا الخبر منقول من اليوم السابع