أخبار عاجلة

القصة الكاملة لأعمال شغب «جاوة» الإندونيسية بسبب مباراة كرة قدم

شهدت إندونيسيا، حادثا مأسويا، في مباراة كرة قدم في «جاوة الشرقية»، تسبب في مصرع 129 شخصا وأصيب 180 آخرين، عقب نزول جماهير فريق خاسر أرض الملعب.

ووقعت أعمال شغب في «ملعب كانجوروهان»، بمالانج ريجنسي في «جاوة الشرقية»، بعد مباراة بين «أريما إف سي» و«بيرسيبايا سورابايا» في الأسبوع الـ11 من دوري 1 الإندونيسي «دوري السوبر الإندونيسي سابقا» وانتهت المباراة التي جمعت بين الفريقين  بهزيمة الأول بنتيجة 3-2  في هزيمة أولى لـ«أريما» منذ 23 عامًا.

نحو 3 آلاف متفرج من مشجعي «نادي أريما» ينزلون أرض الملعب

ونزل نحو 3 آلاف متفرج، من مشجعي نادي أريما، أرض ملعب المباراة، من بين 40 ألف مشاهد حضر اللقاء، بعد انتهاء اللقاء.

وأطلقت قوات الأمن، إطلاق الغاز المسيل للدموع لأن مشجعي الفريق ارتكبوا أعمالاً فوضوية وعرضوا سلامة اللاعبين والمسؤولين للخطر.

d09bb81c70.jpg

وفي وقت سابق، قالت وسائل إعلام، إن أنصار «أريما» اشتبكوا مع مشجعي«بيرسيبايا سورابايا»، فيما أشار مسؤولون ، إلى أن مغادر لاعبو «بيرسيبايا»، الملعب على الفور.

0d3a8fd0a8.jpg

وتعرض العديد من لاعبي «أريما» الذين كانوا لا يزالون في الملعب تعرضوا للهجوم. وببدأ الشرطة في الاشتباك بعنف مع المشجعين داخل أرض الملعب لتجبرهم على الانسحاب ناحية المدرجات، فيما استخدم عدد من قوات الأمن الهروات بقوة مفرطة مع المشجعين ثم بدأ فريق آخر في إلقاء قنابل الغاز المسيل للدموع على المدرجات، وفقا لما ذكرته وكالة أنباء «سبوتنيك» الروسية.

— B (@lokajayalawfirm)

وفي وقت سابق، قالت وسائل إعلام إندونيسية، إن أعمال الشغب،  بدأت عندما قام بعض المشجعين بإتلاف سيارة الشرطة التي كانت حول الاستاد.

شرطة جاوة: معظم القتلى سقطوا بسبب تدافع الجماهير

وقال رئيس المفتشين العام لشرطة «جاوة الشرقية»، نيكو أفينتا، في مؤتمر صحفي، إن 127 شخصًا لقوا حتفهم، اثنان منهم من أفراد الشرطة، في «مالانج ريجنسي».

 

وحدث للجماهير ضيق في التنفس ونقص في الأكسجين جراء التكدس في منطقة الخروج من الملعب، بسبب الغاز المسيل للدموع، وقالت الشرطة الإندونيسية، إن معظم القتلى سقطوا بسبب تدافع الجماهير، وفقا لما ذكرته وسائل إعلام إندونيسية.

a2600fb876.jpg

إيقاف مسابقة دوري 1 الإندونيسي رسميًا لمدة أسبوع

وأوضح نيكو، أنه تم الإبلاغ عن وفاة ما يصل إلى 34 شخصًا في «ملعب كانجوروهان»، بينما توفي الباقون أثناء تلقيهم المساعدة في عدد من المستشفيات المحلية، فيما أشارت وسائل إعلام إندونيسية، إلى تضرر 13 مركبة، منها 10 سيارات للشرطة جراء أعمال الشغب.

c96fa3a635.jpg

من جانبها، قالت وزارة الرياضة الإندونيسية، إنها ستراجع إجراءات السلامة في مباريات كرة القدم بعد أحداث جاوة، وفقا لما ذكرته قناة «العربية» الإخبارية.

 بدورها، أوقفت مسابقة دوري 1 الإندونيسي رسميًا لمدة أسبوع، فيما فتحت السلطات الإندونيسية، تحقيقاً موسعاً حول ما جرى.

وأعلن الاتحاد الإندونيسي لكرة القدم في بيان، أن «نادي أريما» لن يستضيف أي مباريات أخرى في بقية الموسم الكروي.

هذا الخبر منقول ولا نتحمل أي مسئولية عن مدى صحة أو خطأ المعلومات الموجودة به

 

 

هذا الخبر منقول من الوطن