أخبار عاجلة

خاص لـ" صوت بلادى " العراب هانى شنودة :مشروعى القادم هو" قافلة السعادة "

خاص لـ" صوت بلادى " العراب هانى شنودة :مشروعى القادم هو" قافلة السعادة "
خاص لـ" صوت بلادى " العراب هانى شنودة :مشروعى القادم هو" قافلة السعادة "

 

حوار : چاكلين جرجس

 

  • الموسيقى بالنسبة إلىّ هى الترجمة التى تنقل ثقافتنا إلى العالم كى ينظروا إلينا

 

  • فرقة " المصريين " يعود الفضل فى تكوينها للأديب العالمى نجيب محفوظ

 

  • اللحن يُنجح الأغنية أما الكلمات تضمن لها الخلود

 

  • برنامجى هارمونى على " يوتيوب " يعني "توافق" ومن المفروض أن كل شخص يعيش الهارمونى الخاص به

 

  • أغنية " متحسبوش يا بنات أن الجواز راحة " دعوة صريحة للزواج

 

 

  على ما يبدو أن الرصاصات لا تستخدم فى الحرب فقط بل هناك رصاصات تخترق القلب و الوجدان قد تشعلنا حماسة أو نذوب عشقا و هياما معها ، فعلى مدار رحلة ممتدة لأكثر من نصف قرن أطلق الفنان و الموسيقار هانى شنودة رصاصاته الإبداعية المبهرة والمبهجة إلى  عالم الموسقى و الغناء فقد كان أول من  أدخل الهارموني للموسيقى المصرية، أول من أعاد توزيع أغاني لموسيقار الأجيال محمد عبدالوهاب، أول من قدَّم مقطوعات موسيقية يمكن وصفها بالموسيقى البحتة مُنتصرا للموسيقى وأنغامها الساحرة فى تجربته الفريدة ، قدم كل هذا لأيمانه بمقولة الفيلسوف ثيروندايك إن (الفرق بين العبقري والمجنون هو النجاح)؛ نعم كل ما قدمه وصفه البعض بالجنون وقتها؛ لأنه كان جديداً ومختلفاً.

فمنذ أن ولد سنة 1943 بطنطا  كان شغوفًا بالفن منذ تخرجه من كلية الموسيقي سنة 1966م، وبعد ذلك التحق بالمعهد العالى للموسيقى "الكونسيرفتوار" ثم اشترك مع فرقة البلاك كوتس، وعمل بفرقة  " لى بيتى شاه " ، ثم أسس فرقة " المصريين " ، قدم مواهب جديدة اصبحت نجوما لامعة على الساحة الفنية ؛ كما قام بوضع الموسيقى التصويرية والألحان للعديد من الأفلام المصرية ، هاني شنودة هو أحد الموسيقيين الذين أطلق عليهم لقب "مجددون"، فهو صاحب عين مختلفة وموهبة استثنائية .

 

 حول بعض تفاصيل النشأة في طنطا يؤكد الموسيقار الرائع هاني شنودة  : "أنا مدين بكل ما أنا فيه لأستاذ اللغة العربية في مدرستي الإعدادية الذي علمني موضوعات الإنشاء، مؤكدًا أن كل موضوع له مقدمة ثم قمة ثم تذييل، سواء ببيت شعر أو آية قرآنية، كان يكلمنا في كل شيء، وعن كل شيء، فأثار خيالنا وأرواحنا نحو كل ما هو جديد، إضافة إلى ذلك فأنا من بيت جمع بين الثقافة والفن، فوالدي كان صيدلانيًّا لكن كانت لديه مكتبة كبيرة، وكان محبًّا للقراءة والاطلاع، وأمي كانت تجيد العزف على العود، ومن ثم فقد نشأت في بيت جمع بين الثقافة والفن.. "

 

  • بعد أكثر من نصف قرن من الزمان وهبتمونها للإبداع الموسيقي والغنائي .. كيف ترون ذلك الحصاد الوفير والعظيم .. هل لاقى مايستحقه من تقدير يرضيكم من قبل الأجهزة المعنية بفنونكم ؟

- للأسف - لم يكن هناك تقدير مناسب من الجهات المعنية على مدى 50 سنة من العطاء الفنى ، بالرغم من تكوينى لفرقة جديدة و هى فرقة " المصريين " و التى كانت مختلفة فى أسلوبها من حيث التلحين و الكلمات و أصبحت قريبة لقلب الجمهور ، وأحبها و تفاعل معها خاصة أنها تبنت الأغانى الاجتماعية التى تمس المواطن المصرى ، فى الوقت الذى كانت كل الأغانى القديمة تتألف موسيقاها من اللحن و الإيقاع فقط ؛فلم يكن هناك أغنية مصرية فيها هارمونى أو باص غيتار أو كونتر بوينت و توزيع جديد، بالإضافة إلى  التعاون المثمر مع الفنانين عمرو دياب ،و النوبى الجميل الكينج محمد منير و الذى لم يكن أحد يتوقع نجاحه الباهر ، و غيرهم من الفنانين المشهورين المتواجدين على الساحة الفنية حتى الأن ،كل ذلك لم أجد له صدى عند الجهات المعنية .

 

  • بالأمس القريب صرحتم لتليفزيون الحياة أنكم توقفتم عن تقديم المواهب الجديدة لما يصاحب ذلك من جهود ، ولكنكم جاهزون دوما لتكملة المشوار الإبداعي مع موسيقى هاني شنودة للسينما والدراما .. فهل تحدثونا عن أحدث مايشغلكم لقراء "صوت بلادي " الذي حضرت إليكم بطلب منهم ؟

     أنا فى رحلة من الميلاد إلى الموت استثمرها لصالح المجتمع والفن ، مشروعى القادم هو " قافلة السعادة " و سينفذ بإذن الله بعد إنتهاء شهر اكتوبر ، و سيتم توثيق الفكرة فى الشهر العقارى و الشؤون المعنوية ، سأذهب مع اثنين أو ثلاثة من المطربين لإحدى دور المسنين و الايتام ومعنا الدكتورة مؤمنة كامل صاحبة معامل التحاليل الطبية و دكتور لقياس الضغط و السكر و بعض الوجبات ؛ للتواصل معهم و الغناء و بث السعادة فى قلوبهم و انهم فى قلب الحياة و ليسوا على الهامش منها ، كنوع من الشكر لأجيال قدمت الكثير من مجهودها و صحتها و مالها للوطن .

  • هل ترون أن برنامجكم الرائع " هارموني هاني شنودة " على اليوتيوب من قبل المسئولية المجتمعية والفنية تجاه الأجيال القادمة التي لم تعاصر زمن البدايات ؟

 كلمة هارمونى تعني "توافق" ومن المفروض أن كل شخص يعيش الهارمونى الخاص به، وهى طريقة تناسب الجيل الجديد و تخدم المجتمع فى الوقت ذاته ، والبرنامج عبارة عن تواصل بديل مع الأقارب والأشقاء الحقيقيين والافتراضيين خاصة بعد الحظر بسبب كورونا، واقدم من خلاله موضوعات اجتماعية وإنسانية بالإضافة إلى الموسيقى ، ففكرت بشرح الموسيقى للشباب .. كل أنواع الموسيقى و ليس موسيقى هانى شنودة فقط ؛ ليجد المتلقى توليفة من الفيديوهات التي تناسب كل الأذواق و يستفيد منها شريحة كبيرة من الملحنين أو الموزعين أو حتى المستمع العادى .

 

  • هل عبر كتاب " مذكرات عراب الموسيقى هانى شنودة" الذى صدر مؤخرا عن دار ريشة للنشر والتوزيع،للكاتب مصطفى حمدى عن رحلة حياة الفنان هانى شنودة  ؟

بالطبع و وكان اهتمامي  في مذكراتى بالتركيز على  عالم الموسيقى المصرية الحديثة، و ما قدمته من اسهامات غيرت من شكل الأغنية المصرية منذ سبعينات القرن الماضي ، و قدم المذكرات الكاتب الصحفى مصطفى حمدي في عشرين فصلا و أصدرتها دار ريشة للنشر ضمن باكورة انتاجها الأدبي والثقافي .

 

 ما هو شعوركم بعد الاتفاق على وضعكم للموسيقى التصويرية لفيلم "الملك" عن قصة حياة الفنان الكبير الراحل ملك الترسو فريد شوقى ... هل ترون أن هناك موسيقى معينة تشبه شخصيته؟

   أشعر بسعادة بالغة لمشاركتى في هذا العمل المتميز، الذي يؤرخ للمسيرة الفنية الحافلة لوحش الشاشة فريد شوقي، و كأن الزمن يعود بنا من جديد ، فى البداية افضل مشاهدة الفيلم حتى أعرف ما هى النقاط التى يرتكز عليها العمل الفنى فى شخصية فريد شوقى وأضع لها الموسيقى المناسبة .

  •   ما هى تفاصيل وصول مقطوعتكم الغنائية لكي تكون ضمن أحداث المسلسل الأمريكي «ramy»، الذي نال عنه الفنان المصري الأصل "رامي يوسف" جائزة الجولدن جلوب كأفضل ممثل؟

     لم أكن أعرف أساساً أنها تقدم ضمن مسلسل، لأن الشركة المنتجة للمسلسل تعاقدت معي على استغلال مقطوعة " لونجا 79" منذ ما يقرب من 5 سنوات، والتعاقد كان على مسلسل بإسم مؤقت وليس "  Ramy" ، ولذلك لم أكن متابعا لما يحدث، في يوم ما فوجئت بعدد هائل من المكالمات تبارك لي على عزف الموسيقى في الحفل، فأجريت اتصالاتي، وفهمت ما حدث، لذلك أنا فخور بعزف موسيقاي في هذا الحفل الكبير الذي أثبت أنه رغم مرور أكثر من 40 عاما على تأليفها إلا أنها ما زالت قادرة على أن تُعزف وأن تتقبلها الأذن الغربية .

 

  • شغلت أغانى المهرجانات  الساحة الفنية و جذبت عدد كبير من الشباب ، فهل يروق لكم سماعها ؟ وما تقييمكم لها ؟

    لست ضد أغانى المهرجانات ؛لكن ليس لدى وقت لسماعها ، و أرفض التقليل من شأن مطربي المهرجانات والهجوم عليهم، مع تحفظى على " الكلمات غير اللائقة  " التي تتضمنها بعض أغنياتهم، و اؤكد أن العمل الفني الجيد يستطيع تجاوز الحدود والوصول إلى كافة أنحاء العالم حتى ولو كان من دون تخطيط مسبق ، فليس هناك نوت مؤدبة ونوت غير مؤدبة فى الموسيقى ، و أرى أن هناك سببين لإنتشارها إما أنهم ذهبوا للمصنفات الفنية و هم وافقواعليها ، أو لم يذهبوا للرقابة ؛ و ذلك يعنى أنهم قد يعاقبوا بالحبس أو الغرامة على حسب القانون المصرى .

 

  •   كيف ترون البدايات وأثرها .. من البيت المسكون بالإبداع والثقافة ومدرس اللغة العربية وممارسة الأنشطة ، وطنطا بلد الإبداعات والحرف والفنون الشعبية المصاحبة لمولد " السيد البدوي " ؟

  مولدى فى طنطا و حضور موالد السيد البدوى كان له تأثير كبير فى شخصيتى و فنى بعد ذلك ، لكن أيضًا رؤيتى الدائمة للبيانو الذى تلعب عليه أمى و أختى التى كانت تعزف على العود ؛ مع والدى الذى لا علاقة له بالموسيقى فقد كانت طبيعة الحياة وقتها هى وجود البيانو فى كل بيت لعدم وجود وسائل ترفيه أخرى غير الراديو ، فكانت أختى تستمع لفرق موسيقية أجنبية كثيرة و كانت الإذاعة تذيع ساعة للموسيقى العالمية و ساعة من الموسيقى العربية مما كان له العامل الأكبر لنمو و ظهور الفنان بداخلى مما جعلنى اقرر دخول كلية التربية الموسيقية بالرغم من رفض أسرتى فى بداية الأمر لكنى استطعت اقناعهم بعد ذلك.

  • في وقفات هامة مع أهل الأدب والثقافة والموسيقى والغناء .. في سطور قليلة نطمع أن تلقي الضوء على الاشتباكات الإيجابية مع :

نجيب محفوظ ــ عبد  الرحيم منصور ــ صلاح جاهين ــ ــ نجاة ــ عمرو دياب ــ محمد منير ــ أعضاء فرقتكم الرائعة وحدوتة تشكيلها ونجاحها ..

   قابلت نجيب محفوظ فى بداية حياتى الفنية ، وقتها كنت قد كونت فرقة غربى تتميز بالإيقاعات السريعة والمدد القصيرة مثل " لى بيتى شاه " ، وكنا نقدم موسيقانا في المنتزه بالإسكندرية فجاءنا الأديب العالمى نجيب محفوظ لإجراء حوار معنا لـ"آخر ساعة" ، لن أنسى العبارة التى قالها لى طالما حييت فقال لي: "لا تستبدل شهوة العمل بشهوة الكلام"، كانت تلك العبارة فى أخر حديثنا بعد استرسالى و ملاحظاتى على الأغنية العربية التى كانت تبدأ بتانغو وتنتهي بمقسوم "على واحدة ونص"، والشباب يرون أنه من العيب الرقص على إيقاعات شرقية ؛ لكنه أوضح لى مقصده  بعد أن بدا على ملامحى أننى لم أستوعب ما قال قائلًا: "اللي أنت مؤمن أنه صح اعمله»، ورحل نجيب، لكن البذرة التي بذرها في رأسي ظلت باقية، وأثّرت فيّ و عملى حتى الأن .

أذكر عندما جاءنى الشاعر عبد الرحيم منصور قائلًا: إنه يعرف مغنيًا شابًّا صوته مميز لكن حظه يعانده، و يريده أن يغني معي، كان هذا الشاب هو محمد منير الذي وزعت له ألبومه الأول، ولحَّنت له فيه أربع أغنيات و كان هذا بداية تعاونى مع الكينج محمد منير .

فصوت منير كان قطعة من روحى شكّلتُها وتابعتُ خطواتها، أنا لى فى منير نصيب لا يمكن أن يغفله أحد بعد هذا العمر الطويل يمكننى القول بضمير مرتاح إننى رويت نبتة منير ورعيتها حتى طرحت هذا المشروع الفنى الذى عرفناه جميعًا .

أما علاقتى بالنجم عمرو دياب كنت قد رأيت في عينه “بريق النجومية من اللحظة الأولى التي التقيته فيها ببورسعيد، رأيت أن عمرو صوت وصورة مختلفة تماماً عن منير، يجب أن يكون عمرو في الجهة المقابلة لمشروع منير، يجب أن يغني للشباب كلمات أكثر رشاقة وخفة وقد كان الهضبة .

أما المطربة الكبيرة نجاة حكايتى معها كانت مختلفة فقد كنت مرتعبًا من مقابلتها بعدما علمت من عبد الرحيم منصور أنها تريد مقابلتى و أبدت اعجابها بموسيقاى ؛ لكنى كنت متخوفا من رغبة الفنانة نجاة في تغيير مسارى الفني وفرض وجهة نظرها عليَّ ؛ خصوصاً أنها مشهورة بالقصائد والقوالب الكلاسيكية في الغناء؛ لكن حماسها للتغيير جعلنا نتوافق و بدأنا العمل على أغنيتَي “أنا باعشق البحر وبحلم معاك التى حققتا نجاحًا كاسحًا حتى الأن .

كنت قد خصصت فرقة المصريين للأغاني التي تعالج المشكلات المجتمعية، وكنا أول مَن غنَّى للأسرة المصرية وقضاياها، وكان الفضل يرجع إلى المُعلم الكبير صلاح جاهين، صاحب أهم أغاني فرقة المصريين .

أما عبد الرحمن الابنودى تعدى كل الحدود واستطاع بلغته البسيطة التواصل مع البسطاء و كان راجل القاعدة معاه تشفي.. هو خسارة كبيرة لمصر.

و أخيرًا فرقتى " المصريين " كان هناك ثلاث عوامل ساهمت فى تكوين الفرقة الأول: وجود مطلب من آلاف الشباب بأن نكون فرقة قومية على غرار الأنجليز والأمريكان والفرنساويين، والثاني: طلب نجيب محفوظ بأن نعزف أغاني على انغام الموسيقي العربية، والعامل الثالث طلب عبدالحليم حافظ تكوين فرقة تعمل معه و من الأغانى التى لاقت شهرة واسعة عند الجمهور " ما تحسبوش يا بنات" ، ماشيه السنيوره ، بحبك لا ، ماما ستو ، اديني عقلك ، الشوارع حواديت " .

  • عبر كل تلك الحقب من زمن الملكية وأزمنة ناصر والسادات ومبارك والسيسي .. هل كانت ثمة تغيرات على شكل إبداعاتكم .. أم أن الظروف السياسية والاقتصادية لكل زمن استطاعت أن تنجو بفنكم من تأثيراتها ؟

   نجوت بفنى وقتها لأن كل تركيزى ووقتى كان منصب على العمل و الموسيقى فقط حتى أن وصل عدد الألحان المسجل لى فى جمعية المؤلفين و الملحنين 1500 عمل لأن وقتى كله للفن فقط  و للشعب الذى أسعدنى .

 

  • هل كانت أغنية " متحسبوش يا بنات " للشاعر الكبير صلاح جاهين دعوة لعدم الإقبال على الزواج ؟

   مطلقا بل كانت دعوة صريحة للزواج ، فكلمات الأغنية تبدأ بحسن الاستهلال للرائع جاهين فيقول :" متحسبوش يا بنات أن الجواز راحة و متزعلوش يا بنات أن قولنا بصراحة أن الجواز عمره ما كان عمره ما كان راحة مهما تقولوا لنا عليه رجلينا رايحة اليه ...."؛هى دعوة للزواج بمفهوم الشركة القائم على التضحية لتظل هذه المؤسسة قائمة و ناجحة بالمحبة و التفاهم المشترك .

 

  • فى رأيكم كيف تكون الموسيقى مكون رئيسى فى شخصية الطفل المصرى ليجابه بها أعداء الفن و الحياة ؟

   دائما كنت أؤمن بأهمية الموسيقى فى تهذيب الروح و الإرتقاء بالنفس الإنسانية لذلك اهتمت أن اقدم مع الشاعر الكبير شوقى حجاب أغانى لبرنامج ماما نجوى و بقلظ و قدمت أغانى أخرى مثل "وده مين؟" و"مينى" و"السلحفاة" و"أصحابنا ياه" و مسلسلين للأطفال لاقوا نجاحا كبيرا فى الوطن العربى .

و حاولت دمج الصبيان والبنات كنسيج في مجتمع واحد، فقدمت مع الفنان محمد ثروت أغنية "عيد الميلاد" والتي تساوى فيها الطرفين في الأدوار، بل وتقدم ذكر الفتيات أيضا، قائلًا : "يا بنات يا أولاد يلا نعمل عيد ميلاد، أحلى الأيام تملي هي أيام الأعياد"، للتصدي لذكورية المجتمعات الشرقية.

بعد ذلك عزفت أوبريت "التورتة" للفنانة نيللي، والذي حمل بين طياته مفهوم المشاركة بين الزوجين والحب، ليستمع إليه الصغار ليدركوا قيم وأخلاق غابت عن أذهان الكثيرين في الوقت الحاضر .

 

  • ما السر وراء تأليفكم للموسيقى التصويرية لعدد كبير من أفلام عادل إمام؟

  الحكاية جاءت لى بالتدريج فى مجال الموسيقى التصويرية،عندما تحول عادل إمام من كوميدى لاكشن كنت أول من قام بعمل الموسيقى التصويرية لأفلامه و أولها فيلم المشبوه فقد وضع المخرج سمير سيف عبء ثقيل و ضغط نفسى واتفقت معه على عمل التتر و إذا نال اعجابه سنكمل باقى الأغانى ، و فى عرض نسخة العمل اعجب عادل إمام بالموسيقى جدًا و من بعدها لم يدخل عادل إمام فى أى فيلم إلا وأكون أنا واضع الموسيقى له .

 

  • التواصل مع الشباب من مختلف الأعمار أمر هام جدًا خاصة من خلال السوشيال ميديا ... فكيف تتواصلون مع شباب العشرينات لتعريفهم بكم ؟

فى البداية كنت أخاف من السوشيال ميديا ولم أدخل على مواقع التواصل الاجتماعى إلا من فترة قريبة من خلال موقع تويتر، و اتذكر الموقف الذى تعرضت له مع الشاب دكتور محمد الذى استنكر خلال أحد المنشورات الذى نشرها قائلا: "هو أنا لوحدى اللى معرفش مين ده.. "  شعرت أن هذا خطأى فأنا من بعدت عن الشباب ولم أتواصل معهم ، فقررت أن أقدم دعوة لهذا الشاب وجاء لمنزلى وشربنا الشاى سويا، وهو شخص جميل ولكنه قليل الكلام واكتشفت خلال اللقاء أنه يعرف الأغانى والبرامج التى قدمتها من قبل ولكنه لم يعرف أسم صاحب هذه الألحان .

 

  • ما نصيحتكم لبعض الفنانين و استخدامهم سلوكيات الإستعلاء مع المعجبين ؟

   - للأسف - يفقد بعضهم جزء كبير من الجمهور الواجب أن لا يفقده لأن الفنان يستقى فنه من الجمهور وأراءه المتجددة .